الرئيسية / مـنـوعـات / وقفات بعد الحج

وقفات بعد الحج

وقفات بعد الحج
علي محفوظ

يتوجه الحجاج إلى بيت الله الحرام ليعودوا بميلاد جديد، وذنب مغفور، وسعي مشكور وعمل متقبل، وحج مبرور والذي جزاؤه الجنة. فالكل يقصد مكة لأداء المناسك، ولإرضاء الله تعالى، وتأدية الفريضة، وتحقيق الركن الخامس من أركان الإسلام، ويتحمل الحجاج الصعاب في سبيل تحقيق ذلك، فيصبرون على المشاق، ويتجاوزون الصعوبات، ويتغلبون على المنغصات، ويبذلون النفقات، ويدخرون الأموال، ولا يبخلون بالمصروفات على هذه الرحلة المباركة، ويستعدون بكل ما يستطيعون، ويتزودون بالتقوى.

فهل بعد أداء الحج، وبعد أن يعود الحاج بميلاد جديد، وصفحات خالية من الذنوب، ويرجع بسجلات بيضاء جديدة خالية من المعاصي، وبعد أن سطر صفحات نظيفة.. هل يعود للمعصية؟ فكيف يحافظ الحجاج إذن على هذا الميلاد الجديد؟

وهل من العقل بعد تقديم كل هذه التضحيات، أن يعود الحجاج لما كانوا عليه من انغماس في الدنيا وملذاتها؟! أم يجتهدوا للحفاظ على هذه الصفحات المشرقة، ويستمروا في طريق الهداية، ويبتعدوا عن طرق الغواية؟! فكيف يلازم الحجاج التقوى؟ وكيف يستمرون على طريق الاستقامة؟ فمع هذه التذكرة وتلك الوقفات..

الوقفة الأولى: على كل من أكرمه الله تعالى بالحج هذا العام؛ أن يشكر المولى سبحانه وتعالى أن وفَّقه على إتمام هذه الطاعة، وأن مكنه من أداء هذه الفريضة المباركة (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ) [إبراهيم: 7].

الوقفة الثانية: واظبنا في رحلة الحج على كثرة الذكر، والاستغفار، والدعاء والتضرع إلى الله، فهل نستمر نستشعر حاجاتنا وفقرنا إلى الله تعالى، ونسأله دائمًا وندعوه، ونتذلل بين يديه؟ قال تعالى: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) [البقرة: 186]. فإن الدعاء مأمور به موعود عليه بالإجابة، كما قال تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ) [غافر: 60].

وهل نستمر في الإكثار من ذكر الله تعالى، بعد ما علمنا أثره في اطمئنان القلب وسكون الروح، والتحصن من الشيطان؟ قال الله تعالى: (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) [الرعد: 28].

وهل نلازم الاستغفار وقد تأكدنا من آثاره؟ قال الله تعالى عن آثار الاستغفار في سورة نوح: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا) [نوح: 10-12]. وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إنه لَيُغَانُ على قلبي وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة”[1]. وقد ورد في حديث أنس أهم الأسباب التي يغفر الله عز وجل بها الذنوب، فقال صلى الله عليه وسلم: “قال الله تعالى: يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك، يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئًا لأتيتك بقرابها مغفرة”[2].

الوقفة الثالثة: رحلة الحج، تأكدنا فيها أنها لم تكن رحلة عادية، أو نزهة ترفيهية، بل دورة تربوية، أو رحلة إيمانية جهادية؛ حاولنا فيها التخلص من الذنوب الماضية، والتحلل من المظالم، والعودة بحج مبرور، وبميلاد جديد؛ ففي الحديث الشريف: “مَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ”[3]. فالحج يعتبر نقطة تحول، وانطلاقة جدية نحو الأفضل، وتغيير في سلوكياتنا وأخلاقنا ومعتقداتنا وفي كل حياتنا، فهل نتغير إلى الأفضل؟ (إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) [الرعد: 11].

الوقفة الرابعة: شعرنا بحلاوة الإيمان، ولذة الطاعة، وعرفنا قيمة القرب من الله، وسلكنا طريق الهداية، فهل نستمر على الاستقامة بعد هذه الطاعات، ونبتعد عن طريق الغواية؟ قال الله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ) [فصلت: 30]. وقال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: (فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ) [هود: 112]. وقال الله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [الأحقاف: 13، 14].

الوقفة الخامسة: تهيَّأنا لفريضة الحج بالمال الحلال، وأطبنا المطعم والملبس، وشعرنا بركة التمسك بالحلال، فهل نتمسك به في سائر الأيام؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لا يَقْبَلُ إِلاَّ طَيِّبًا، وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ فَقَالَ: (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ) [المؤمنون: 51]. وَقَالَ: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ) [البقرة: 172]. ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَيْهِ إلى السَّمَاءِ: يَا رَبِّ، يَا رَبِّ. وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ، فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ”[4].

الوقفة السادسة: خرجنا في رحلة الحج الإيمانية التي تذكرنا بالموت وكربته، والقبر وظلمته، واليوم الآخر وشدته، خاصة عندما نتجرد من الملابس ونغتسل للإحرام، فهل نتذكر هذه الأمور دائمًا؟ فهي من العوامل التي تدفع للتمسك على طريق الحق والثبات على طريق الهداية، والحرص على فعل الطاعات، والبعد عن المحرمات، والثبات حتى الممات، قال تعالى: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ) [فصلت: 46]. ومن أراد الثبات على طريق الطاعة فليصاحب الأخيار دائمًا، وليحرص على مجالسة الصالحين وحضور المحاضرات النافعة، والدروس الوعظية المفيدة، وليذكر نفسه دائمًا بالأمور التي ترقق القلب، وتذكر بالموت، فيزور المقابر ويعود المرضى، ويتعظ بالحوادث التي تخطف الأرواح فجأة.

الوقفة السابعة: تذكرنا الأنبياء الكرام، واتبعنا سُنَّة أبي الأنبياء خليل الرحمن، الذي رفع شعار التوحيد، وعلمنا الإخلاص وتمسكنا في الحج بإخلاص العمل لله، واتباع سُنَّة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم حتى تكون أعمالنا مقبولة، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “خذوا عني مناسككم”[5]. فلماذا لا نستمر على التمسك بالسنة دائمًا؟ قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: “كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى”. قيل: ومن يأبى يا رسول الله؟ قال: “من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى”[6].

الوقفة الثامنة: حرصنا قبل الحج على التوبة، ورد المظالم إلى أهلها وإرجاع الحقوق لأصحابها، والتوبة مطلوبة قبل الحج وبعده، قال تعالى: (وَتُوبُوا إلى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [النور: 31].

والحاج يحرص على تجديد التوبة قبل الحج؛ لأنه يرجو أن يعود مغفورًا له كيوم ولدته أمه؛ فينبغي له أن يستمر بعد الحج في مجاهدة نفسه ومحاربة هواه والشيطان، والإقلاع عن الذنوب، والندم على ما فات، والعزم الصادق على عدم العودة إلى الذنوب مرة أخرى، وإن عاد فباب التوبة مفتوح، ولكن علينا بالمبادرة بالأعمال الصالحة وتجنب المنكرات قبل أن يخطفنا الموت، فهو يأتي بغتة والعمل الصالح هو الذي ينفع الإنسان يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

أذكِّر الجميع بحديث الرسول الأمين صلى الله عليه وسلم والذي يتناول حال المسلم الذي يتوب ويعود للمعصية، أو قد يتوب ثم يضعف ويعود للذنوب، وقد ينوي أو يعزم عزمًا صادقًا على عدم الوقوع في الذنب، ثم يعود.. هل هذا يعني عدم الوقوع في الذنب؛ بحيث متى عاد إلى الذنب بطلت توبته؟

فالمطلوب من العبد أن يعزم عزمًا أكيدًا، وأن يصر إصرارًا جازمًا على عدم العودة إلى الذنب، فمتى فعل ذلك صحت توبته وقبلت. ثم لأنه إنسان ضعيف ويتعرض للفتن، فقد يقع مرة أخرى وتضعف إرادته ويستولي عليه الشيطان، ولا ينجح في محاربته؛ فمن أزله الشيطان بعد ذلك فوقع في الذنب مرة أخرى؛ فإنه يحتاج إلى توبة جديدة صادقة، ولا علاقة لهذه التوبة (الثانية) بالتوبة الأولى، وتوبته الأولى صحيحة غير باطلة؛ لحديث عقبة بن عامر -رضي الله عنه- أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: “يا رسول الله، أحدنا يذنب، قال: “يُكتب عليه”. قال: ثم يستغفر منه ويتوب. قال: “يُغفر له ويتاب عليه”. قال: فيعود فيذنب. قال: “فيُكتب عليه”. قال: ثم يستغفر منه ويتوب. قال: “يُغفر له ويتاب عليه، ولا يمل الله حتى تملوا”[7].

والأوضح منه ما ورد في الصحيحين من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يحكيه عن ربه -عز وجل- قال: “أذنب عبد ذنبًا، فقال: اللهم اغفر لي ذنبي! فقال تبارك وتعالى: أذنب عبدي ذنبًا، فعلم أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب. ثم عاد فأذنب، فقال: أي رب، اغفر لي ذنبي! فقال تبارك وتعالى: عبدي أذنب ذنبًا، فعلم أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب. ثم عاد فأذنب فقال: أي رب، اغفر لي ذنبي! فقال تبارك وتعالى: أذنب عبدي ذنبًا فعلم أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب. اعمل ما شئت فقد غفرت لك”[8].

الوقفة التاسعة: تزودنا قبل الحج بالتقوى، وجاهدنا أنفسنا وأبعدناها عن المعاصي والرفث، وتركنا الجدال بغير فائدة، وقد أمرنا الله تعالى بهذا، حيث قال: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الأَلْبَابِ) [البقرة: 197].

والتقوى لا بد أن تستمر في الحج وبعده، فهل نحاول أن نبتعد عن المحرمات، وأن نجعل بيننا وبين ما حرَّم الله موانع أو حواجز أو وقاية، ويكون ذلك بامتثال الأوامر واجتناب النواهي؟ ومن يفعل ذلك يجعل الله له مخرجًا ويرزقه من حيث لا يحتسب.

والتقوى أيضًا هي: الخوف من الجليل سبحانه وتعالى، والعمل بالتنزيل (كتاب الله، وسُنَّة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم)، والرضا بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل. وحتى ننال ثمار التقوى، وهي كثيرة، فعلينا: استشعار معيَّة الله تعالى حيث قال: (إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ) [النحل: 128].

الوقفة العاشرة: تعلمنا في الحج مجموعة من الدروس والفوائد والعبر، ومن أهم الدروس: درس الاستسلام لله تعالى، وفي ذلك الاقتداء بأبي الأنبياء إبراهيم عليه السلام وابنه إسماعيل، وأمه السيدة هاجر، فقد تعرضوا لاختبارات ومحن عديدة ونجحوا فيها جميعًا، وواجهوا الشيطان وحاربوه، ولم يسمحوا له بالاستيلاء عليهم أو غوايتهم.

وأهم درس للنساء هو استسلام السيدة هاجر أم إسماعيل لأمر الله تعالى حينما علمت أن زوجها أبا الأنبياء إبراهيم عليه السلام تركها بأمر الله تعالى، فنتعلم منها درس طاعة الزوجة لزوجها، واستسلامها لأمر ربها، فقد أحسنت التوكل على الله، وأيقنت أنها لن تضيع هي وطفلها لما تركها في مكان موحش لا أنيس فيه ولا ونيس، ولا زرع أو ضرع، فقالت بلغة الواثق من قدرة الله تعالى على كل شيء: “إذن لن يضيعنا” بعدما سألت زوجها (إبراهيم) سؤالاً واحدًا: “آلله أمرك بهذا؟”. وببركة هذا الاستسلام فجَّر الله في هذا المكان بئر زمزم المبارك، وجعله مكانًا آمنًا، وصارت قلوب الناس تهواه وتحب زيارته.

ونجد أن درس الاستسلام يتكرر من الابن الذي توليت تربيته الأم المستسلمة لأوامر الله، فيطيع إسماعيل أباه -عليهما الصلاة والسلام- فيعلن استسلامه التام في امتحان شاق وشديد، ويسلم نفسه لوالده لما طلب أن يذبحه، والوالد نجح هو الآخر في هذا الاختبار الصعب، ويرجم شيطانه وينفذ الجميع أمر الله، فتأتي المكافأة اللائقة ويظهر النجاح المشرف من أسرة أعلنت استسلامها لأوامر الله تعالى والانقياد له بالذل والطاعة.

ويتكرر الاستسلام من الابن للأب لما أمره بأن يفارق زوجته التي لا تحمد الله ولا تعرف الرضا أو القناعة بعد زيارته للمكان ليتفقد تركته، ثم ينفِّذ الابن البار أمر والده، ويستسلم ويسارع بطاعته مرة ثالثة ورابعة، ويشتركا في رفع القواعد من البيت ليكون مثابة للناس و

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *