الرئيسية / مـنـوعـات / مواقيت الحج والعمره

مواقيت الحج والعمره

مواقيت الحج والعمره

2⃣

?فقه نوازل المناسك ?

? نوازل المواقيت ?
⛳مواقيت الحج والعمرة هي :
?ذو الحليفة،
?والجحفة،
?ويلملم،
?وقرن المنازل،
?وذات عِرْق.
?وجدة داخل حدود المواقيت،
? فلا يجوز لأحد أن يحرم منها ◀إلا أهلها،
ومن أنشأ النية فيها من القادمين إليها.

?ومَنْ تجاوز الميقات وأحرم بعده لأنه لا يحمل تصـريح الحج ◀فحجه صحيح ،
?لكنه غير مبرور،
?وفِعله حرام ؛
◀ لتعدِّيه حدود الله بترك الإحرام من الميقات، ومخالفة ولي الأمر.

?ومن حج بدون تصريح ،
?ثم أحرم بالحج،
?ثم أُكره على نزع الإحرام فنزَعه ولبس الثوب،
? ثم لما تجاوز النقاط الأمنية لبس إحرامه،
◀ فهذا قد أحرم بقلبه، ولبس الثوب على بدنه،
◀فنسكه صحيح ، لكنه ناقص غير مبرور ،
?وهو آثم بمخالفة ولي الأمر، وعليه فدية لبس المخيط.

? نوازل الإحرام 😕
?يجوز للمحرم استعمال الصابون والشامبو ونحوهما مما له رائحة طيبة في غسل بدنه أو ثيابه
?إذا كان ما أضيف إليهما لم يكن من أصل الطيب كالعود والمسك والعنبر ونحوهما.

?ويجوز للمحرم تناول طعام أو شراب وُضِع فيه نعناع أو غيره مما له رائحة طيبة كعصيرات الفواكه ونحوها.

?ويجوز استعمال المناديل المعطَّرة الجافة ،
? أما الرطبة فلا يجوز استعمالها.

♻ومن طاف وهو محرم، وأراد أن يستلم الحجر الأسود أو الركن اليماني،
▪فإنْ كان مطيَّباً فلا يمسه إن كان الطيب رطباً،
▫ وإن كان يابساً فلا حرج عليه في المسح أو التقبيل.

♨ولا يجوز للمُحْرم لبس النُّـقْبة – وهي ما يسمى بالوزرة – وهي ثوب كالإزار له حُجزة في أعلاه يُشد بها كالتنورة للنساء.

?ويجوز عند الحاجة لبس الكمامات حال الإحرام ، والاستظلال بالشمسية من حرارة الشمس.

? نوازل الطواف والسعي 😕
?السنة والأفضل الطواف والسعي في الدور الأرضي،
⤴ويجوز الطواف والسعي في الدور الأول وما فوقه من الأدوار.

?والسنة الطواف والسعي ماشياً،
? ويجوز الطواف والسعي راكباً على عربة، أو سير كهربائي،
?سواء كان معذوراً أو غير معذور؛
◀ لأن النبي ﷺ طاف ماشياً ، وطاف راكباً.

?والمسعى مشعر مستقل له أحكامه الخاصة،
?وقد دخل الآن في مسجد الكعبة،
?فهو وقت السعي مسعى للحاج والمعتمر،
◀وما سوى ذلك يأخذ حكم المسجد.

?وساحات المسجد الحرام الخارجية المعدة للصلاة لها حكم المسجد الحرام المعين في جميع الأحكام.

?ويجوز للمرأة عند الحاجة لإتمام نسكها
?تناول ما يمنع نزول دم الحيض إذا لم يترتب عليه ضرر،
?وإذا نزل دم الحيض، واحتاجت المرأة لتناول ما يرفعه لطواف لازم ،
↩فهذه إنْ تناولته وانقطع عنها الدم بالكلية، ورأت الطهر، فلها أن تصلي وتطوف،
? فإنْ عاد الدم مرة أخرى فهو حيض حتى ينقطع.

?ومن طاف حاملاً للنجاسة كقسْطرة البول، ومَنْ حدثه مستمر ببول أو غائط أو ريح،
◀فهذا صلاته وطوافه وسعيه صحيح؛
▪ لأنه معذور بسقوط الشرط الواجب عند العجز عنه.

?والأصل في الدعاء في الطواف والسعي أن يدعو كل واحد بمفرده،
✏والاجتماع على الدعاء في الطواف أو السعي بصوت واحد بدعة ،
✏ومن خالف السنة وقع في البدعة.

?والأصل في الدعاء الإسرار به، ورَفْع الصوت بالدعاء في الطواف أو السعي لا ينبغي؛
◀ لما فيه من التشويش على الطائفين، والجهر بالدعاء الذي ينبغي إسراره.

?والأصل أن يدعو كل طائف وساع بمفرده بما تيسر له من الأدعية المشروعة في القرآن والسنة، ويجوز الدعاء بغيرهما بما يوافقهما.
⤴أما استئجار مطوِّفين في الطواف والسعي
◀فهو من البدع المحدثة التي تؤكل فيها الدنيا بالدين،
?ويحصل بسببه الخلاف والخصام ،
?ورفع الأصوات ، وأذية الطائفين ،
?فلا ينبغي للمسلم فِعْله.

?والأصل أن يطوف الرجال والنساء كلٌّ على حِدَة، وإذا اشتد الزحام فينأى المسلم بنفسه عن مواضع الفتن والزحام.

?والصفا والمروة مَشْعران، وما بينهما هو المسعى، وصعود الصفا والمروة سنة، والواجب استيعاب ما بينهما حال السعي.

?وطول المسعى(394) متراً،
? وعرضه(40) متراً.

?ولا يجوز الحلق أو التقصير في المسعى؛ ◀لأنه مكان النسك والتعبد والصلاة،
?فيجب تطهيره وعدم تلويثه بالشَّعر واللغو،
?ومن أراد الحلق قَصَد محلات الحلاقة خارج المسجد.

? مختصر الفقه الإسلامي ?
?فقه زاد الحاج والمعتمر?

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *