الرئيسية / اخبار منوعه / أبناء السجين جمال سوادي العنزي يناشدون خادم الحرمين بالشفاعة في عتق رقبة والدهم

أبناء السجين جمال سوادي العنزي يناشدون خادم الحرمين بالشفاعة في عتق رقبة والدهم

 

4

 

 

سبق– الرياض: يناشد أبناء السجين “جمال سوادي العنزي”، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بالشفاعة والمساهمة في عتق رقبة والدهم المسجون في سجن محافظة الخرج منذ 11 سنة إثر خلافه مع شخص آخر وقتله، وقام بعدها بإسعافه للمستشفى، لكن قضاء الله وقدره كان أسبق، فتوفي على إثرها بعد عدة أيام، وصدر بحقه حكم شرعي بالقصاص لم يتبق على تنفيذه سوى فترة وجيزة‪.
ولا يزال بصيص أمل وومضة حلم تراود مخيلة الأبناء على الرغم من تدهور حالة والدهم الصحية، وملازمته السرير الأبيض في مستشفى الملك خالد بالخرج، بعد تعرضه لجلطة بالرأس وفشل كلوي كامل يجبره على إجراء الغسيل بشكل شبه يومي مع انحشار رئوي حاد صاحبه تلف بالأعصاب نتيجة ارتفاعٍ للسكر وضغط الدم.
أبناء جمال الصغار الستة: ثلاثة أولاد، وثلاث بنات، قصرت أذهانهم الطفولية الغضة البريئة عن أن تستوعب مجريات ما يحدث حالياً، فهم بين هم قرب موعد القصاص، وهمّ حالة والدهم الصحية الخطرة للغاية وملازمته للسرير الأبيض في مستشفى الملك خالد بالخرج منذ أشهر.
هؤلاء البراعم الذين لا حول ولا قوة لهم مازال يداعبهم الأمل بالله أولاً، ثم بشفاعة الملك سلمان، سلمان الحزم والعزم، ملتمسين التماسة الضعفاء من أسرة المقتول بالعفو عنه، فهم ببراءتهم العفوية في أمس الحاجة لوجوده بجانبهم بعد الحرمان من أبوته عدة سنين، تسبب ذلك في تدهور حالتهم المادية، إلى أن أصبحت صدقات المحسنين هي الملجأ الوحيد لهم.
وكل الآمال لازالت مرتجاة بالله، ثم بالشيخ سعود بن مسفر بن قحيفان الخضراني الدوسري (ولي الدم) وقبيلته، وفي أهل الخير للعفو عن “جمال” الذي بات طريح الفراش بالمستشفى، ففي كل لحظة يزوره الموت، وينتظر الفرج لتعود معه البسمة لشفاه أبنائه الصغار، بل ولتعود الحياة لهم ولوالدهم جميعاً.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *