الرئيسية / اخبار منوعه / إصابة طالب بمكة بالرعاف المتكرر تأثرًا بأشعة الشمس لغياب الهناقر

إصابة طالب بمكة بالرعاف المتكرر تأثرًا بأشعة الشمس لغياب الهناقر

466306

 

:لجأ أحد طلاب مدرسة عتبة بن غزوان الابتدائية بتعليم مكة المكرمة، إلى الاستعانة بمظلة شمسية أثناء الفسحة وحصة الرياضة في فناء المدرسة، وذلك بعد إصابته برعاف متكرر تأثرًا  بأشعة الشمس المباشرة، وسط مطالبات من أولياء الأمور بإيجاد حل وإنشاء مظلات أو هناقر تقي أبناءهم  الشمس.
وقال عدد من أولياء الأمور لسبق: إن أربع سنوات لم تكفِ إدارة تعليم مكة المكرمة لإنشاء مظلات تقي أبناءنا أشعة الشمس بالرغم من وجود ميزانيات ضخمة صرفت خلال الأعوام الماضي، مضيفين: إن إدارة تعليم مكة تعي تماماً تلك المطالبات ولكن لا حياة لمن تنادي وتناسوا مطالبنا في ظل معناة الطلاب، حيث إن المدرسة مبنى حكومي منشأ منذ أربع سنوات ليس فيه هنقر لحوش المدرسة للملعب .
وقال ولي أمر الطالب: إن هذه معاناة كبيرة وأن ابنه كان يصاب برعاف مستمر من الجلوس تحت أشعة الشمس، وأنه على استعداد تام لدفع جميع التكاليف لوضع المظلات لوجه الله تعالى؛ وعند سؤاله لأحد إداري المدرسة عن لماذا لا يتم تركيب مظلات تحمي الطلاب من أشعة الشمس، أجاب أن إدارة التعليم ترفض ذلك بتاتاً أن يتم تركيب مظلات من فاعل خير عن مطالبته ومخاطبته للجهة المسؤولة تعددت الإجابات، فتارة يقولون إنه لا توجد ميزانية وتارة المقاول لم يرضَ بالمبلغ الموضوع، أما في هذا العام كان الرد أنه تم تعليق الموضوع لأنه لم يتقدم إلا مؤسسة واحدة للمناقصة والمفروض ألا يقل عدد المتقدمين عن ثلاثة.
وأردف: إن ابنه يصل للبيت وملابسة مضرجة بالدماء من آثار الدم الساقط من أنفه خصوصاً عندما يكون لديه حصة التربية البدنية يزداد الرعاف ناهيك عن الإجهاد الجسدي وضربات الشمس، الأمر الذي حدا بمعلم الرياضة باستدعاء أولياء الأمور وأوضح أن حصة التربية الرياضية سوف تكون حصة نظرية تؤخذ في الصف تنفيذاً لتعليمات مدير التعليم بالمنطقة الذي ينص على منع الأطفال من ممارسة الرياضة عند اشتداد درجة الحرارة حتى من الممكن أن يلغى الطابور، وتم حرمان الطلاب من حصة الرياضة المحببة لهم بسبب عدم تركيب مظلات .
وحذر الاستشاري محمد البدوي من تعرض الطلاب الأصغر سناً  بشكل مباشر لأشعة الشمس ومزاولة الرياضة مما يسبب لهم مضاعفات لتعرضهم للشمس طويلاً ، لا سيما الأطفال الصغار الذين في الغالب يحدث لهم الرعاف المتكرر وسبب ذلك أن أشعة الشمس تؤثر على جدر الأوعية الخفيفة في الأنف مما يؤدي إلى النزيف داخل الأنف. لذا ينصح بوضع حلول في سبيل وقاية طلاب المدارس من أشعة الشمس المباشرة وخصوصاً عند ممارسة الرياضة عند تعامد الشمس وعدم ترك الطلاب  يلعبون في الشمس التي ليس فقط تؤثر على الأنف بل هناك آثار وأخطار أخرى، ومنها الحروق في الجلد وآثار أخرى على العيون.
وأوضح مدير إدارة الإعلام التربوي بتعليم مكة عبدالعزيز الثقفي أن الإدارة تحرص على توفير الأجواء المناسبة وتحقيق سبل الراحة للطلاب والطالبات في المدارس، مشيرًا إلى أنه تم إرساء عمل مظلة بفناء مدرسة عتبة بن غزوان على المقاول وسيتم الانتهاء منها قريبًا بمشيئة الله.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *