الرئيسية / مـنـوعـات / إضاءات في الحج ..!

إضاءات في الحج ..!

في الحديث الصَّحيح يقول صلَّى الله عليه وسلم: ((العمرة إلى العمرة كفَّارة لِما بينهما من الذُّنوب، والحجُّ المَبرور ليس له جزاء إلَّا الجنَّة)).
يقول ابن حجَر وجمْع من أهل العلم: إنَّها تَشمل الكبائرَ والصَّغائر والتَّبعات، وفي الحديث: ((الحجُّ يهدِم ما قبلَه)).
جعَلَنا الله وإيَّاكم من المقبولين.

قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلم: ((صيام يومِ عرَفةَ أحتسِب على الله أن يكفِّر السنةَ التي قبلَه والتي بعده))؛ رواه مسلم.

• كان السَّلَف يدَّخرون حاجاتهم لدعاء يوم عرفة؛ فكم من الحاجات والأمنيات والدَّعوات استجيبَت عشيَّة عرفة!
• في رمضان تغيب عنَّا ليلة القدر، فلا نَعرف متى هي؟! وفي ذي الحجة يُخبرنا الله بيوم عرفة، ومع ذلك هل سنقصِّر؟!
• إن استطعتَ أن تَخلو بنفسك عشيَّة يوم عرفه فافعل؛ “العشيَّة: من بعد صلاة العصر إلى أذان المغرب”.
• يقول أحد الصَّالحين: واللهِ ما دعوتُ دعوةً يوم عرفة وما دار عليها الحولُ، إلَّا رأيتُها مثل فلَق الصبح.
فأحسِنوا في أنفسكم.. فما أحوجنا إلى جلسةٍ مع النَّفس بين يدي الرَّحيم!

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (وقد تكون الرَّحمة التي تَنزل على الحُجَّاج عشيَّة عرَفة وعلى من شهِد الجمعةَ تَنتشر برَكاتُها إلى غيرهم من أهل الأعذارِ؛ فيكون لهم نصيبٌ من إجابة الدُّعاء وحظٌّ مع من شهِد ذلك)؛ مجموع الفتاوى (٥ / ٢٤٨).

البيت العتيق”
قال ابن عباس رضي الله عنهما: سمِّي عتيقًا؛ لأنَّ الله أعتقَه من كلِّ جبَّار، فكم من جبَّار أراد أن يَهدمَه فأعتقه الله منه!

قال ابن المبارك: جئتُ إلى سفيان الثوري عشيَّة عرفة وهو جاثٍ على ركبتيه وعيناه تهملان، فالتفتَ إليَّ، فقلتُ له: مَن أسْوأ هذا الجمْع حالًا؟ قال: (الذي يظنُّ أنَّ الله لا يَغفر لهم).

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *