الرئيسية / اخبار منوعه / جدة 26 ورقة عمل و1500 متخصص بالمؤتمر السابع لسرطان الثدي

جدة 26 ورقة عمل و1500 متخصص بالمؤتمر السابع لسرطان الثدي

465376

 

 

بمشاركة أكثر من 1500 متخصص في علم الأورام عالمياً ومحلياً، تستضيف المملكة العربية السعودية المؤتمر الدولي لسرطان الثدي في نسخته السابعة، الذي تنظمه الشؤون الصحية بالقطاع الغربي لوزارة الحرس الوطني في مدينة جدة بالتعاون مع الجمعية السعودية للأورام، خلال يومي 24 و25 أكتوبرالجاري.
وأوضح استشاري أورام الثدي بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بجدة ورئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدولي السابع لسرطان الثدي، عضو مجلس الإدارة للجمعية السعودية للأورام، الدكتور متعب الفهيدي، أن سرطان الثدي يمثل تحدياً لدى العديد من مراكز الرعاية الصحية في منطقة الشرق الأوسط والكثير من الأفراد بحاجة للحصول على الرعاية الطبية في مجال السرطان أكثر من أي وقت مضى، وللتغلب على هذا التعقيد عكفنا على إعداد برنامج علمي يقدم دراسة أفضل الممارسات الدولية في محاولة للوقوف على البرامج المبتكرة التي من شأنها تحسين مستوى الرعاية الصحية لمرضى سرطان الثدي واستدامة هذا الرعاية وهذا يتطلب مشاركة جادة من جانب الأطباء السريرين.
وتأتي أهمية هذا المؤتمر لتقديم أكثر من 26 ورقة علمية وتنفيذ 4 ورش عمل، تبين أحدث التطورات فيما يخص كل ما هو جديد في مجال علاج أورام الثدي ويشمل سبل العلاج الكيميائي والجراحي والإشعاعي والهرموني والعلاج الموجه بالإضافة للعلاج التعزيزي والتلطيفي، وتعكس أوراق العمل النظرة الحديثة لسرطان الثدي التي تبين أن المرض يمثل أنواعاً مختلفة ومتعددة وأن علاجات السرطان ونتائجها تشهد تحسناً كبيراً مع التقدم التكنولوجي المستمر مما قد يستدعي شخصنة المعايير العلاجية.
ويخلق المؤتمر بيئة لتبادل المعرفة في الأبحاث السريرية لتقديم الأدلة والبيانات الدقيقة التي تساعد الأطباء في اتخاذ القرارات العلاجية السليمة خاصة مع توفر معايير علاجية مختلفة واستخداماتها يجب أن تعتمد على الخصائص الجوهرية لسرطان الثدي مما يستدعي ذلك أهمية التشخيص الجزيئي للخلية السرطانية وذلك عن طريق معرفة مستقبلات الخلية السرطانية ومساراتها المختلفة التي تتخذها من أجل النمو والانتشار.
ويؤكد “الفهيدي”، أن برنامج المؤتمر من شأنه أن يوضح طرق تناول الحالات المختلفة لأورام الثدي، والسبل التي تمكن اتخاذ المعايير العلاجية الصحيحة، خاصة أن الآفاق المستقبلية لتكييف المعالجات وفق الخصائص الجزيئية لكل ورم على حدة تبدو مشجعةً بصورة هائلة، حيث إن العقد القادم يحمل البشرى بأن يكون زمن مثير ومثمر في مجال علاج أورام الثدي، مشيراً أن المؤتمر سيبين تلك التحسينات الطارئة على المعالجات القديمة وعلى وسائل العناية الداعمة، التي ستتيح للأطباء خياراتٍ أكثر من أجل تصميم معالجات تتواءم مع المواصفات الخاصّة التي يمتلكها الورم على المستوى الجزيئي، ما يعكس إدراكنا المتنامي بأنّ سرطان الثدي ليس مرضاً واحداً.
يشار إلى أن سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطان شيوعاً بين الإناث، ويتم تشخيصه لدى أكثر من مليون امرأة كل عام في جميع أنحاء العالم وفقاً لتقارير منظمة الصحة العالمية، وفي المملكة العربية السعودية تشير تقارير السجل الوطني للأورام أن سرطان الثدي يعد واحداً من أكثر عشرة أورام انتشاراً بنسبة 13% من إجمالي الأورام التي تصيب النساء والرجال، ويتصدر قائمة أكثر عشرة أورام تصيب السيدات بنسبة 27%؛ ذلك بمعدل 1 من كل 4 سيدات تقريباً يتم تشخيصهن بأحد أنواع الأورام المختلفة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *