الرئيسية / مـنـوعـات / البعض يقول: اللغة العربية ليست في خطر!!

البعض يقول: اللغة العربية ليست في خطر!!

البعض يقول: اللغة العربية ليست في خطر!!

تعيش الأمة العربية منذ القرن التاسع عشر حالة من التنافر الناتجة عن شرخ ثقافي -على حد تعبير صاحب كتاب “المرايا المقعرة” الدكتور عبد العزيز حمودة- والشرخ هنا هو التوتر المستمر بين الجذور الثقافية العربية والثقافية الغربية التي اتجه إليها المثقف العربي بعد عصر التراجع والانحطاط، وقد ازداد هذا الشرخ اتساعًا مع بداية القرن العشرين ليصبح خطرًا يهدد الهوية الثقافية بمرور الوقت.
ويقف على جانبي الشرخ الثقافي العميق، محافظون تقليديون يغلب على خطابهم لغة الدفاع والشعارات الضخمة وسهولة اللجوء إلى استبعاد الآخر، ومتغربون متطرفون أهم ما يميز خطابهم هو تلك الثنائية القائمة على الانبهار بمنجزات العقل الغربي، واحتقار منجزات العقل العربي، ويتضمن ذلك الخطاب بالطبع الكثير من ملامح الاستفزاز وعدم الاكتراث بأية ثوابت ثقافية.
وتنسحب هذه الازدواجية وذلك التنافر على قضية اللغة العربية الفصحى في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق التي ربما يجهلها أو يتجاهلها الفريقان.
الفصحى.. الأصل والمفهوم
تعتبر اللغة الفصحى -التي تعني معجميًا الأوضح والأكثر قدرة على التعبير- اللغة الموحدة التي يتفاهم بها العرب طوال تاريخهم، ومن النواحي المجهولة الغامضة في تاريخ اللغة العربية نشأتها الأولى، ولكن لا يكاد القرن السابع الميلادي ينتصف حتى يجد مؤرخ اللغة نفسه أمام لغة ناضجة.
وتنتمي هذه اللغة (العربية) إلى الشعبة الجنوبية من أسرة اللغات السامية، وهي تعرف بلغة عدنان في مقابل قحطان، وتعرف كذلك بلغة مضر، ويفضل المتأخرون تسميتها بلغة قريش، وإن كان ذلك لا يتفق مع ما هو متاح من مصادر يؤكد أن الفصحى ما هي إلا لغة معيارية Standard تجمع مكونات من لهجات عربية مختلفة.
ومع اتساع الدولة الإسلامية، غزت اللهجات العربية الوافدة من شبه الجزيرة بيئات معمورة، يتكلم أهلها لغات غير عربية، منها: القبطي، والروماني، والفارسي، والآرامي، وغير ذلك من لغات كانت شائعة في البيئات التي تناولتها الفتوحات الإسلامية، وهنا كان لا بد من صراع بين اللهجات الغازية والأخرى المغزوة، وهو ما أدى في معظم الحالات إلى انزواء اللهجات المغزوة، أو القضاء عليها قضاء تامًا، ولكنها لم تنزو إلا بعد أن تركت بعض الآثار في اللهجات الغازية من الناحية الصوتية على الأقل، فتركت القبطية قبل انزوائها بعض الآثار في ألسنة المصريين حين تكلموا اللهجات العربية إذا علمنا أن القبطية ظلت يتكلم بها في بعض النواحي المصرية حتى القرن السابع عشر، استطعنا أن ندرك إلى أي مدى يمكن أن تكون لهجاتنا الحديثة (العامية المصرية) قد تأثرت ببعض الآثار اللغوية القبطية.
وقد حدث ما يشبه هذا مع العراق والشام وشمال إفريقيا… إلخ، وإذا أضيف إلى كل هذا أن العاميات العربية الحديثة قد تطورت في بيئاتها المختلفة تطورا مستقلا نتيجة ظروف اجتماعية وسياسية، لأدركنا أسباب اختلاف العاميات العربية الحديثة في بيئاتها المختلفة، ورأينا هذا الاختلاف أمرًا طبيعيًا.
أما اللغة الفصحى المعيارية التي كانت قد احتفظت بها القبائل العربية في الجزيرة كلغة الأدب والدين وسياقات رسمية، يكتبون بها ويقرءون، ينظمون الشعر بها ويخطبون… إلخ، فقد استمرت على نفس الحال في البلدان الإسلامية في علاقتها بالعاميات، حيث استخدمت كلغة موحدة رسمية، بينما عبر الناس في البيئات المختلفة عن أغراض حياتهم اليومية بلهجاتهم الخاصة.
تأخذ اللغة العربية الفصحى (الموحدة) أهميتها لعوامل سياسية وثقافية حضارية متعددة، يقف على رأسها العامل الديني، فاختيار هذه اللغة لغة للتنزيل ووسيلة للإبانة ودعاء لحفظ الرسالة، هو بلا شك تشريف لها من بين سائر اللغات، كذلك فإنه يعكس مدى أهمية تلك اللغة في فهم القرآن الكريم. ومن العوامل التي منحت اللغة العربية الأهمية والمكانة الثقافية وعززت من قدرتها في نفوس أبنائها كونها الخزانة الفكرية لثقافة وحضارة هذه الأمة، حيث زخرت هذه الخزانة بنفيس النصوص والمؤلفات التي أبدعتها العقلية العربية الإسلامية أو حتى تلك التي ترجمتها في مختلف فروع العلم والمعرفة.
كذلك فإن ثمة ارتباط وتداخل نتيجة علاقة اللغة بسلوك وثقافة المجتمع قد حدث بين اللغة العربية من جهة والعرب والإسلام من جهة أخرى؛ فاللغة العربية الفصحى هي اللغة الدينية لملايين كثيرة من المسلمين، وللعربية الفصحى (الموحدة) أهمية إستراتيجية على مستوى وطننا العربي، فهي الرباط الثقافي الذي ربط بين الشعب العربي من المحيط إلى الخليج.
الازدواج أمس واليوم
ذكرنا منذ البداية أن العرب لم يستخدموا اللغة الفصحى المعيارية كلغة أم Mother tongue، أي اللغة التي تستعمل بدون تعليم ومعرفة بالقواعد، ولكنها كانت لغة معيارية موحدة Standard لجميع قبائل العرب في السياقات الرسمية وكوسيلة للتفاهم فيما بينهم.
وواقع اللغة الفصحى الآن -في رأيي- لا يختلف كثيرًا عن ماضيها، حيث إنها لا تزال مستعملة في المواقف الرسمية وفي وسائل الإعلام وهي اللغة المكتوبة والمقروءة… إلخ، بينما تستعمل العاميات كلغة أم في التفاهم اليومي بين مواطني القطر الواحد، وهو ما يعرف في علم اللغة باسم الازدواج اللغوي Diglossia، بمعنى أن المواطن العربي باختلاف موطنه يفكر ويتكلم ويتفاهم بلغة منطوقة بدون تفكير أو جهد يذكر، ولكنه عندما يقف في مواقف رسمية بوصفه معلمًا أو واعظًا أو محاميًا أو محدثًا في الإذاعة أو محاضرًا في قاعة الدرس عليه أن يستخدم مستوى لغويا مختلفا.
طالما أن واقع اللغة العربية الفصحى لم يطرأ عليه تغير كبير، وطالما أنه لا خطر على مستقبلها بسبب وجود مقومات استمرارها، وطالما أنه لا يمكن مقارنة وضعها بوضع اللغة اللاتينية، فإننا نرى أن هذا الجدل مفتعل إلى حد كبير، فإنه يعتبر أساسًا امتدادًا لصراع ثقافي بسبب الازدواجية المشار إليها سالفًا.
ونرى أن كلا الفريقين قد تجاهل وتغاضى عن حقائق واضحة؛ فالمحافظون أنكروا على العاميات اعتبارها لغات بوصفها تفتقر إلى مقومات كثيرة ينبغي أن توجد في اللغة، وأنها لهجات بلا قواعد على الإطلاق بالإضافة إلى نعتها بالركاكة، والفقر في المفردات… إلخ، كما خلطوا بين اللغة المكتوبة واللغة المنطوقة فيما يخص أنها لا تكتب، وبالطبع فإن كل ذلك لا يعدو إلا أن يكون انطباعات غير علمية.
وعلى الجانب الآخر لا يمكن فهم ما يدعيه الفريق الآخر من أن اللغة العربية الفصحى تؤدي إلى تخريب العقول ولا تساعد على الإبداع؛ حيث إن التاريخ العربي يزخم بالإبداعات التي استخدمت في إنتاجها اللغة العربية الفصحى، كما لا يمكن فهم عدم اكتراث هذا الفريق بأهمية اللغة الفصحى كلغة تواصل ووحدة بين أرجاء الوطن العربي، ناهيك عن أهميتها الحضارية والثقافية.
وأخيرًا نخلص إلى أنه ليس بالضرورة أن نعتبر العاميات أدوات هدم اللغة الفصحى (المعيارية)، فقد تعايشت دائمًا وأبدا جنبًا إلى جنب، ولكن الأزمة يمكن أن تظهر نتيجة تراجع حجم ونوع استعمال المستوى الفصيح في وسائل الإعلام العربية وفي السياقات التي اعتادت أن تستعمل فيها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *