الرئيسية / مـنـوعـات / ماهو الحج

ماهو الحج

تعريف الحج الحجّ (بفتح الحاء وكسرها): الحَج والحِج، لغتان قرئ بهما في قول الله تعالى:” وَلِلهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا “، آل عمران/97، فقراءة حفص عن عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف، وأبي جعفر على النّحو التالي:” وَلِلهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا “، وباقي القرّاء يقرؤونها:” وَلِلهِ عَلَى النَّاسِ حَجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا “. (1) وأمّا الحجّ لغةً فهو: القصدُ إلى كلِّ شيء، فخصَّه الشرع بقصد معيّن ذي شروط معلومة، وقيل أنّ الحجّ لغةً: القصد إلى الشيء المعظَّم، وقيل الحجّ هو: القصد للزيارة، كما قال الشاعر: يحجُّون بيت الزبرقان المعصفر. وقيل: الحَِجُّ – بفتح الحاء وكسرها -: القصد، وقيل: الحجُّ: القصدُ والكفُّ، وقصد مكة للنسك، وهو حاجٌّ، وحاجِجٌ، جمعه: حُجاج، وحجيج، وحاجةٌ: من حواجّ. ويُقال: الحجُّ: القصد، ثمّ غلب في الاستعمال الشّرعي والعرفيّ على حجّ بيت الله تعالى وإتيانه، فلا يُفهم عند الإطلاق إلا هذا النّوع الخاصّ من القصد؛ لأنّه هو المشروع الموجود كثيراً، وقيل: كثرة القصد إلى من يُعظَّم. وأمّا الحج شرعاً فهو: القصد لبيت الله تعالى بصفةٍ مخصوصةٍ، في وقتٍ مخصوصٍ، بشرائطَ مخصوصةٍ

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *