الرئيسية / خدمات الطلاب والطالبات / كيف ندرس حسب المقاربة بالكفايات؟

كيف ندرس حسب المقاربة بالكفايات؟

 

هذا التساؤل حاول د. عبد اللطيف الفرابي الإجابة عنه في مساهمته القيمة: ˝المقاربة بالكفايات: المفاهيموالممارسات” ( الفرابي، الصباح)، حيث بالانطلاق من تعريف الكفاية ك « بيات مندمجة يبنيها المتعلم و يشيدها بواسطة تفاعله و جهده، و التي تجعله يشغل تعلما ته كي يقوم بالمهام التي تتطلبها وضعيات/ مشكل مطروحة عليه.».

 

يرى الفرابي بأن نموذج التدريس بالكفايات يستند على المفاهيم التالية: مفهوم البنية الاندماجية: و التي تعني اندماج المحتويات و المعرفة و عدم تجزيئها؛ مفهوم النشاط: حيث أن بناء الكفاية عبارة عن أنشطة تعليمية تعلمية منفتحة على المتعلم؛ مفهوم المهمة: إذ التعلم يتمحور حول أنشطة و مهام ينجزها المتعلم؛ مفهوم الوضعية: أي موضعة المتعلم خلال التقويم في وضعيات ينجز فيها عملا. و لتفعيل هذه المفاهيم ثم اعتماد مفهوم محوري ألا و هو مفهوم الوضعيات- المشكل ( سنتطرق إليه لاحقا ). و الكفاية، يقول الفرابي، تستند إلى مبادئ عامة ( كتلك السابقة ) و التي تقوم على مشاركة المتعلم بفعالية في بناء الكفايات من خلال تفاعله مع موضوع المعرفة و المحيط. و لبلورة هذا الموقف البنائي، نجعل المتعلم يقطع مسارا ذا محطات ثلاث: الأولى: محطة يستخدم فيها تعلما ته و تمثلا ته السابقة لفهم وضعية مشكل ومعالجتها

 

الثانية: يكتسب فيها تعلمات جديدة من خلال الفعل الذي يقوم به.

 

الثالثة: يشغل فيها تلك التعلمات في وضعيات ذات علاقة بمحيطه، و من الأحسن أن تكون تلك الوضعيات وضعيات اندماجية، حيث يمكن للمدرس أن يخطط لوضعيته الاندماجية ( حسب كزافيي روجرز) على الشكل الآتي: تحديد الكفاية المستهدفة؛ التمييز من خلالها نوع التعلمات المحتاجة للتحكم في الكفاية ( أهداف نوعية تترجم الكفاية )؛ اختيار الوضعية الاندماجية التي ستمكن التلاميذ من الإدماج بين تلك التعلمات كل مشكل مرتبط بالكفاية؛ تحديد المقتضيات العملية التي ستمكن المتعلم من أداء المهام الموكلة إليه أو إنجاز الأنشطة المقررة ( طريقة التعلم، مهام المدرس، الوسائل المساعدة )؛ و أخيرا، اقتراح وضعيات اندماجية لتقويم كيفية اندماج التعلمات.

أساليب التدريس بالأهداف و الكفايات

التدريس بالكفايات

التدريس بالأهداف

بعض متغيرات فعل التدريس

متمركز أساسا على المهارات والقدرات

متمركز أساسا على المعارف

 

التعلم

تعلم شمولي بواسطة أهداف نوعية إلى عامة

 

التحديد الدقيق والإجرائي لأهداف التعلم

تعلم مندمج( معاريف ، مهارات ،مواقف..)

تجزئ التعلم (أهداف غير مندمجة)

تعلم بمرجعية علم النفس المعرفي ـ التكويني

تعلم بمرجعية علم النفس السلوكي

تعلم بواسطة أنشطة تطبيقية

تعلم عبر تمارين نظرية

يلاحظ بصعوبة النتائج المتوخاة

يلاحظ بسهولة النتائج المتوخاة

 

التلميذ

 

إثارة بتحفيز داخلي

إثارة بتحفيز خارج

متمركز على المبادرة التي تولد تخوفات في بداية التعلم

 

متمركز على أنشطة تؤمن التعلم

تعليم تفاعلي متمركز حول التقويم التكويني

تعليم إلقائي ثم تنشيط

التعليم

مقاربة شمولية نسقية

مقاربة تحليلية

تخطيط الأنشطة حسب الكفايات ثم حسب المحتويات

تخطيط الأنشطة حسب المحتويات والأهداف

تقويم متشدد نسبيا

تقويم سهل نسبيا

 

التقويم

قياس نسبي يتضمن أحكام قيمة

قياس موضوعي

البحث عن اندماج التعليم والتعلم والتقويم

تقاطع بين أهداف التدريس وأهداف التقويم

تقويم عبر مهام مندمجة

تقويم بواسطة الأسئلة وأحيانا بواسطة مشاريع

تقويم كيفي

تقويم كمي

اختيار عناصر المحتوي والبحث عن اندماج الكفايات

البحث عن صلاحية المحتوى باعتبار مجموع وحداثه

صعوبة قياس صدق النتائج

سهولة قياس صدق النتائج

يعطي نتائج حسب درجة التحكم في الكفايات واستراتيجيات التعلم.

يعطي نتائج حسب الأهداف

*محمد الصدوقي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *