برودكاست مسائية انيقة للبى بى

اللّه يسعِد “لي” مسَـاي
. . . . اللي مهدّد بالهلاك
ماهو هلاك ! ، أكككذب عليك !
’’ إلا : مسرّات و هَنَـا !
أكييد مستغرب ؟، حسبت أقول :
يسعد لي مساك ؟!
مانييب قايلها ، لو جرفك تيّـار الطّنا !
شكلـك زعلت !
شفيييك ؟!
لا تصدّق ! ، تراي أضحَـك معَـاك !
لكنّ معناها مفبرك ( ياعلينا ، يا لنا )
يعني : مسَـاي انت !
وأنـا “نجم” ، ومداري في / سمَـاك !
وأنا مسَـاك
ومن مسَـاي أعششق طواريق الـ غِنا
تدري ؟
طرت لي توّ جملة / واضحة؛ تبرد حشاك !
’’ بِ المُختصر :
أنت بحسابات الغَـلا ، و الشّووق : أنـا !

* طوّلتها ، وهي قصيرة !
بس ؛ واللّه / من غـلاَك !
أحس صمتِي عنك ’’ “فقر”
وطوله أرجي بـك غِنـى !
وأدوّر أعععذب مايُقال ، وما يناسب مع
هَـواك !
وأحاول أطلع بك عن حدود
’’ ( التعـاسة ، والعنَـا ) !
واستمتع بِ موجة ضيـاعي من : رضاااك /
’’ إلى رضاك !
لأن الضّياع بِ ضحكتِك ’عندي :
من كبـار المُنى !

وأدوّرك ’’
بين العروق اللّي تحركها / دمَـاك
وأنا أدري ان ” كككل عِرق ” لامن تثنّيت / إنثنى !
وأدوّرك مرة هنـا وأبلشش ! ،
وأقول إنك هنـاك !!
وأضحك وأقول إنك :
( هنا ، وهناك ، وهناك ، وهِنـا ) !
( هبّلت بي ) !
يالعنبوو حيّك ، عسى راسي فدااك
كنّي رئيس مشجّعي الأهلي !
إليا نادى لهذااااك : ياواااد !
غنّوا “مابنا شي” ، نغني “إشبنا !”
أحلى هبل !
. . . وأهببببل حَـلا !

يعني ( هبالي ) ، مع ( حلاك )
يالاعب الدحّة على نغمة وتَر “عَ الميجنا”
مادمت شايف : كييف حبه. مالك الروح /
’’ إمتلا ا ا ا ك !
وغلاك : قلعة !
تاسع لِ حجّـاج مكّة في ’’ مِنى !
لاتلووومني لاقلت :
يسسعد لي مسَـاايَ ! / مو مسَـاك !!
– أبتفلسف – !
ليتني ساااكت “أخيَـر” من الـ عنىى !
بس / أنت لا تزعَـل !!
ترا ككككل ماكتبته ، من ’’ غلاك !
الله يسعد لي مسَاك ، ويسعد أيامك هَنَـا !

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *