الرئيسية / مـنـوعـات / اكتشاف مقابر إسلامية في مدينة «نيم» الفرنسية

اكتشاف مقابر إسلامية في مدينة «نيم» الفرنسية

اكتشاف مقابر إسلامية في مدينة «نيم» الفرنسية

pont-du-gard-aqueduct-nimes-france-montbrun-les-bains 28104903-Pont-du-Gard-is-an-old-Roman-aqueduct-near-Nimes-in-Southern-France--Stock-Photo

عثر خبراء آثار في مدينة نيم الفرنسية، على ثلاثة مدافن إسلامية هي الأقدم من نوعها في فرنسا، وتقدم أول المؤشرات إلى وجود مسلمين في جنوب البلاد في مطلع القرون الوسطى، تعود لما بين القرنين السابع والتاسع.

وقال عالم الإناسة إيف غليز من المعهد الفرنسي للبحوث الأثرية، وهو المشرف الرئيسي على هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة “بلوس وان” العلمية الأمريكية: “كنا نعلم أن المسلمين جاؤوا إلى فرنسا في القرن الثامن، لكن لم يكن لدينا أي أثر مادي لمرورهم”.

وأشار إلى أن الآثار الموجودة سابقاً كانت تقتصر على بعض القطع النقدية وأجزاء من الخزف في مؤشر إلى تبادلات تجارية خلافاً لتلك الموجودة في جنوب شبه الجزيرة الإيبيرية جنوب جبال البيرينيه، وهي منطقة كانت خاضعة للحكم الإسلامي على مدى قرون.

ونبشت المقابر الثلاث قرب جادة عريضة في نيم على هامش تشييد موقف للسيارات تحت الأرض، وهي تبين بوضوح طريقة دفن مسلمين للموتى إذ تظهر جثث ثلاثة رجال ملقاة على جنبها مع الرأس مدار باتجاه القبلة.

وتفيد تحاليل للحمض النووي مستخرجة من أسنان وعظام إلى أن هذا الرفات عائد إلى أشخاص من أصول شمال أفريقية، يراوح سن أحدهم بين 20 و29 عاماً، والثاني في الثلاثينيات من عمره، أما الثالث فيفوق عمره خمسين عاماً، ولم يكن هناك أي أثر لجروح.

وأوضح الباحثون أن عمليات تحديد التاريخ بقياس الإشعاع للعظام تعيد هذا الرفات إلى فترة تراوح بين القرنين السابع والتاسع.

وكان أقدم مدفن مسلم مكتشف في فرنسا وتحديداً في مدينة مرسيليا جنوب البلاد عائداً إلى القرن الثالث عشر. كذلك قد يكون مدفن آخر تم اكتشافه في مدينة مونبيلييه عائداً إلى القرن الثاني عشر.

ولفت علماء الآثار هؤلاء إلى أن كل هذه البيانات تدفع إلى الاعتقاد بأن هذه الهياكل العظمية الثلاثة كانت عائدة لأشخاص أمازيغ منضوين في جيش خليفة الأمويين خلال الفتح الإسلامي في شمال أفريقيا في القرن الثامن.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *