الرئيسية / مـنـوعـات / اللقطة في الحرم المكي

اللقطة في الحرم المكي

اللقطة في الحرم المكي

الشيخ عبدالعزيز بن محمد الداود

السؤال ١٠4:
أخذ اللُّقطة من الحرم؟

الجواب:
اللُقطة في مكة لا تلتقط، إلا لمن عرَّفها.

يقول – عليه الصلاة والسلام – في خطبته عام الفتح: “إنَّ هذا البلدَ حرَّمَهُ اللهُ،لا يُعْضَدُ شَوْكُهُ، ولا يُنَفَّرُ صَيْدَهُ، ولا يَلْتَقِطُ لُقَطَتُهُ إلَّا من عَرَّفَهَا”. يعني الذي يأخذها ويمشي بها.

ولكن الآن يوجد فرق أنَّ من يجد اللقطة هذا عليه أن يأخذها ويعطيها أحد المسؤولين في الحرم، هناك باب هنا – محلّ، مَركز – عند باب أجياد اسمه مركز الضائع، يجمع فيه اللُقطات والأموال التي تضيع ويأتي أصحابها يتعرفون عليها ويذكرون أوصافها ويسلمونها لهم، فمن وجد اللقطة يسلمها للمسؤولين في الحرم تبرأ ذمته، وهذا يكون أحسن وفعل خير.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *