الرئيسية / مـنـوعـات / ماهي شروط الحج

ماهي شروط الحج

شروط الحج إنّ الحجّ يجب بتوافر خمسة شروط، وهي على النّحو الآتي: (2) الإسلام: وذلك لقوله تعالى:” إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا “، التوبة/28، ولأنّه لا يصحّ من غير المسلمين ذلك، وذلك لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال:” بعثني أبو بكر الصّديق في الحجّة التي أمَّره عليها رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – قبل حجّة الوداع في رهط يؤذنون في النّاس يوم النّحر: أن لا يحجّ بعد العام مشرك، ولا يطوف بالبيت عريان “، وهذا لفظ البخاري، وأمّا لفظ مسلم:” لا يحجُّ بعد العام مشرك، ولا يطوف بالبيت عريان “. تمام العقل: فإنّه لا حجّ ولا عمرة على مجنون، وذلك كسائر العبادات، إلا أن يعود إلى رشده، وذلك لحديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه، عن النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – قال:” رُفِعَ القلم عن ثلاثة: عن المجنون المغلوب على عقله حتى يفيق، وعن النّائم حتى يستيقظ، وعن الصّبي حتى يحتلم “، رواه أبو داوود. وصول البلوغ: فإنّه لا يجب الحجّ على الصّبي الذي لم يحتلم حتى يتمّ ذلك، وذلك للحديث السّابق، ولو أنّ الصّبي حجّ فحجّه صحيح، ولكنّ ذلك لا يجزئه عن حجّة الإسلام، وذلك لحديث ابن عباس رضي الله عنهما، أنّ امرأة رفعت إلى النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – صبيّاً فقالت:” ألهذا حجّ؟ قال: نعم، ولك أجر “، رواه مسلم. الحريّة الكاملة: فإنّ الحجّ لا يجب على المملوك، ولكن إن حجّ فإنّ حجّه صحيح، ولا يجزئه ذلك عن حجّة الإسلام، وذلك لقوله – صلّى الله عليه وسلّم – في حديث ابن عباس رضي الله عنهما:” … وأيّما عبد حجّ ثمّ عتق فعليه حجّة أخرى “، أخرجه الشافعي، والبيهقي، والحاكم، وغيرهم. الاستطاعة على الحجّ: وذلك لقول الله تعالى:” وَلِلهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً “، آل عمران/97. وقد فسّرت هذه الآية على يد كثير من أهل العلم بما روي مرفوعاً:” أنّ رجلاً سأل عمّا يوجب الحجّ، فقيل له: الزّاد والرّاحلة “، المناسك لابن ماجه. وجود المحرم: وهذا شرط خاصّ بالمرأة فقط، وذلك لحديث ابن عباس رضي الله عنهما، أنّه سمع النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – يقول:” لا يخلُوَنَّ رجل بامرأة إلا معها ذو محرم، ولا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم، فقام رجل فقال: يا رسول الله إنّ امرأتي خرجت حاجّةً، وإنّي اكتُتِبتُ في غزوة كذا وكذا: قال: انطلق فحجّ مع امرأتك “، متفق عليه. وبالتالي فإنّه لا يجوز للمرأة أن تحجّ إلا مع زوج أو محرم لها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *