الرئيسية / مـنـوعـات / فريضة الحج أحد أركان الإسلام

فريضة الحج أحد أركان الإسلام

تعتبر فريضة الحج أحد أركان الإسلام ، و تأتي في المرتبة الخامسة بعد أول الأركان : الشهادة بأن ” لا إله إلا الله ..وأن محمداً رسول الله ” ، وثانيها : إقامة الصلاة ..وثالثها : إيتاء الزكاة … ورابعها : صوم رمضان . والحج .. فرض عين على جميع المسلمين والمسلمات لقوله تعالى : ” وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ” . وهذه الفريضة تؤدى لمرة واحده في العمر ، على القادر المسلم ، حيث أداها محمد -صلى الله عليه وسلم – في أخر أيامه ، وعرفت ب حجة الوداع ، قال رسول الله صلى الله علية وسلم : ” خذوا عني مناسككم ” . وإذا زاد المسلم عن حجة واحد ة ، كان ذلك تطوعاً منه ويؤجر على ذلك . والحج فريضة يؤديها المسلمون بغض النظر مهما اختلفت طوائفهم فنرى الشيعي والسني يلتزمون بأدائها- كل عام – في رحاب الكعبة المشرفة بمكة المكرمة . شروط أداء الحج : ينبغي لمن قرر أداء هذه الفريضة أن تتوافر به الشرط التالية : أن يكون مسلماً ، فلا يجوز لغير المسلمين أدائها . أن يكون بالغاً عاقلاً ؛ فلا يصح حج المجنون ، كما لا تجب الحجة على الصبي حتى يبلغ. أن يكون حراً … بمعنى لا يجوز الحج من ” العبد ” حتى يعتق . الإستطاعة : فلا يفرض الحج على غير القادر مادياً أو صحياً . فرائض الحج : 1 . الإحرام والنية للحج ؛ بمعنى النية بالقلب ثم التلبية باللسان ” أي قول لبيك اللهم لبيك ” 2. الوقوف بعرفة في وقته : أي آخر نهار يوم عرفة وأول ليلة النحر 3. الطواف والسعي  : في أوقاتها وما يتخللها من رمي الجمار 4. الترتيب بين الفروض  : فلا يجوز تقديم إحداها على الأخرى مبطلات الحج : يتسائل البعض هل هناك تصرفات من قبل الحجيج تبطل حجتهم ؟ أم أن الحجة مقبولة في كل الأحوال ؟ لذا كان لا بد من التذكير بالأمور التي تبطل حجة المسلم …وهي : 1. عدم النية في وقت الإحرام 2. ترك الوقوف بعرفة ، التي تعتبر أحد أهم فروض الحج . 3. الجماع  : أي ” معاشرة الرجل لزوجته بعد الإحرام وقب إنهاء رمي جمرات العقبة ” . 4. الردة : وبها يبطل إسلامه وبالتالي يبطل عمله أي حجته .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *