الرئيسية / اخبار منوعه / الزحام وحرارة الأجواء لم تمنع شباب مكة من خدمة الحجاج

الزحام وحرارة الأجواء لم تمنع شباب مكة من خدمة الحجاج

455970

 

 

: رغم حرارة الأجواء والازدحام الشديد في المنطقة المركزية، إلا أن إصرار شباب مكة على خدمة ضيوف الرحمن دفعهم لمواصلة العمل وبذل المزيد من الجهود لتقديم الخدمات المجانية المنوعة لضيوف الرحمن، من خلال منظومة برامج شبابية يشرف عليها برنامج شباب مكة في خدمتك بمشروع تعظيم البلد الحرام.
يقول الشاب إلياس العوام (أحد أعضاء نشاط إرشاد التائهين) إنه رغم أن حرارة الأجواء عامل منفر للعمل الميداني إلا أنه يشعر بالسعادة الغامرة وهو يقدم خدماته لضيوف الرحمن، مضيفاً: أشعر بالراحة النفسية وأتلذذ بهذا العمل الكبير وأحس بحلاوة إيمانية لا تساويها متعة أعمال أخرى لاسيما هؤلاء الحجاج أتوا من كل فج عميق تلبية لنداء ربنا سبحانه.
وعن العمل الذي يؤديه إلياس يقول: أقوم يومياً بالتمركز في نقاط محددة أنا ومجموعة من زملائي ونرتدي زياً موحداً كتب عليه (إرشاد التائه) ونقوم بإرشاد الحجاج التائهين إلى مقار إقاماتهم وفنادقهم، لافتاً إلى أن كثيراً من الحجاج يتيهون في المنطقة المركزية بسبب الزحام وتشابه المداخل والمخارج، مشيراً إلى أن هذا العمل يضفي إليه سعادة قلبية لا توصف.
فيما يضيف زميله عبدالعزيز بن عتيق الزهراني: العمل في خدمة الحجاج شرف وأي شرف ونحن بحمد الله من خلال هذا البرنامج نمثل الصورة المشرقة للشاب المكي ولوطننا، لافتاً إلى أن التعامل مع الحجاج والزوار أكسبه الكثير من الخبرات والصداقات، معبّراً عن سعادته بما يقوم به.
وعن الصعوبات التي يواجهها الشباب المتطوع في الميدان يقول أسامة الأنصاري: أكثر الصعوبات التي نواجهها أثناء تأدية خدماتنا أن الحاج لا يحمل معه أي إثبات يدل على مقر سكنه أو رقم هاتف الفندق ونحو ذلك، فنضطر للجوء إلى مقرات وزارة الحج المنتشرة في الحرم ورغم التعب أجد متعة وأنا أقدم هذه الخدمة لضيوف الرحمن.
ويختم الشاب يزيد عمر مفتي واصفاً أسعد لحظات العمل قائلاً: أسعد لحظة في عملي حين أتمكن من إيصال حاج تائه إلى فندقه أو وجهته وأقوم باصطحابه معي فأجد البهجة والسرور تعلو محياه، وتلك أسعد لحظة تمر عليّ.
ويعتبر نشاط إرشاد التائه أحد المناشط الشبابية التي يعمل بها أكثر من مئة شاب مكي من بين سبعة مناشط منوعة كلها تصب في خدمة الوفد الكريم خلال أيام موسم الحج.
 77843_97713 79920_51366

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *