الرئيسية / اخبار منوعه / قبل شهرين : شاعر دعا على ولده بلحظة غضب فمات فأنشد هذا الشعر فمات بعده

قبل شهرين : شاعر دعا على ولده بلحظة غضب فمات فأنشد هذا الشعر فمات بعده

الشاعر/
عبدالرحمن بن حمدان الصالحي الحربي
احد سكان مدينة الرس
وقبل شهرين من الان
دعى على ولده حمدان بدعوه قاسيه أثناء خروجه من البيت وقال :
الله لا يردك ،،،
وإستجاب الله الدعوه وحصل لحمدان حادث وتوفى ..

وأصيب الوالد بعد دفن إبنه
بحزن شديد
الى درجة انه كان يتصل على جوال إبنه ويردد :

أدق لي رقم وراعيه مدفون
حسبت جواله ليا دق يوحيه

ما قول لا صاحي ولا أقول مجنون
أقول ملهوف على صوت راعيه

مافي عيوني غير زوله بهالكون
وصوته يناديني وأنا أقول لبيه

تكفون ياللي في سميه تنادون
تكفون يكفي ما بقلبي مكفيه

كان العرب للي يموتون ينسون
والله لا داله ولا نيب ناسيه

وبعد شهرين من وفاة حمدان
لحق به والده حزناً عليه
وتوفى يوم السبت 26/ 3/ 1436
رحمهما الله ..

نصيحه : لا تدعون على أبناءكم
إلا بالهدايه …
اللهم احفظ لنا والدينا وارزقنا برهم
وارحم من مات يارب العالمين
منقول ،،،،

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *