الرئيسية / مـنـوعـات / طفل افغانى يرسل لرساله تنقذ حياه 14 لاجئاً

طفل افغانى يرسل لرساله تنقذ حياه 14 لاجئاً

طفل افغانى يرسل لرساله تنقذ حياه 14 لاجئاً

5

كتب طفل أفغاني لا يتجاوز عمر 7 أعوام رسالة نصية قصيرة بلغة إنجليزية ركيكة إلى متطوعة إغاثة، واستطاع بذلك إنقاذ 14 لاجئاً.

لا يتجاوز عمر الطفل الأفغاني أحمد سبعة أعوام، لكن احتفل به كبطل كبير بعد أن تمكن من إنقاذ 14 لاجئاً، بعد أن كتب الرسالة النصية التالية على هاتفه المحمول:

وتترجم الرسالة إلى: “أنا أحتاج لمساعدتك، لأن السائق لم يوقف السيارة، ونعاني من نقص الأكسجين، ولا يوجد أي استقبال “للهواتف المحمولة” في السيارة، أنا في عربة النقل التابعة للسيارة، أقسم بالله أنني لا أمزح”.

ووصلت الرسالة إلى ليز كليج وابنتها إنكا سوريل، متطوعة لمساعدة اللاجئين في منطقة كاليه الفرنسية، ووزعت هواتف محمولة على الأطفال اللاجئين كتبت عليها أرقاماً للاتصال في حالة الطوارئ.

وكانت كليج في مدينة نيويورك عندما وصلتها الرسالة النصية القصيرة، فقررت إرسالها لتانيا فريدمان، وهي إحدى زميلاتها في بريطانيا وتعمل في مؤسسة “هيلب ريفيوجيس” “ساعد اللاجئين” الخيرية في شمال فرنسا، نقلاً عن موقع “بي بي سي”.

وبدورها، قامت فريدمان بإبلاغ الشرطة فوراً، التي تواصلت مع الطفل عبر مترجم وعرفت أنه مع عدة لاجئين يصل عددهم إلى 14 لاجئاً في شاحنة مبردة لنقل المواد الغذائية تنقلهم من فرنسا إلى بريطانيا، وبعد تحديد موقع الهاتف المحمول، تعرفت على الشرطة على المكان الذي يقع قرب موقف للسيارات في لايكسترشاير بإنكلترا، حسب ما ذكر موقع “شبيجل” الألماني.

وذكرت فريدمان تعليقاً على الرسالة: “لقد انتبهت الشرطة مباشرة بأن الرسالة تتحدث عن حالة طوارئ، وقررت معرفة مكان الهاتف المحمول”.

من جهتها، ذكرت الشرطة أنها قبضت على 14 شخصاً بتهمة الهجرة غير الشرعية إلى بريطانيا وشخص آخر بتهمة تهريب البشر. أما الطفل الأفغاني الصغير فقدمت له “سبل الحماية”.

وأضافت فريدمان: “هذا أمر غير طبيعي أن يعي طفل صغير بأنه في خطر وأن يمتلك قوى عقلية كافية لتوصيل معلومات مهمة لإنقاذ حياته وحياة الآخرين معه في السيارة”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *