الرئيسية / مـنـوعـات / لماذا سمي مشعر “منى” بهذا الإسم؟

لماذا سمي مشعر “منى” بهذا الإسم؟

لماذا سمي مشعر “منى” بهذا الإسم؟
تهيأت مدينة الأيام الست أو كما يسميها البعض مدينة الخيام البيضاء لاستقبال ضيوف الرحمن، حيث انتشر العاملون في مؤسسات الطوافة والبعثات الرسمية وشركات الحج منذ عدة ايام لوضع اللمسات الأخيرة على المخيمات استعدادا لاستقبال حجاج بيت الله الحرام في حركة دؤوبة شهدتها مدينة الخيام البيضاء (منى) استعدادا ليوم التروية وأيام التشريق حيث يحتضن هذا المشعر المقدس ملايين الحجاج.

وبدأت جموع حجاج بيت الله الحرام تتدفق نحو مشعر ” منى ” منذ يومين ، غير انه مع إشراقة صباح الثامن من شهر ذي الحجة سيكتمل استقرار الحجاج في مشعر منى المقدس لقضاء يوم التروية بها اقتداء بالمصطفى صلى الله عليه وسلم وسط عناية وخدمات متكاملة أعدتها مختلف الجهات المعنية بشؤون الحج والحجاج.

لماذا سمي مشعر ” منى ” بهذا الإسم؟

ويقول المؤرخون : إن تسمية (منى) أتت لما يراق فيها من الدماء المشروعة في الحج، وقيل لتمني آدم فيها الجنة، ورأى آخرون أنها لاجتماع الناس بها، والعرب تقول لكل مكان يجتمع فيه الناس مِنى.

وذكر بعض المؤرخين أنه كان بمنى مسجداً يعرف بمسجد الكبش.

وبمنى رمى إبراهيم عليه السلام الجمار، وذبح فدية لابنه إسماعيل عليه السلام، وفيه قال عز وجل (( فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاء الْمُبِينُ وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ )).

وبمنى نزلت سورة النصر أثناء حجة الوداع للرسول صلى الله عليه وسلم ، وبمنى تمت بيعة الأنصار المعروفة ببيعتي العقبة الأولى والثانية حيث بايعه عليه السلام في الأولى 12 شخصاً من أعيان قبيلتي الأوس والخزرج، فيما بايعه في الثانية 73 رجلاً وامرأتان من أهل المدينة وكانت قبل هجرته عليه أفضل الصلاة والسلام إلى المدينة المنورة.

وعلى امتداد الخلافة الإسلامية بنى الخليفة المنصور العباسي مسجداً عُرف بمسجد البيعة في ذات الموضع سنة 144هـ وأعاد عمارته لاحقا المستنصر العباسي ويبعد نحو 300 متر من جمرة العقبة على يمين الجسر النازل من منى إلى مكة المكرمة .

ومن أشهر الأماكن في مشعر عرفة وادي محسر وقال فيه ابن القيم :” سمي ذلك الوادي محسراً لأن الفيل – فيل أبرهة الحبشي – حسر فيه أي أعيي وانقطع عن الذهاب، وقال أيضا هو المكان الذي أهلك الله فيه الفيل “.

ويقضى الحاج بمنى يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذي الحجة ويستحب فيه المبيت في منى تأسيا بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وسمي بذلك لأن الناس كانوا يتروون فيه من الماء ويحملون ما يحتاجون إليه، وفي هذا اليوم يذهب الحجيج إلى منى حيث يصلى الناس الظهر والعصر والمغرب والعشاء قصرًا بدون جمع ويسن المبيت في منى.

ويعود الحجاج إلى منى صبيحة اليوم العاشر من ذي الحجة بعد وقوفهم على صعيد عرفات الطاهر يوم التاسع من شهر ذي الحجة ومن ثم المبيت في مزدلفة ، ويقضون في منى أيام التشريق الثلاثة لرمي الجمرات الثلاث مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى ومن تعجل في يومين فلا إثم عليه .

وكما جاء في القرآن الكريم (( وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ )) والمقصود بها منى المكان الذي يبيت فيه الحاج ليالي معلومة من ذي الحجة يوم العيد وأيام التشريق الثلاثة بعده ، اما الأصل اللغوي لكلمة تشريق مادة ( شرق ) ولها ثلاثة معان الأول الأخذ من ناحية المشرق ، والثاني صلاة العيد مأخوذ من شروق الشمس لأن ذلك وقتها وأخيراً ثلاثة أيام بعد يوم النحر وهو اليوم الأول من أيام عيد الأضحى وهذا هو الاستعمال الأغلب .

وسُميت هذه الأيام بذلك لأن العرب كما قال ابن حجر كانوا يُشرِّقون لحوم الأضاحي في الشمس وهو تقطيع اللحم وتقديده ونشره .

ربوة الأفارقة في منى :-

في الركن الجنوبي من مشعر منى وبمحاذاة وادي محسر تقع ربوة الأفارقة، التي يعرفها أهل مكة جيدا، وهي معلم واضح في مشعر منى، وتضم جنبات الربوة مخيمات حجاج 46 دولة من الدول الأفريقية غير العربية، إضافة إلى مخيمات حجاج جمهورية إيران.

ونقل أبناء القارة السمراء لغاتهم المختلفة وعاداتهم وتقاليدهم ومأكولاتهم إلى ربوة الأفارقة، وعرضوا مختلف بضائعهم على قارعة طرقها، وجعلوها سوقا مفتوحة لا تخضع لقوانين الرقابة، فتجد المأكولات مثل العصيدة والمديدة والسيري والقورو والعصائر والبسكويت والأدوية العشبية واللحوم، وملبوسات ذات الألوان المزركشة، إضافة إلى الأحذية الأفريقية الجلدية، والجلود المدبوغة، والسكاكين والسيوف.

وأبان رئيس مؤسسة مطوفي حجاج الدول الأفريقية غير العربية، عبدالواحد سيف الدين، أن الربوة والجبل تمت إزالتهما ضمن مشروع توسعة منى الذي يقع بمحاذاة وادي محسر من الجانب الشرقي الذي كان يفصل بينها وبين المجازر القديمة التي نقلت لموقعها الحالي في نهاية التسعينات، لما بعد وادي محسر، مضيفا أن الحاج الأفريقي كان يرغب أن يقوم بنفسه بتأدية شعيرة الذبح فيما يخص الهدي والأضاحي، فكان التوجه بتخصيص ذلك الموقع للأفارقة لقربه من المجازر.

وأكد سيف الدين أن سبب إشراك حجاج جمهورية إيران للأفارقة في الربوة، يعود لسوء الأوضاع التي واجهت الدول الأفريقية والمجاعات والجفاف والفيضانات والأوبئة، إذ تقلصت أعداد حجاج أفريقيا، وتم إسكان حجاج إيران في الموقع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *