مسجات فراق الاحبة

تبكي العيون .. وتغرق المقل ..
حين يفترق الجسد عن الجسد بعد عناق

وتبكي القلوب .. وتجرح الأرواح .. حين ترتفع الأيادي سلاماً .. لتلوح للأحبة بالوداع

ولكن ماتقولون فيمن تبكي عيونه .. وتغرق مقلته .. ويبكي قلبه ..

وتجرح روحه بلا عناق أو وداع ؟

هل الوداع هو حقاً وداع ؟

أنا أبكي بعيداً

والفــراااق…
أقرب من القلب مني

ليس الفراق وداعاً وليس الوداع فراقا

إن الفراق فراق القلوب .. والوداع هو وداع المشاعر

والألم حين يصبح الداء من بعد دوااء الطبيب

حين تلتصق الأجساد .. ولا تكون القلوب حاضرة

حين تبكي الوجوه .. ولا وجود للدموع الحائرة

إن الوداع حين يقال لك .. إبعد .. فلست أنت القريب

ويقال : من أنت ؟ .. فتجد نفسك بلحظة غريب

وإن الفراق حين ترى قريباً لك يوماً صار بعيـــدا

وترى مشاعر الشوق أصبحت من بعد الفخر تعيب

ليتني أملك دقّات الزمان كي أعيد .. كل لحظة تعانقت قلوبنا فيهــا

فأمسح مسببات همي .. ونيران غمي .. وأعود لقريبي القريب

ليس وداع المسافات وداعاً فافرحوا .. ولكن تحاشوا فراق القلوب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *