الرئيسية / مـنـوعـات / من أين يحرم أهل جدة

من أين يحرم أهل جدة

مواقيت الإحرام يعتبر الإحرام هو أوّل الأعمال التي يقوم بها كلُّ من أراد الحجّ أو العُمرة، والإحرام هو عقد النِّية قلبياً على الدُّخول في النُّسُك سواءً كان معتمراً أو حاجاً، والإحرام لا يكون إلا في أماكن حددّها النَّبي صلى الله عليه وسلم أُطلِق عليها اسم الميقات، والمواقيت عددها خمسةٌ، لا يجوز لحاجٍّ أو معتمرٍ تجاوزها دون إحرام،ٍ ومن تجاوزها متعمداً دون إحرامٍ لَزِمه الرُّجوع إليها والإحرام منها، وإلا فعليه دم شاة يذبحها في مكّة ويوزعها على فقرائها، فعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((يهل أهل المدينة من ذي الحليفة، وأهل الشام من الجحفة، وأهل نجد من قرن. قال عبدالله – يعني ابن عمر – وبلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ويهل أهل اليمن من يلملم). أماكن الإحرام ذو الحليفة: ميقات أهل المدينة المنوّرة ومن جاء عن طريقهم ويُسمى أبيار عليّ، ويبعد عن مكّة مسافة أربعمائة وخمسين كيلومتراً جهة الشمال الغربيّ منها. الجُحفة: ميقات أهل الشَّام والمغرب العربيّ ومصر ومن جاء عن طريقهم، ويقع بالقُرب من مدينة رابغ السُّعوديّة، ويبعد عن مكّة مسافة مائة وثلاثةٍ وثمانين كيلومتراً جهة الغرب تقريباً، وفي الوقت الحالي يُحرم النَّاس من رابغ بدلاً من الجُحفة. قرن المنازل: ميقات أهل نجدٍ ومن جاء عن طريقهم ويُسمى السَّيل الكبير وبيعد عن مكّة مسافة خمسةٍ وسبعين كيلومتراً جهة الشَّمال الشَّرقيّ. يَلملم: ميقات أهل اليمن ومن جاء عن طريقهم جنوباً، ويبعد عن مكّة مسافة اثنين وتسعين كيلومتراً، ويُحرم النَّاس حالياً من السَّعديّة. ذات عِرق: ميقات أهل العراق ويبعد عن مكّة مسافة أربعة وتسعين كيلومتراً شمالاً. أهل مكّة: وكلُّ من كان فيها من غير أهلها يُحرمون من مكّة للحجّ، أمّا العُمرة فيحرمون من الحِلَّ خارج حدود الحرم مثل منطقة التَّنعيم. إحرام أهل جدَّة جدَّة مدينة تقع في المملكة العربيّة السُّعودية على ساحل البحر الأحمر، وتبعد عن مكّة المُكرَّمة قُرابة السَّبعين كيلومتراً، أي أنّها تقع دون المواقيت؛ لذلك كُلُّ من كان مكان إقامته دون الميقات يُحرم من بيته أو من أيّ مكان لأداء فريضة الحجّ أو العُمرة، ومن المناطق التي يُحرم فيها أهل جدَّة: مستورة، وبدر، وبحرة، وأمّ السَّلم، والشَّرائع، وغيرها. مُباحات الإحرام يجوز للمُحرم فِعل وارتداء ما يلي: لِبس السَّاعة، وسماعة الأُذن، والنَّظارة الطِّبيّة والشَّمسيّة، والخاتم، والنَّعلين، وارتداء الحِزام والكَمر؛ فتلك من الأساسيات التي لا يُستغنى عنها. الاستظلال من حرّ الشَّمس باستخدام الشَّمسيّة أو الوقوف في ظلّ الأشجار وغيرها. تضميد الجُروح ولفَّها في حال التَّعرض للإصابة، والتَّغيير عليها وتغطيتها بما يلزم الحِفاظ على سلامة المُحرِم. تغيير ملابس الإحرام بأخرى نظيفة مع الحِفاظ على نفس النَّمط في الإحرام خاصةً للرِّجال وهو الرِّداء والإزار، كما يجوز للمُحرِم الاستحمام والاغتسال دون تطيّبٍ، وإن سقط شعرٌ دون قصدٍ فلا شيء عليه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *