الرئيسية / مـنـوعـات / من أخطاء الحج

من أخطاء الحج

من أخطاء الحج

بسم الله الرحمن الرحيم

الحج فريضة عظمى ، وركن من أركان الإسلام ، ومؤتمر جامع للمسلمين من ‏كافة أرجاء الأرض ، والحج فيه منافع أخروية ومنافع دنيوية ، ففيه مغفرة ‏الذنب ؛ لحديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( العمرة إلى ‏العمرة كفارة لما بينهما ، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ) .‏
ولحديث أبي هريرة أيضًا : ( من حج هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع ‏كيوم ولدته أمه ) .‏
وحديث عطاء بن يسار أيضًا : ( من حج البيت فقضى نسكه وسلم المسلمون من ‏لسانه ويده ، غُفر له ما تقدم من ذنبه ) .‏
ومنافع أخروية دنيوية لحديث ابن عباس ، رضي الله عنه ، قال : قال رسول ‏الله صلى الله عليه وسلم : ( تابعوا بين الحج والعمرة ، فإنهما ينفيان الفقر ‏والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد ) . ‏
أما المنافع الدنيوية ففي قوله تعالى : ( لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي ‏أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ ) [ الحج : 28] .‏
والحج موسم يجمع الحجيج من كافة بقاع الأرض ، فتظهر فيه من آيات الله ‏سبحانه ما جاء في قوله تعالى : ( وَمِنْ ءَايَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ ‏أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ ) [ الروم : 22] .‏
والحج عبادة عظمى تتساوى فيها الهيئات وتتوحد الأعمال وترتفع الأصوات ‏بنداء واحد يشترك فيه الجميع : الغني والفقير ، والملك والمملوك ، والرئيس ‏والمرءوس ، لباسهم الإحرام ، ونداؤهم الرحمن : ( لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا ‏شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ، لا شريك لك ) . نداء واحد على ‏اختلاف الألسنة والألوان .‏
تجتمع الأبدان ويتوافق نطق اللسان ويتوحد مراد الجنان ، يتعرف المسلمون ‏على حاجات إخوانهم ، في عرفة موسم عظيم ، وفي منى ومزدلفة مقام لا شغل ‏لهم فيه إلا ذكر الله ، حتى رمي الجمار ، فضلاً عن الطواف والسعي ، ليس له ‏من شغل إلا الذكر والشكر والعبادة والطاعة .‏
مع كل هذه الفوائد العظمى والعوائد الكبرى يظهر الأثر السيئ للجهل الشديد ‏في التزاحم الذي يؤذي الكثيرين ، بل وقد يودي بحياة بعض الضعفة والمساكين ‏‏، عند رمي الجمار ، أو التزاحم لتقبيل الحجر الأسود ، فعل بعض ما لم ‏يكلفوا بفعله كصعود الصخرات التي تسمى بجبل الرحمة ، وهذا يحدث بسبب ‏خطأ عظيم هو الجهل بأحكام الدين القويم .‏
فمع أن الحج من أيسر العبادات تعلمًا ، وأكثرها سماحة ولطفًا ، إلا أن الناس ‏أحالوه من جهاد لا شوكة ولا دم فيه ، فجعلوا الشوكة فيه بازة ، والدم نازفًا .‏
ويرجع ذلك إلى أن الحاج لا يقوم بأوجب الواجبات عليه قبل الخروج إلى الحج ‏‏، وهو أن يتعلم مناسك الحج من واجبات ومندوبات ومحظورات وآداب وهيئات ‏ورخص وسائر أعمال الحج ، وهذا الخطأ هو بالنسبة للأخطاء أُمٌّ لبقية الأخطاء ‏‏، ويزيد من ذلك الخطأ أن الناس لم يفهموا أن عبادة الحج في هيئتها أعمال ‏عادات أحالتها نية التقرب إلى الله تعالى ، والاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم ‏إلى عبادات ، فالسفر والترحال واللباس إحرامًا وتحللاً والسير طوافًا وسعيًا ، ‏والمكث بمنى وعرفة ومزدلفة والمبيت وقضاء الليل والنهار ، ورمي الجمار ، كل ‏هذه في هيئتها أعمال عادات صارت بنية التقرب إلى الله ، وقصد الاقتداء بالنبي ‏صلى الله عليه وسلم صارت عبادة مشروعة ، بل مفروضة واجبة لازمة على كل ‏قادر مستطيع للزاد والراحلة ، مع أمن الطريق وبلوغ سن التكليف .‏
زاد من ذلك الخطأ أن صار الناس يقلدون في أمر الحج من ليس له بذلك علم ، ‏فترى هيئة الإحرام كأن كشف الكتف الأيمن من مناسكها ، مع أنه سنة فقط في ‏أشواط القدوم السبع فحسب ، لكنك ترى الحجاج جميعًا على ذلك ، ويعين على ‏هذا أن الملصقات الإرشادية ترسم صورة الحاج في إحرامه وقد كشف كتفه الأيمن ‏‏، فيثبت ذلك الخطأ ، ومن أسباب الأخطاء : تسمية من يقوم بمساعدة الحجاج ‏في تدبير الإقامة والسفر ( مطوفًا ) ، فيظن الناس أن وظيفته تعليم الناس ‏الطواف ومناسك الحج ، فترى الحاج القادم يسأل عمالاً عند أولئك المطوفين ‏وهؤلاء لا يتورعون عن الفتيا بما لا يعلمون .‏
ومما يعين على ذلك طلب التكسب بالبدع ، فترى أصحاب السيارات ينادون على ‏الحجيج بالمزارات بالمدينة أو بالعمرة من التنعيم ، أو الجعرانة بمكة ، فيظن ‏الناس أن هؤلاء ما داموا موجودين إلى جوار الحرم ، فهذا دليل صحة لهذه ‏الأعمال ، وكأنها فتوى بمشروعيتها ، بل ويظنون هؤلاء محلاًّ للفتيا ‏فيسألونهم والآخرون يجيبون ولا يردون العلم لأهله .‏
هذا ، مع أن مراكز الدعوة والإرشاد قريبة يمكنهم أن يسألوهم ، بل وسيارات ‏التوعية تجوب الشوارع ودعاتها يرشدون الناس في المساجد ، لكن الناس لم ‏يتعلموا أن يتحروا في أمر دينهم كما يتحروا في أمر دنياهم .‏
وأن العامي إذا عرضت له مسألة دينية فلا يسعه في الدين إلا السؤال عنها ؛ لأن ‏الله لم يتعبد الخلق بالجهل ، إنما تعبدهم بتصحيح القصد والاقتداء بالنبي ‏صلى الله عليه وسلم .‏
لذا فإن السائل لا يصح له أن يسأل من لا يعتبر في الشريعة جوابه ؛ لأنه إسناد ‏الأمر لغير أهله ، فكأن السائل يقول لمن ليس بأهل للمسألة إذا سأله : أخبرني ‏عما لا تدري ، وأنا أسترشد بك فيما نحن في الجهل به سواء ، مع أنه لو سأل ‏عن طريق أو مكان يريده ويسأل من يعلم أنه جاهل بالطريق لعده الناس من ‏المجانين والطريق الشرعي أولى بالرعاية والعناية ؛ لأنه هلاك في الآخرة ، ‏بينما هذا هلاك في الدنيا .‏
والمفتي قائم في الأمة مقام النبي صلى الله عليه وسلم ؛ لحديث النبي صلى الله ‏عليه وسلم : ( إن العلماء ورثة الأنبياء ، وإن الأنبياء لم يُورثوا دينارًا ولا ‏درهمًا ، وإنما ورثوا العلم ) .‏
ويحرم التساهل في الفتوى ويحرم استفتاء من عُرف بالتساهل بالتفوى ، ويحرم ‏الفتوى بالتسارع بغير نظر ولا تفكر ، لظنه أن الإسراع بالفتوى براعة وترك ‏الإسراع عجز ونقص ، ويبقى أن يعلم الحاج أن التزاحم على الحجر ليس من ‏السنة ، وأن صعوده على رصيف الكعبة ( الشازروان ) ، ليصل إلى الحجر ‏يجعل الطواف غير صحيح مثله كمثل الذي يدخل من باب الحجر ويخرج من ‏الآخر ؛ لأن هذا الرصيف الذي حول الكعبة من الكعبة ومزاحمة النساء ‏للرجال عند الحجر ليس من الفضل ولا يعفيها من الذنب الذي تقع فيه والذي ‏أوقعت فيه الرجال .‏
وكذلك ليس من أعمال يوم عرفة صعود الجبل ( الصخرات المسماة جبل الرحمة ‏‏) ، فلا النبي صلى الله عليه وسلم صعدها ، ولا أحد من أصحابه ، وعمرة ‏التنعيم إنما أذن النبي صلى الله عليه وسلم فيها لعائشة ، رضي الله عنها ، ‏لأنها لم تكن قد طافت قبل الحج لحيضها ، وإنما فعل ذلك ليهدم قول أهل ‏الجاهلية بحرمة العمرة لمن اعتمر حتى ينخلع ذو الحجة والمحرم ويأتي شهر ‏صفر .‏
وتقبيل أحجار الكعبة ليس من الشرع ، إنما التقبيل للحجر الأسود فقط .‏
نسأل الله أن يرزقنا حجًّا مبرورًا ، وذنبًا مغفورًا . ‏
والله من وراء القصد .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *