الرئيسية / خدمات الطلاب والطالبات / بحث عن قضية فلسطين

بحث عن قضية فلسطين

قضية فلسطين
المقدمة:
فلسطين أرض الرسالات ومهد الحضارات الإنسانية، وقبلة المسلمين الأولى حيث مرت على أقدم مدينة فيها وهي أريحا، إحدى وعشرون حضارة منذ الألف الثامن قبل الميلاد.وفي فلسطين تتكلم الشواهد التاريخية عن تاريخ هذه الأرض الطويل والمتشابك منذ ما قبل التاريخ. حيث كان اليبوسيون والكنعانيون أول من استوطن هذه الأرض, ونظرا لثروات فلسطين وخيراتها التي لا تنقطع وموقعها الهام الذي يربط بين آسيا وأفريقيا تعرضت للغزو التاريخي طوال تاريخها.

مكانة فلسطين الدينية :
لفلسطين أهمية دينية في الديانات السماوية الثلاث : الإسلام والمسيحية واليهودية. وخلال تاريخها اتخذت بعض النزاعات عليها طابعا دينيا مثل الحروب الصليبية كما يعطي البعض الصراع العربي الإسرائيلي طابعا دينيا.

التسمية:
كان أول من استخدم اسم فلسطين إشارة إلى جنوبي بلاد الشام هو المؤرخ الإغريقي هيرودوت في مؤلفاته من القرن الخامس قبل الميلاد وقد استخدم هيرودوت اسم فلسطين كمصطلح جغرافي، حيث أشار إلى منطقتي بلاد الشام وبلاد الرافدين ك’سوريا’ وإلى جنوبها ‘فلسطين و’سوريا الفلسطينية’.

مؤامرات الاستعمار والصهيونية ضد فلسطين:
الصهيونية:
حركة سياسية عدوانية أنشأها يهود أوروبا في أواخر القرن التاسع عشر بهدف تجميع اليهود من جميع أنحاء العالم وحشدهم في فلسطين وما يجاورها من البلاد العربية لإقامة دولة يهودية تمتد من النيل إلى الفرات . وقد تبنّت الدول الاستعمارية الأوروبية نشر الفكرة الصهيونية بين اليهود أنفسهم للتعجيل بقيام دولة يهودية في فلسطين لالتقاء مصالحهم مع مصالح اليهود من جهة , وللتخلص منهم وإخراجهم من بلادهم من جهة أخرى .

وعد بلفور :
وعد بلفور أو تصريح بلفور المعروف أيضاً بـوعد من لا يملك لمن لا يستحق وذلك بناء على المقولة المزيفة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض تطلق على الرسالة التي أرسلها آرثر جيمس بلفور بتاريخ 2نوفمبر1917 يشير فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

نص الرسالة:
«إن حكومة صاحب الجلالة ترى بعين العطف تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية،على أن يُفهَم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية للطوائف غير اليهودية الموجودة في فلسطين، أو الحقوق والوضع السياسي التي يتمتع بها اليهود في أي بلد آخر.»

الانتداب البريطاني على فلسطين:
الانتداب البريطاني على فلسطين كان نظام السلطة على فلسطين لمدة 28 عاما بين يوليو 1920 ومايو 1948 وبالحدود التي قررتها بريطانيا وفرنسا بعد سقوط الامبراطورية العثمانية إثر الحرب العالمية الأولى وبموجب معاهدة سيفر.
في 11سبتمبر1922 أقرت عصبة الأمم الانتداب بشكل رسمي على أساس وعد بلفور. غطت منطقة الانتداب ما يعرف اليوم فلسطين التاريخية (أي المنطقة التي تقع فيها اليوم كل من دولة إسرائيل والأراضي الفلسطينية – الضفة الغربية وقطاع غزة) بالإضافة إلى منطقة شرق الأردن (اليوم: المملكة الأردنية الهاشمية) غير أن منطقة شرق الأردن تمتعت بحكم ذاتي (فيما كان يعرف بإمارة شرق الأردن) ولم تخضع لمبادئ الانتداب أو لوعد بلفور.
كانت مدينة القدس عاصمة الانتداب حيث سكن الحاكم البريطاني ومؤسسات حكومة الانتداب.
عند بداية فترة الانتداب أعلنت بريطانيا هدفا له تحقيق وعد بلفور، أي فتح الباب أمام اليهود الراغبين في الهجرة إلى فلسطين وإقامة “بيت وطني” يهودي فيها. أما في منتصف ثلاثينات القرن العشرين فغيرت بريطانيا سياستها وحاولت وقف توافد اليهود على فلسطين ومنع شراء الأراضي من قبل اليهود..

أهم الثورات الفلسطينية :
ثورة 1929م:
عرفت بثورة البراق نسبة إلى الجدار الغربي للمسجد الأقصى الذي حاول اليهودالإستيلاء عليه وقد أقرت عصبة الأمم آنذاك بملكية المسلمين للجدار.
ثورة1936م:
وقد شهدت مظاهر عدة مثل امتناع الفلسطينيين عن دفع الضرائب والدعوة الى الاضراب العام الذي دام 6 أشهر ومهاجمة الدوريات البريطانية والمستعمرات والممتلكات الصهيونية.

اعلان قيام اسرائيل:
صدر اعلان قيام اسرائيل في 15 مايو 1948 م , على مساحة 20770 كـيلومتر مربع , أيما يعادل نسبة 77% من مساحة فلسطين .

الضفة الغربية :
وتضم جنين ونابلس و رام الله والخليل ومناطق أخرى .. وهي أراضي عربية لم تحتل..تقرر الحاقها بالمملكة الأردنية الهاشمية وتبلغ مساحتها 5878 كيلومتر مربع أي ما يعادل نسبة 20.3 % من مساحة فلسطين .
قطاع غزة :
تقرر وضعه تحت الادارة المصرية تبلغ مساحته 363 كـم مربع أي ما يعادل نسبة 1.3 %من مساحة فلسطين.

القضية الفلسطينية:
القضية الفلسطينية أو النزاع الفلسطيني -الإسرائيلي (مصطلح يشار به إلى الخلاف السياسي والتاريخي والمشكلة الإنسانية في فلسطين بدءاً من عام 1897 (المؤتمر الصهيوني الأول) وحتى يومنا الحالي. وهي تعتبر جزءاً جوهرياً من الصراع العربي الإسرائيلي، وما نتج عنه من أزمات وحروب في منطقة الشرق الأوسط.
يرتبط هذا النزاع بشكل جذري بنشوء الصهيونية والهجرة اليهودية إلى فلسطين، والاستيطان فيها، ودور الدول العظمى في أحداث المنطقة.كما تتمحور القضية الفلسطينية حول قضية اللاجئين الفلسطينيين وشرعية دولة إسرائيل واحتلالها للأراضي الفلسطينية بعدة مراحل. وما نتج عن ذلك من ارتكابها للمجازر بحق الفلسطينيين وعمليات المقاومة ضد الدولة العبرية، وصدور قرارات كثيرة للأمم المتحدة، كان بعضها تاريخيا؛ كقرار 194وقرار 242.
يُعتبر هذا النزاع، من قبل الكثير من المحللين والسياسيين القضية المركزية في الصراع العربي الإسرائيلي وسبب أزمة هذه المنطقة وتوترها. بالرغم من أن هذا النزاع يحدث ضمن منطقة جغرافية صغيرة نسبياً، إلا أنه يحظى باهتمام سياسي وإعلامي كبير نظراً لتورط العديد من الأطراف الدولية فيه وغالباً ما تكون الدول العظمى في العالم منخرطة فيه نظراً لتمركزه في منطقة حساسة من العالم وارتباطه بقضايا إشكالية تشكل ذروة أزمات العالم المعاصر، مثل الصراع بين الشرق والغرب، علاقة الأديان اليهودية والمسيحية والإسلام فيما بينها، علاقات العرب مع الغرب وأهمية النفط العربي للدول الغربية، أهمية وحساسية القضية اليهودية في الحضارة الغربية خصوصاً بعد الحرب العالمية الثانية والهولوكوست اليهودي وقضايا معاداة السامية وقوى ضغط اللوبيات اليهودية في العالم الغربي. على الصعيد العربي يعتبر الكثير من المفكرين والمنظرين العرب وحتى السياسيين أن قضية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي هي القضية والأزمة المركزية في المنطقة وكثيراً ما يربطها بعض المفكرين بقضايا النهضة العربية وقضايا الأنظمة الشمولية وضعف الديمقراطية في الوطن العربي.

الخاتمة :
وفي الختام ,, أسأل الله أن ينصر أهلنا في فلسطين ويصبرهم على الأذى الذي يلقونه كل يوم من الأعداء , وأرجو أن يكون هذا التقرير قد نال اعجابكم , والسلام عليكم ورحمة الله ..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *