الرئيسية / مـنـوعـات / توبكات لتويتر شوق وغياب

توبكات لتويتر شوق وغياب




معَ أنّ الدُموع ليسَ لہاا ثُقل لكنْ بسقوطها تُزيل شيئاً بِالقلبْ كاانَ ثَقيلاً …

الحٌياةَ ليسَتٌ آمنہْ لِ الحِد الذيّ تخِيلتہٌ لأنہ ببسّاطِةَ قِد يوٌذيكِك مّن لمٌ تتوَقِع اذيتہ

آلَبْعَضُ يِدّعَيٓ بـِ صَفْآءُ نَيِتــّه ، وَ يِرَمْيّ آفَعْآلَه كـَ آلَرْصَآصّ

قَدْ تَكونُ العُيون هي مَن يَصّرُخ , إذا كانَ صُراخُ الفَمّ غير مَسّموع

فيِٓ آلبدآيهِٓ لآننآم منِٓ شدةِٓ آلشعوّر ب الفرح لآگن فيِٓ آلنهآيهِٓ لآ ننآم منِٓ شدةِٓ الآلمِٓ

أشياء بهت لونها في عيوننا .. وأشياء أزدادت بريقاً.. وأشياء لم نعد نبصرها إطلاقاً

من المؤلم أن ندفن بداخلنا أشياء رغم أننا على يقين بأنها حية

‏سٌيكوّن كَل شّيء جمٌيل ربَما ليّس آليومَ ، وَلكنٌ بَالتاكيٌد يومّا مَا♡

‏الغياٌب هوَ موتُ الإهتِمام و بّدايةُ الوُحدَة

مَهما كان الحُلم بعيداً ف حسن ظنك باللہ جدير بأن يوصلك – إليہ

لا شيء اشدٌ ضيااعااً ، الا حااجٌتك لمنَ لن يعود ♡̷̷̷̷̷

أشياء اشتقتُ لها لا اعلم هل سترجّع أم ستكُون دائمًا ذِكرى .. !

مؤلم أن تفكر بكثرة وتختم تفكيرك بضحكة فاقدة الأمل ..!!

ربّي إمنحني قلبًا مُبتسمًا مَغمورًا بِالصبْر لا يضعُف امَام شيءٍ سِواك

وأصبحتَ الذكريآتُ الجَمِيلهٰ أمنيةً يصَعُبْ العودةَ لهَا مِن جديِد !”

دائماً ، تَعتاد القُلوب على الذينَ لن يَبقوا لأجلها ..

لا نَستطيعُ النِسيان ، لأن قُلوبُنا ما زالت تُريدهم ..

بِالخذلان نبتَسم لأن لا فائدَه مِن ٱيِّ تَعبِير ٱخَر”

‏السَّعادَةُ لِا تُسَتوَرد ، بلَ مِنْ داخّلنَا تُولِد .،’””

‏هذه هي الحياة تُمرجحُنا بين حلم و امنية ولا يحدث الا ما كتب الله لنا””

تَححلو الحيااَة بِ رفقَہہ أروااَح /̵̵$’ إن اخطَأناا خلقُوا لنااَ ألفَ عِذر ♡♡'”

عندما تتعلق بأحد ، كُن دائما مستعداً لغيابه .

هناك أرواح تعني لي الكثير أحبها صمتًا وأدعو لها سراً♡

سُعداء ما دُمنا نطرق باب السماء ، ما دُمنا نلجأ إلى الله في كل حين

كل شيء دون تعمق : اجمل .. ✅

تفائل بالأفضل واستعد للأسوء ثُم تقبل مَ يأتيك ۈقُل – الحمدُلله

كم غائباً في القلب حاضر ، وكم حاضراً في العين غائب

ابيـك ( حكـايـه ) – مآ تعـرف معنـى / الفـراق ..

لا أُريد أَن يَقترِبوا ، فَ أَنا أَفضَل حَالًا مِن دونِهم ..!

رَاضي بكُل مَا يَحملہ القَدر لي مَادآم رَبي يراھُہ خَيرا لي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *