الرئيسية / خدمات الطلاب والطالبات / التعلّميّــــــةالإشكاليات والمفاهيم

التعلّميّــــــةالإشكاليات والمفاهيم

 

-تنطلق من النّظرية البنائيّة للمعرفة (الموازنة المضيفة عند بياجيه)

-تؤكد على أهمية التعلُّم الذي يقوم به الأطفال داخل الفصل

-تجعل التَّعليم في خدمة التعلُّم

التعلميّـــة

البيداغوجيـــا

تهتم بالتفاعلات التي تجري بين أقطاب المثلث التعلُّمي التَّعليمي في إطار مجال مفاهيمي معين  (أي مادة معرفية معينة)

تهتم بإشكاليات التعلم من جهة الفصل

لا توجد تعلُّمية عامة بل تعلُّميّات مختصة (Disciplinaire)

لا تختص بمادة بل تخترق كل المواد المدرسية (Transdisciplinaire)

 

المثلث التعلُّميّ التّعليمي: Le Triangle didactique

 

المتعلّم

 

 

 

التعلّـم                            التكوين

 

 

 

التعليم

 

المعرفة                          “النقل التعليمي”                             المعلّـم

 

 

الوضعية التعلمية التعليمية: La situation didactique

-تمتاز الوضعية التعلمية التعليمية بأنها تمازج بين التعليم والتعلم وتراوح بينهما:

*التعلُّم: مجموع التمشيات والعمليات التي يقوم بها الفرد في ظروف معينة قصد اكتساب مؤهلات جديدة (معارف-مواقف-مهارات)

*التعليم: مجموع العمليات التي يوفرها الوسط التربوي (المعلمون-الأولياء-المؤسسة التربوية) بقصد تسهيل التعلم الذي يقوم به الأطفال.

 

Ü هذا التقسيم منهجي، وإلا ففي الواقع تتلازم عمليتا التعليم والتعلم داخل الوضعيات التربوية المختلفة.

 

النقل التعليمي: La transposition didactique

-يهتم بالتحولات التي تطرأ على المعرفة العلمية حتى تصبح صالحة للتعلّم:

1-المعرفة العلمية (المتداولة من طرف المختصين)

2-المعرفة الواجب تعلمها (البرامج الرسمية والكتب المدرسية)

3-المعرفة المدرسية

 

العقد التعلّمي التعليمي: Le contrat didactique

-هو مجموعة العلاقات التي تحدّد بصفة صريحة في بعض الحالات وبصفة ضمنية في أغلبها ما هو مطلوب من كلّ من المعلّم والمتعلم خلال حصة تعلمية تعليمية معينة.

-لا بدّ من *إخراج بنود هذا العقد من المستوى الضمني إلى المستوى الصريح:

* تقليص المسافة التي تفصل انتظارات المدرسين وتصورات التلاميذ عن انتظارات أساتذتهم

*  ضبط الأعمال التي على كلّ طرف أن ينجزها

 

 

 

 

 

 

تصورات التلاميذ: Les représentations des élèves

-لا يأتي التلاميذ إلى القسم “صفحة بيضاء” بل يأتون بنظام متكامل من التصورات يفسرون به العالم وظواهره.

 

* على المربي أن ينطلق من تلك التصورات

*     أن يحدث تغييرات في تلك التصورات

 

العائق التعلّمي: L’obstacle didactique

-لا بدّ من إعانة التلاميذ على تمرير تصوّراتهم من الضمني إلى الصريح ــــــ بقاء هذه التصورات في المستوى الضمني من شأنه أن يعرقل امتلاك المعرفة العلمية من طرف المتعلمين

 

الهدف العائق: L’objectif-obstacle

-يسعى إلى اختيار أحسن لأهداف الدرس قائم على التوفيق بين منطقين اثنين:

*منطق المادّة  (الهدف)

*منطق المتعلّم (العائق)

–     ترجمة الأهداف إلى عوائق قابلة للتجاوز

 

الوضعية المشكل: La situation problème

-هي وضعية تعلمية تعليمية منظمة بحيث لا يستطيع المتعلّم حل المشكل المطروح فيها بمجرد تكرار تطبيقات لأفكار أو لمهارات مكتسبة

* تستدعي الوضعية صياغة فرضيات عمل جديدة

* يجد المتعلّم نفسه مجبرا على استعمال قدراته العقلية الذاتية

يجد من التعثر في تحقيق مشروعه ما يدفعه إلى استنباط حلول جديدة، وإلى جمع معارف مشتتة، وإلى تجريب وسائل لم يُفكّر فيها من قبل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *