رسائل اسلاميه جديده

اللهم بَلِّغ قارئ رسالتى شهر رمضان ؛
و أبعِـد عنه الأحزان ؛
و أدخِله الجنة من باب الريان .
فرصة ذهبية ستأتيك ،،
فاغتنمها ،،
فقد لا تُدركها ثانيةً ،،
إنها :
” شهـر رمضـان “

أهنيك ببلوغ شهر رمضان ؛
و أدعو ربى يدخلك الجنة من باب الريان .

أطيعى الرحمن ،،

و أكثـرى العبادةَ فى رمضـان ،،

لعلكِ تدخلين الجنة من باب الريَّان .

ضيفٌ حبيب ،،

سيأتينا عن قريب ،،

و بعـد رحيله جائزة ،،

و لكل مُجتهدٍ نصيب ..

إنه :

“شهـر رمضـان”

ببلوغ رمضان أقَـدِّم لكِ التهانى ،،

و أنصحك بعـدم الكسل و التوانى ،،

فإنَّ عمركِ دقائق و ثوانى .

تمر الساعاتُ و الأيام ؛؛

تمر الشهور ؛؛ و يمر العام ؛؛

و يأتى شهر الصيام ؛؛

فـ اللهم اجعلنا فيه من عُتقائك من النار .

انتهى شعبان ؛؛

و ابتدأ رمضان ؛؛

و بدأ التنافس فى قراءة القرآن ؛؛

و فعل الخير ؛؛

للدخول من باب الريان .

بدأ شهر رمضان و قد أدركتيه ،،

و لا تضمنين أن تعيشى حتى نهايته ،،

فاغتنمى كل لحظةٍ فيه ،،

فإنَّ الموت ليس عنكِ ببعيد .

أقبل شهر رمضان ،،

شهر تَنَزُّل الرَّحَمَات ،،

و مغفرة الذنوب و الزَّلات ،،

فـ أقبلى – أخيتى – على تلاوة القرآن ،،

و تقرَّبى إلى الرحمن ،،

و عودى قبل فوات الأوان .

احمدى رَبَّكِ أنْ بَلَّغكِ رمضان ،،

فكم من أناسٍ قد ماتوا قبل إدراكه ،،

ففاتهم خيـرٌ كثيـر .

تذكَّرى – أخيتى – كم من أناسٍ كانوا معنا رمضان

الماضى ، لكنْ : أين هم الآن ؟

فارقونا و سكنوا التراب ،، حيث لا أنيس

و لا ونيس ، و لا حسناتٌ تزيد ..

و الموت ليس عنكِ ببعيد ..

و الفرصة أمامكِ فاغتنميها ،،

فقد لا تُدركيها مَرَّةً أخرى .

انظرى لنفسك و أنتِ صائمة فى حَرٍّ شديد ،،

و ظمأٍ و جوع ،،

و تذكَّرى حَرَّ النار ،، و عطش يوم القيامة ،،

حين تدنوا الشمس من الرءوس ،،

و لا ظِل و لا ماء …

فاعملى لذلك اليوم .

إذا عشتِ فى سرور ،، و سكنتِ القصور ،،

فتذكَّرى الموت و القبور ،، و سُكنى الظلام بعد النور .

اللهم إنَّـا فى رمضان ؛؛

و قد مضى نصفُ الشهر ؛؛

فأسألك أن تُبَلِّغ قارئ رسالتى ليلة القَـدْر .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *