الرئيسية / مـنـوعـات / الإقامة في مكة بعد الحج

الإقامة في مكة بعد الحج

الإقامة في مكة بعد الحج

الشيخ عبدالعزيز بن محمد الداود

السؤال 106:

إذا نزلتُ من منًى بعد نهاية أعمالِ الحج، يعني: تعجلتُ في اليوم الثاني عشر، فهل يحق لي أن أقيمَ بمكة؟

الجواب:

نعم، يحق لك أن تبيت في مكة ما دمت مصرحاً لك بالإقامة، فتقيم فيها.

إذا كنت مصرح لك بالإقامة تقيم مدة إقامتك، وإذا أردت أن تسافر تودع البيت.

وإذا أخذت عمرة، الوداع يكون بعد العمرة، يعني الشخص الذي سيعتمر بعد أدائه الحج، يعتمر كما عرفنا من التنعيم، من أجل الحل؛ لأنه إذا أراد الإنسان أن ينوي عمرة وهو بمكة، فإنه يخرج إلى الحل، وأقربُ الحل التنعيم، وهو معروف الآن بمسجد عائشة، هذا معروف الآن بهذا الاسم، فيخرج المعتمر ويعتمر من هناك، يعني: يُحرم من هناك ويلبي بالعمرة، ويأتي إلى مكة ويطوف ويسعى ويقصر أو يحلق، وبهذا قد انتهت عمرته، ويكون طواف الوداع بعد ذلك، بعد أن ينهي الأعمال في مكة ويقضي حاجاته وما يحتاج إليه من شراء ما يلزمه من هدايا أو غيرها، بعد ذلك يودع البيت كما يودع المسافر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *