الرئيسية / مـنـوعـات / فقه | أحكام الفديه

فقه | أحكام الفديه

فقه | أحكام الفديه

💎فقه أحكام الفـديـــة💎

🚦محظورات الإحرام من حيث الفدية تنقسم إلى ثلاثة أقسام:🔻🔻🔻
♦الأول: ما لا فدية فيه: ⬅وهو عقد النكاح.

♦الثاني: ما فديته الجزاء أو بدله: ⬅وهو قتل الصيد البري المأكول.

♦الثالث: ما فديته فدية أذى: ⬅وهو بقية المحظورات كالحلق، والطيب ونحوها.

♨ومَنْ كان مريضاً أو معذوراً واحتاج إلى فعل محظور من محظورات الإحرام السابقة غير الوطء
🔺كحلق شعر الرأس، ولبس المخيط ونحوهما فله ذلك،◀ وعليه فدية الأذى.

🔵 فدية الأذى :
➰فدية الأذى يخير فيها المُحْرم بين ثلاثة أشياء:
🔺1- صيام ثلاثة أيام.
🔺2- أو يطعم ستة مساكين ،
🔖 لكل مسكين نصف صاع من بر، أو أرز، أو تمر، أو نحوها، أو وجبة طعام لكل مسكين حسب العرف والعادة.
🔺3- أو يذبح شاة ، يوزعها على الفقراء ، ولا يأكل منها.

📍ويجزئ الصيام في كل مكان،
🚩 أما الإطعام والذبيحة فلفقراء مكة إن كان في الحرم.
☀قال الله تعالى: {وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلاَ تَحْلِقُواْ رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ} [البقرة/196].

🔰حكم مَنْ فعل شيئاً من محظورات الإحرام:
🔷مَنْ فعل شيئاً من محظورات الإحرام جاهلاً، أو ناسياً، أو مكرهاً
🔹 فلا إثم عليه ولا فدية، وعليه أن يتخلى عن المحظور فوراً.

🔶وَمَنْ فعلها متعمداً لحاجة
🔸 فعليه الفدية فيما ورد به النص ، ولا إثم عليه.

🔴وَمَنْ فعلها متعمداً بلا عذر ولا حاجة غير الوطء أو المباشرة فهو آثم ،
🔺وعليه فدية الأذى فيما ورد به النص ، وعليه التوبة والاستغفار.

💧ومن احتلم وهو مُـحْرم فلا إثم عليه ولا فدية، وعليه أن يغتسل ، ويتم نسكه.

🚦فدية قتل الصيد البري:
♨مَنْ قتل صيداً برِّيـّـاً متعمداً وهو مُـحْرم ،
📍فإن كان له مِثْل من النَّعَم خُيِّر بين إخراج المثل يذبحه ويطعمه مساكين الحرم،
📍أو يُـقَوَّم المِثْل بدراهم يشتري بها طعاماً فيطعم كل مسكين نصف صاع، أو يصوم عن طعام كل مسكين يوماً.

🚩وإن كان الصيد ليس له مِثْل فـيُـقَوَّم الصيد بدراهم، ثم يخير بين الإطعام والصيام.
☀قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّداً فَجَزَاء مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ هَدْياً بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَو عَدْلُ ذَلِكَ صِيَاماً لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللّهُ عَمَّا سَلَف وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللّهُ مِنْهُ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ } [المائدة/95].

🚧 الصيد الذي له مِثل والذي ليس له مِثل:
🔰1- الصيد الذي له مِثل من النَّعَم:
🔹مِثل النعامة فيها بدنة،
🔹وحمار الوحش وبقرته والوعل والأيـِّل فيه بقرة،
🔹وفي الضبع كبش،
🔹وفي الغزال عنز،
🔹وفي الوبر والضب جَدْي،
🔹وفي اليربوع جَفْرة،
🔹وفي الأرنب عَنَاق،
🔹وفي الحمامة وأشباهها شاة،
🔹 وما سوى ذلك يحكم به عدلان من ذوي الخبرة.

🔰2- الصيد الذي لا مِثْل له:
🔸يُقوَّم الصيد بدراهم، ويشتري بها طعاماً،
🔸ويعطي مداً لكل مسكين، أويصوم عدل ذلك.

➰حكم قطع شجر الحرم وقتل صيده:
🔖1- يحرم على المُحْرِم والحلال قطع شجر حرم مكة وحشيشه
📍إلا الإذخر، وما زرعه الآدمي، ولا فدية فيه،
🚩 كما يحرم قتل صيد الحرم، فإن صاده فعليه الفدية.

🔖2- يحرم صيد حرم المدينة، وقطع شجره، ولا فدية فيه،
🔺لكن يعزر من صاده ، ويأثم، ويؤخذ من حشيشه ما يُـحتاج إليه للعلف،
⤴وليس في الدنيا حَرَم إلا هذان الحرمان.

📕مختصر الفقه الإسلامي 📕
💙 فقه زاد الحاج والمعتمر 💙

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *