الرئيسية / مـنـوعـات / نوازل الحج

نوازل الحج

نوازل الحج

□3□

💎 تابع فقه نوازل المناسك 💎

🔲 نوازل مزدلفة :
🔺المبيت بمزدلفة ليلة العيد للحاج واجب ،
🔺ومن لم يستطع دخولها لعذر من مرض أو زحام حتى طلعت الشمس، مَـرَّ بها ودعا ، وحجه صحيح ولا إثم عليه ؛ لأنه معذور.
🔺ومن مر بمزدلفة ولم يستطع الوقوف بها بسيارته لشدة زحام، أو خرج منها ولم يستطع الرجوع إليها، فمروره يكفيه عن الوقوف ، وحجه صحيح إن شاء الله.
🔺ومن مر بها ولم يقف لغير عذر، بل لمجرد التعجل ، فهذا قد ترك واجباً، فهو آثم، وحجه صحيح ، لكنه ناقص غير مبرور.
🔺ومن ترك المبيت بمزدلفة لقيامه على مصالح الحجاج كالجند والأطباء ونحوهم،
⤴ فهذا إذا وقف بها إلى نصف الليل فله الإفاضة إلى منى كالضعفاء والمرضى.
🔺ومن ترك المبيت بمزدلفة خشية فوات الرفقة، أو الضياع، أو الإرهاق،
▫فهؤلاء إن كانوا في سيارة واحدة ومعهم ضعفاء فالأفضل أن يبيتوا جميعاً،
▫فإن لم يستطع الضعفاء المكث فللبقية أن يرافقوهم ؛ لأن في تفرقهم مشقة عليهم.
▫وإن كانوا في سيارات متعددة، فتبقى السيارات التي فيها الأقوياء، وتنصـرف السيارات التي فيها الضعفاء ومن يرافقهم إلى منى.
🔺والسنة صلاة المغرب والعشاء جَـمْع تأخير بالمزدلفة،
▫ومن صلاها قبل المزدلفة لغير عذر فقد ترك السنة، وأجزأته صلاته.
🔺والسنة لمن وصل إلى المزدلفة قبل دخول وقت العشاء أن ينتظروا حتى يدخل وقت العشاء، ثم يصلون جمع تأخير، وإنْ جَـمَع هؤلاء جَـمْع تقديم جاز لهم ذلك.
🔺وإذا خشي الحاج الذي حبسه عذر خروج وقت العشاء قبل وصوله إلى مزدلفة فيجب عليه أن يصلي المغرب والعشاء في الطريق قبل خروج وقت العشاء.
🔺ومن لم يستطع النزول ليصلي على الأرض لعذر أو مرض صلى في سيارته على حسب حاله.
🔺ومن انصرف من المزدلفة خشية الزحام قبل نصف الليل أو بعده فقد خالف السنة،
▫ومن فعل ذلك فيجب عليه الرجوع ،
▫فإن لم يرجع فهو آثم، وحجه ناقص غير مبرور، إذ لا يجوز للضعفاء ولا لغيرهم الانصـراف قبل نصف الليل، ولا يجوز لغير أهل الأعذار الإفاضة إلى منى إلا بعد صلاة الصبح والإسفار.

🔲نوازل منى :
🔖مقدارمساحة منى (4) كيلومتر مربع تقريباً،وهي أرض مستطيلة،يحيط بها من الشمال والجنوب جبلان عظيمان.

🔖يجوز بيع أراضي مكة ومبانيها وتأجيرها ،
🔖أما بقاع المناسك والمشاعر، وهي : (منى، والمزدلفة، وعرفات)،
↩فلا يجوز بيعها ولا تأجيرها ؛ لأنها متعبَّد لجميع المسلمين كالمساجد.
🔖ويجوز للدولة بناء المباني على سفوح جبال منى لتكون حقاً مشاعاً للمسلمين، وتؤجر منافعها لمن أراد ؛ لما في ذلك من زيادة المكان، والتوسعة على الناس.

🔴حكم تأجير الخيام في المشاعر :
🔖يجوز للدولة نصب الخيام في المشاعر؛ تحقيقاً للمصلحة العامة، وسلامة الحجاج.
🔖ويجوز للدولة تأجير هذه الخيام حتى تستوفي قيمتها، ثم يُكتفى من قيمة الإيجار بما يقابل الصيانة والخدمات فقط.
🔖ولا يجوز للحاج أو المؤسسة أن يأخذ من الخيام أكثر من حاجته،
🔖ومن زاد لديه شيء رده على مَنْ أَجّـرَه، فإن لم يتمكن أَجّـرَها بنفس القيمة التي استأجر بها،
🔖فإنْ أضاف إليها خدمات فله أن يزيد مقابل تلك الخدمات.

🔖وليس لمواقع الخيام تأثير في قيمة الإيجار؛ لأن الإيجار من أجل تكلفة الخيام لا من أجل الأرض ، والخيام متساوية في أول منى وآخرها.
🔖وتوزع الخيام بالقرعة ؛ حلاً للمشاحة، وقطعاً للنزاع بين الحجاج والمؤسسات.
🔖ومن لم يجد مكاناً للنزول في منى إلا بأجرة فهذا إن كان قادراً على دفع الأجرة، وكانت الأجرة بسعر الدولة أو قريباً منها، فيلزمه الاستئجار.
🔖وإن كانت الأجرة بأكثر من أجرة المثل فلا يجب عليه الاستئجار، خاصة إذا كانت الزيادة فاحشة،
🔖فهذا ينزل بأقرب مكان إلى منى يصلح للنزول كالمزدلفة وما جاور منى.
🔖وإن كان عنده قدرة على بذل الأجرة الفاحشة جاز له دفعها، والإثم على من أخذها.

🔘ويجب على الحاج المبيت في منى ليالي أيام التشريق، ومن لم يجد مكاناً فيجب عليه أن يبيت في أقرب مكان يلي منى كمزدلفة؛
🔘 لأن من أعظم مقاصد الحج اجتماع جميع الحجاج في مكان واحد، وتوحُّدهم في عبادتهم ولباسهم وسكنهم، وتسهيل تعارفهم وتزاورهم.
🔴والأصل البقاء والسكن في منى ليلاً ونهاراً لكل حاج،
🔵ولا يجوز للحاج أن يخرج منها إلا لعذر من أداء نسك كطواف الإفاضة والسعي، أو لذبح الهدي، أو قضاء حاجة لازمة، ثم يعود للمبيت بها ،
💡إلا إن حبسه عذر من مرض ، أو زحام ، أو اشتغال بنسك.
🔘ولا يجوز للحاج أن يبيت بمنى في الشوارع والجسور والممرات المطروقة ؛ لما في ذلك من إلحاق الضرر به وبغيره، وتعطيل حركة السير.
🔘أما ما ليس طريقاً مطروقاً، ولا ممراً للمشاة، ولا يترتب عليه ضرر، أو تعطيل مصلحة، فيجوز له المبيت فيه ؛ لأن المشاعر للناس سواء.
🔘ويجوز لأهل الأعذار كالمرضى والأطباء والجنود ورجال الأمن ونحوهم ممن يقوم على مصالح الحجاج الخروج من منى ليلاً أو نهاراً حسب الحاجة ثم يعودون إليها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *