الرئيسية / اخبار منوعه / جندي يخاطر بحياته منقذا زميله من لغم قص بسطار وإبدال جسد بحجر وتفجير

جندي يخاطر بحياته منقذا زميله من لغم قص بسطار وإبدال جسد بحجر وتفجير

466740

 

 

تعامل أحد الجنود البواسل من المرابطين بالحد الجنوبي، مع لغم كان يهدد أحد زملائه؛ ذلك بعد أن وطأه بقدمه ووقف دون تحرّك، فيما كان قد اقتصّ البسطار العسكري من الخلف وواصل الضغط على اللغم بيده حتى غادر زميله ونجا منه؛ ليضع حجراً ثقيلاً عليه، ويبقى ضاغطاً عليه، ومن ثم الابتعاد عنه والتعامل معه بتفجيره دون أي ضرر بواسطة حبل عن بُعد، ناجين من خطورته بحنكة وتدبير أرادهما الله لهما.
وتفصيلاً، كان الجندي “ممدوح بن عيد بن عبدالله بن عايض الغضوري العنزي” ضمن الخدمات الطبية “إسعاف القوات المسلحة” بالقوات البرية والمرابطين في جازان على الحد الجنوبي وزملاؤه في طريقهم لإنقاذ وإسعاف زميل لهم مصاب، وبعدما أسعفوه عاد “ممدوح العنزي” لأخذ حقيبة المُسعف التي تركوها في مكان إصابة زميلهم، وفي طريقه داس على لغم، وهو ما اضطره للوقوف مكانه وعدم التحرك خوفاً من انفجاره.
حين ذلك، رفع صوته مستنجداً بزملائه، وأخبرهم بوضعه؛ حيث كان قد حضرَ منهم الجندي “ماجد بن عمران العزيزي المطيري” وتأكد أنه لغم، واتصل بزملائه المهندسين وأبلغهم، حيث كانوا في موقعٍ قريب لتطهيره من الألغام ، وقبل وصولهم له تمكن “المطيري” من إنقاذ زميله العنزي من اللغم .
حيث كان قد تعب وقتها “العنزي” من الوقوف، وقال لزميله “المطيري”: “تعبت، اتركني وغادر الموقع”، لكن “المطيري” رفض المغادرة وقال: “نعيش أو نستشهد جميعاً”؛ ليبدأ بعدها في مرحلة إنقاذ زميله؛ حيث ذهب وأتى بسكين وقطع البسطار من الخلف وضغط على اللغم بيديه حتى أخرج ممدوح رجله، ثم أتى “العنزي” وأحد زملائه بحجر كبير ووضعوه فوق اللغم، وسلّمهم الله ونجاهم جميعاً، بعد أن قاموا بتفجير اللغم عن بعد بواسطة حبل، في واقعة تدلل على شجاعتهم وحنكتهم في التدبر بمثل هذه المواقف.
وأثار هذا العمل البطولي قريحة الشاعر عواد بن عبدالله الغضوري العنزي؛ حيث كتب قصيدة بهذه المناسبة:
ممدوح أنا بمدحك تستاهل الصيت
دست اللغم لكن وقوفك براعة
وقفت شجاع وقلت يالربع حسيت
تحتي لغم شوفو مقاس ارتفاعه
ماني على الوقفة شرودن ليابطيت
مابه مجال ولا ندور أطماعه
وجاك “المطيري” قال عمري لك أهديت
إما نعيش ولا الشهادة جماعة
وفيت يا ماجد وبالطيب كفيت
وضربت بالأمثال معنى الشجاعة
الليث مثلك يفتخر به لياجييت
ما هو من اللي وسط قلبه رعاعه
العمر غالي وانت بالعمر فاديت
فوق اللغم ما هي هروج الإشاعة
يوم شفت خويك مامشيت وتواريت
عز الخوي اللي يذري شراعه
حفرت بيديك اللغم ما تحريت
وأبطلت مفعوله قبل ربع ساعة
ركزت في درب الشجاعة تثابيت
والطيب لا يشرى ولا هو بضاعة
قالوا “عزيزي” قلت والنعم يالفيت
ماجد شجاع ولا تصنع صناعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *