الرئيسية / مـنـوعـات / مشايخ محرمو شهداء رافعة الحرم يُغَسلون ويكفنون بإحرامهم

مشايخ محرمو شهداء رافعة الحرم يُغَسلون ويكفنون بإحرامهم

مشايخ محرمو شهداء رافعة الحرم يُغَسلون ويكفنون بإحرامهم


أوضح عدد من المشايخ أن المحرمين من شهداء “رافعة الحرم” يغسلون ويكفّنون في ثياب إحرامهم ولا يطيّبون.

وتعبيراً عن توضيح المشايخ قال أستاذ العقيدة والشريعة بجامعة المجمعة وعضو التوعوية الإسلامية في الحج والعمرة والزيارة الدكتور علي الشبيلي لـ”سبق”: “نحتسب الموتى عند الله شهداء بمشيئته سبحانه وإذنه، ونسأله أن يتقبل الموتى والجرحى عنده في عباده الصالحين، مستدلا بما ثبت عن النبي ﷺ أنه قال: “الهدم شهيد والغريق شهيد والمبطون شهيد والحريق شهيد”، مشيراً أن هذه الفاجعة – التي نجم عنها بحسب إحصائية أولية 107 حالات وفاة، و238 مصابا – أقضّت مضاجع المسلمين في العالم ولاسيما في بلادنا وفي قيادتها وفي علمائها وفي شعبها بسقوط الرافعة على جزء من المسعى والمطاف وما نتج عنها من هذه الوفيات والجرحى، من هذا الباب أحتسب هؤلاء الموتى عند الله شهداء بمشيئته سبحانه وإذنه ونسأله أن يتقبلهم من عباده الشهداء.

وحول الصلاة عليهم وتكفينهم أوضح “الشبيلي”: ” أما يتعلق بالصلاة عليهم فإنه بإجماع المسلمين يصلي على موتاهم” مستدركا: لكن بقي مسألة التكفين؛ فإن كان هؤلاء الموتى قد حلّوا من إحرامهم بأن طافوا وسعوا وقصّروا، فإنهم يعاملون معاملة غير المحرمين فيغسلون ويكفّنون بالكفن المعتاد لموتى المسلمين.

وتابع: “أما اذا كان هؤلاء ما زالوا محرمين، أو منهم ما زال على إحرامه فإنه يغسل ويكفّن في ثياب إحرامه ولا يطيّب، ولا يغطّى رأس الرجل وإنما يصلى عليه وهو مكفن بثياب إحرامه بالإزار والرداء من غير أن يغطّى رأسه ولا وجهه على ما جاء في صحيح مسلم: ” ولا تخمّروا رأسه ولا وجهه ” فقد ثبت في الحديث أن رجلا وقصته راحلته في يوم عرفة فاندق عنقه فسئل عنه النبي ﷺ فقال: “غَسِّلوه، وَكَفِّنوه فِي ثَوْبَيْنِ، وَلا تحَنِّطوه، وَلا تُمسوه طيباً، ولاً تخمّروا رأسه، وفي رواية لمسلم ولا وجهه، فَإِنَّه يبعث يَوْمَ الْقِيَامَةِ ملَبِّياً”.

أما الموتى من النساء فأضاف “الشبيلي”: “يغسلن ويكفّن في الثياب المعروفة لتكفين الموتى حتي ولو كنّ محرمات، مبينا: ” إلا المحرمة فإنها لا تحنِّط بالطيب ولا يوضع الطيب في مغابنها، لأنها ما زالت على إحرامها” وسأل الشيخ الشبيلي الله “أن يعافي الجرحى وأن يمكنهم من أداء النسك، ونعزي أهليهم وذويهم كما نعزي حكومتنا التي ما فتئت في مستطاعها وجهدها في خدمة وفد الرحمن، وما هذه المشاريع إلا من هذا الباب والله أعلم”.

وبدروه قال الدكتور سعد عبدالله السبر دكتور في الفقه المقارن من المعهد العالي للقضاء جامعة الإمام: “يصلى على أموات الحرم ويغسلون ويكفنون، إلا المحرم منهم يغسل ويكفن في إحرامه ولا يغطى رأس الرجال منهم ويصلون عليهم بصفهم خلف بعض، يقف الإمام عند صدرهم والمرأة عند وسطها سواء مجتمعين أو متفرقين وهم شهداء عند الله”.

واستدرك “السبر”: “لكن يُغسلون ويكفنون فهم شهداء هدم أحكامهم غير أحكام شهيد المعركة والله أعلم “، مشيراً إلى أن “النبي صلى الله عليه وسلم أمر بغسل المحرم وتكفينه بقوله “غسلوه وكفنوه في إحرامه ولا تخمروا وجهه”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *