الرئيسية / مـنـوعـات / يصعب التميز بين توائمها الثلاثة

يصعب التميز بين توائمها الثلاثة

ت1

ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن أما بريطانية اكتشفت أن توائمها الثلاثة متشابهون في ملامحهم الجسدية كلها، مشيرة إلى أن الثلاثة تجاوزوا احتمال 200 مليون إلى واحد، حيث ولدوا متشابهين بطريقة من الصعب معها التمييز بينهم.

ويشير التقرير إلى أن الأم شعرت بالدهشة عندما أظهرت صورة طبقية بأنها حامل بثلاثة توائم، وزادت دهشتها عندما علمت بأن الثلاثة متشابهون.

وتلفت الصحيفة إلى أن رومان وروكو وروهان تمت ولادتهم العام الماضي بعملية قيصرية، مشيرة إلى أنه بعد أن أرسلت الأم بيكي – جو عينة من الحمض النووي للفحص، جاءت النتيجة مفاجئة ومعجزة، حيث أثبت الفحص أن أولادها متشابهون بطريقة يصعب تصديقها.

وينقل التقرير، عن مؤسسة الولادات المتعددة، قولها إن الطريقة الوحيدة للتأكد من تشابه التوائم الثلاثة، هي المعروفة بـ”زيغوسيتي”، وتتم عبر فحص الحمض النووي.

وتقول الصحيفة إنه من حسن حظ الأم البالغة من العمر 23 عاما، أن العلامات المميزة وشخصيات الأطفال البارزة ستساعد الأم على التفريق بينهم.

ويورد التقرير نقلا عن الأم، قولها: “عندما كانوا حديثي الولادة كان من الصعب التفريق بينهم، لكنني لم أخلط بينهم أبدا”، مشيرة إلى أن كل واحد منهم لديه علامة بين حاجبيه، مستدركة بأن علامة رومان هي أسود من الاثنين الآخرين، كما أن روهان لديه علامة على رجله أيضا.

وتقول الأم للصحيفة: “عندما كانوا في المستشفى قال الأطباء إنهم غير متشابهين، لكنهم عندما خرجوا قال كثير من الناس إنه من الصعب التفريق بينهم”.

وتنوه الصحيفة إلى أنه لهذا السبب قامت والدتهم، بعد إجرائها عدة استشارات، بأخذ عينة من الثلاثة، وأرسلتها للفحص في المختبر، وتلقت الأنباء بداية هذا الشهر بأنهم متشابهون من الناحية الوراثية.

ويفيد التقرير بأن الثلاثة ولدوا بعملية قيصرية قبل 31 أسبوعا، وتقول والدتهم: “أشعر بالدهشة؛ لأنني توقعت عدم تشابههم”، لافتة إلى أنها الوحيدة التي تستطيع التفريق بينهم.

وتختم “ديلي ميل” تقريرها بالإشارة إلى أن الأم تعيش في غيتكر في ليفربول، ولها ابنة تدعى إنديانا، وعرفت بأنها حامل بثلاثة توائم في الشهر التاسع، عندما قامت بفحص، نتيجة لشعورها بالصداع والغثيان، وتقول: “لم أصدق الأمر، ولم أفكر حتى أنني حامل بتوأمين، فما بالك بثلاثة، لم يحدث هذا الأمر مسبقا في عائلتنا”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *