الرئيسية / اخبار منوعه / حديقة المهيلة خُصصت للعوائل والدراجات النارية تطاردهم

حديقة المهيلة خُصصت للعوائل والدراجات النارية تطاردهم

471624

 

 

تعج حديقة المهيلة بالعزيزية أيام الإجازة بالمئات من أهالي مكة وزوارها، الذين قَدِموا للبحث عن بعض الهدوء، والاستمتاع بأجواء مكة المعتدلة.. إلا أن إزعاج الدراجات النارية، التي يفوق عددها العشرة، حوّل المكان إلى رالي، يتنافسون فيه دون هوادة أو مراعاة، ويقومون بتأجيرها للأطفال دون مراعاة أن المكان أُنشئ للعوائل والأطفال، وليس للدراجات النارية وقائديها.
“سبق” وثَّقت بعضاً مما يحدث هناك ليلة السبت من وجود أعداد من الفتيات المقيمات بعباءات ملونة، تكاد تصف أجسادهن، وقد وضعن كامل الزينة على وجوههن؛ ما جعل أعداداً من الشباب تقوم بالاستعراض، ومتابعتهن في جنبات الحديقة، وإطلاق بعض العبارات الخادشة للحياء، التي يقابلها في الطرف الآخر ابتسامة، دليل على تقبُّل تلك العبارات!
كما دوت أصوات محركات الدراجات النارية في الموقع، وسبَّبت إزعاجاً وتهديداً لسلامة الموجودين هناك.
ومن جانبه، قال المقيم علاء عزام: لم أستطع أن أشعر بالهدوء أو الاطمئنان على أطفالي بسبب انتشار الدراجات النارية وأعداد الشباب الذين يضايقون الأطفال، ويستخدمون ألعابهم، ويقفون في الممرات والسلالم.
وقال أحمد حمّاد: أُجبرتُ على الذهاب إلى أطراف الحديقة برفقة أطفالي؛ للابتعاد عن الإزعاج، ولضمان سلامتهم.
“سبق” بدورها تواصلت مع عمليات دوريات الأمن، التي وجَّهت فوراً دوريات الأمن الرسمية، التي ما إن شاهدها أصحاب الدراجات حتى غادروا الموقع، بعد أن أشعرهم أطفال يقودون دراجات هوائية، يقومون بمراقبة الحديقة، ويتابعون الأشخاص الذين يستأجرون الدراجات النارية ذات الدفع الرباعي منهم.
 وقام رجال الدوريات السريون، بتوجيه من مدير دوريات الأمن، بالوجود في الحديقة، وانتظار عودة الدراجات النارية وأصحابها، وبعد انصراف الدوريات الرسمية تمكنوا من القبض على جميع الدراجات التي بلغت قرابة 13 دراجة نارية ذات دفع رباعي، إضافة لعجلتين من بحجمين مختلفين؛ ليعود الهدوء إلى الحديقة، وتنقطع أصوات الدراجات النارية من الموقع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *