الرئيسية / خدمات الطلاب والطالبات / بحث منسق ومميز جدا عن الزلازل والبراكين حصريا

بحث منسق ومميز جدا عن الزلازل والبراكين حصريا

a6b6bec47651d158a9a227ed2aa6efd6

نقدم لكم اقوي بحث عن الزلازل والبراكين جاهزة للطباعة حصريا كامل ومميز وحصريا جاهز للتحميل فقط وحصريا اتمنى تستفيدو منها وتعم الفائده

بحث عن الزلازل والبراكين منسق وجاهز للطباعة

مقدمة:
تعتبر البراكين من الظواهر الطبيعية الفريدة التي استرعت انتباه الإنسان منذ القدم وهي تلعب دورا عظيما في العمليات الجيولوجية التي تؤثر على تاريخ تطور القشرة الأرضية وتشكلها . وذلك لأن أغلب أجزاء القشرة الأرضية تأثرت بالعمليات الاندفاعية وخضعت في تشكيلها إلى مساهمة العمليات الاندفاعية . وتفيد دراسة البراكين في التعرف على مراكز الهزات الأرضية ودراسة البراكين فرع من فروع الجيولوجيا والذي أصبح قائما بذاته يعرف باسم علم البراكن. والبراكين يصاحبها تكون معادن وخامات هامة جدا من الناحية الاقتصادية .

الفهرس :
1. مقدمة
2. الزلازل
3. البراكين
4. أسباب الزلازل والبراكين
5. تشابه الأمس باليوم
6. ماذا نفعل في حالة البراكين

حمل بحث منسق وجاهز على الطباعة عن موضوع الزلازل والبراكين

————————–
إدارة
مدرسة

بحث عن

الزلازل والبراكين

عمل

تحت اشراف

الزلازل والبراكين
مقدمة:
تعتبر البراكين من الظواهر الطبيعية الفريدة التي استرعت انتباه الإنسان منذ القدم وهي تلعب دورا عظيما في العمليات الجيولوجية التي تؤثر على تاريخ تطور القشرة الأرضية وتشكلها . وذلك لأن أغلب أجزاء القشرة الأرضية تأثرت بالعمليات الاندفاعية وخضعت في تشكيلها إلى مساهمة العمليات الاندفاعية . وتفيد دراسة البراكين في التعرف على مراكز الهزات الأرضية ودراسة البراكين فرع من فروع الجيولوجيا والذي أصبح قائما بذاته يعرف باسم علم البراكن. والبراكين يصاحبها تكون معادن وخامات هامة جدا من الناحية الاقتصادية .

تعتري القشرة الأرضية من آن لآخر حركات اهتزاز ، يشعر بها الناس أحياناً وتسجلها المراصد باستمرار ، تعرف بالزلازل أو الهزات الأرضية وتأتي على شكل هزات أفقية أو رحوية أو شاقولية ، تصيب سطح الأرض وتتسبب أحياناً بالكوارث . وقد عرفت الزلازل منذ القديم وكانت لها تفسيرات مختلفة لا ترتكز إلى معطيات علمية إلا بعد تأسيس أول جمعية عالمية للزلازل في اليابان سمة 1880 . والسبب الكامن وراء حدوث الزلازل يعود إلى عدم استقرار القشرة الأرضية في بعض المناطق حيث تتعرض لانخساف كبير أو التواءات في الطبقات الصخرية . فمن المعروف أن قوى باطنية عديدة ، في الماغما الباطنية أو في القشرة الأرضية ، تضغط على الطبقات المتعددة وتشدها في اتجاه أو آخر ، حتى إذا انفصلت هذه الطبقات أدى ذلك إلى حدوث الزلازل . كما يؤدي هذا الانفصال إلى ارتفاع قسم من الطبقات أو انخفاضها في حركة عمودية تحدث ضغطاً جانبياً على الطبقات المجاورة وتؤدي إلى اهتزازها في موجات عرضية تنتشر عبر الكرة الأرضية .
كما قد تنجم الزلازل عن خسف يحدث في فراغات القشرة الأرضية كانهيار المغاور الكبيرة في البلاد الكلسية أو انهيار في طبقات الملح بسبب تسرب المياه إليها أو ما شابة ولكن تأثيرها محدود جداً..
والزلازل على ثلاثة أنوع : أفقية ذات اتجاه معين تهتز فيها الأرض جانبياً ، وعمودية تهتز عمودياً ورحوية وهي زلازل في كل اتجاه تدور الاهتزازات فيها حول نفسها . وغالباً ما يحدث الزلزال في نقطة من الأرض غير عميقة تسمى بالمركز السطحي وتشكل نقطة توزيع الهزات التي تنتشر في القشرة . كما قد يحدث الزلزال في مركز عميق يصل إلى 800كلم تنتشر منه موجات إلى السطح تتوزع بعد ذلك في القشرة الأرضية . لكن الدراسات التي أجريت حتى الآن في القشرة الأرضية لم يتجاوز عمقه 32كلم .

وتسجل الزلازل ومدتها وقوتها واتجاهها على آلة خاصة تسمى مرسمة الزلازل وتكون هذه الآلة على نوعين : عمودية تسجل الهزات الأفقية . وتلتقط المرصد ثلاثة أنواع من الموجات الزلزالية التي يحدثها الزلزال : المراصد أولا ، والثانية الموجة التمهيدية الثانية وتسجلها المراصد بعد انقطاع الأولى ، والثالثة ، الموجة الطويلة . وتمر الموجتان الأولى والثانية في باطن الأرض وتنتشر الثالثة في الطبقات القريبة من القشرة الأرضية ويحدد الوقت بين التقاط الموجة التمهيدية وبين الموجة الطويلة المسافة بين المرصد ومركز الزلزال في دائرة يمثل شعاعها تلك المسافة . ولكي نستطيع تحديد مركز الزلزال بدقة أكثر نحتاج دائماً إلى ثلاثة مراصد كل منها يحدد المسافة التي تفصله عن مركز الزلزال . هذه المسافة تمثل شعاع الدائرة التي يمكن أن يكون الزلزال قد حدث فيها والتقاء الدوائر الثلاث يحدد مركز الزلزال .
إلا أنه بعد عشرين سنة من مراقبة الزلازل وأماكن حدوثها ، أصبح بالإمكان تحديد المناطق الأكثر اهتزازاً في العالم ووضعت لذلك خرائط خاصة . ويبدو أن الزلازل تكثر في المناطق غير المستقرة من سطح الكرة الأرضية حيث تكثر الالتواءات والجبال الحديث التكوين وأهمها :
• دائرة حول المحيط الهادئ تمتد من الشاطئ الشرقي لليابان إلى جزر كوريل حتى ألاسكا ، ومنها إلى الشاطئ الغربي للقارة الأميركية فشواطئ الغربي للقارة الأمريكية فشواطئ نيوزيلندا فجزر إندونيسيا والفيليبين فاليابان منطقة تمتد من اليابان شرقاً حتى المتوسط غرباً عبر الصين والهند محاذية مرتفعات الزمن الجيولوجي الثالث التي تنتهي شمال البرتغال وتضم منطقة شمال أفريقيا .
• الأخدود الانهدامي الذي يبدأ في شرق أفريقيا وينيهي في جبال طوروس شمال سوريا .
أخيراً نلاحظ أن البلاد ذات البنية المائدية العميقة الأفقية الطبقات قليلة الزلازل إجمالاً .
وتحدث الزلازل في البحار كما تحدث على اليابسة . فقيعان البحار تتعرض للزلازل كما تتعرض لها اليابسة ، وهي تحدث ، غالباً نتيجة انخساف قسم كبير من قاع المحيط وهذا ما يئدي أحيانا إلى اختفاء بعض الجزر . وتتلاءم الزلازل مع شدة انحدار الشواطئ ووجود الحفر المائية العميقة .
وتسبب الزلازل الكوارث للمناطق القارية وللمدن الساحلية ، حين تكون بحرية لأنها تؤثر في مياه البحار وتجعلها تهتز وتشكل أمواجاً عالية تبلغ 30 متراً في ارتفاعها وتعرف هذه الأمواج بـ(( طفرة المد )) ، في أوتونامي في اليابان .
أخيراً لابد من التساؤل : هل للزلازل دورة زمنية معينة ؟
في الواقع لم يمض زمن طويل على تسجيل الزلازل وهذا ما لا يعطينا فكرة واضحة عما إذا كان هناك دورة منتظمة لحدوث الزلازل . فالزلازل القوية التي تم تسجيلها حتى الآن غير منتظمة ، لكن سنة 1906 هي سنة الكوارث إذ سجل فيها أكبر عدد من الزلازل القوية ، منها زلزال سان فرنسيسكو وزلزال الحدود بين بوليفيا والبيرو وهو من أضخم الزلازل . وقد تمر سنوات دون أن يسجل زلزال قوي واحد .

الزلازل
كما تحدث الزلازل في مناطق ضعف القشرة الأرضية كذلك تحدث البراكين ، لذلك ارتبط في أذهان العلماء حدوثهما معاً ، رغم أن زلزالاً قوياً قد لا يرتبط بأي نشاط بركانى.
فالقشرة الأرضية تتعرض لعوامل عديدة تؤدي إلى تشققها وهذا ما يسمح بخروج الصهارة والمواد الأخرى المضغوطة من الداخل إلى السطح بواسطة ثقوب أو شروخ تسمح باستمرار بتراكم المواد المنصهرة الباطنية على جوانبها فتشكل ما يعرف بالبركان بأشكاله المختلفة ومواده المختلفة
وللبراكين أشكال مختلفة تتأثر بطبيعة المواد التي تتألف منها . فالبركان في شكله العادي البسيط يتألف من شكله العدي البسيط يتألف من جسم مخروطي قطع رأسه لتحل محله فجوة واسعة ترسل الحمم والدخان والمقذوفات البركانية المتنوعة تدعى الفوهة . وهي نهاية ثقب طويل واسع يصلها بالمنطق الداخلية من القشرة الأرضية حيث ترتفع الحرارة إلى درجة تصهر معها جميع الصخور المعدنية وترسلها إلى السطح تحت تأثير عوامل باطنية .
وتحدث ، أحياناً ، في جسم البركان بعض الضروح التي تؤدي إلى خروج المواد البركانية جانبياً فيتضخم البركان من جانب واحد ، كما هي الحل في بركان سترومبولي في إيطاليا .
وتختلف درجة تجمد المواد البركانية بحسب طبيعتها . فنجد أحياناً أنها تتجمد بسرعة فور خروجها من الفوهة فتسدها ويبقى باطن البركان في نشاطه المعروف ، وهذا ما يؤدي إلى رفع المسلة التي تسد فوهة البركان تدريجياً كما هي الحال في بركان بيلي الذي ترتفع مسلته إلى 300م قبل أن تنهار .

ويؤدي ازدياد الضغط الباطني إلى انفجار يودي بالفوهة والمواد المتراكمة فوقها ، وقد يسبب ذلك كوارث عديدة خاصة إذا كان جانبياً حيث تحرج كميات مضغوط من الغازات السامة المرتفعة الحرارة التي قد تودي في ثوان معدودة بحياة الألوف من سكان القرى والمدن المجاورة . أما المواد السائلة القلوية بطبيعتها فلا تشكل براكين مرتفعة بل متوسطة ومتعددة الفوهات كما هي الحال في براكين جزر هواي ذات المنحدرات البطيئة .
بعد المنطقة عن الجرف القاري في البحر الأحمر وسلسلة جبال السروات والاحداث التاريخية تدفع العلماء إلى الاعتقاد بحدوث بركان في أسوأ الأحوال وليس زلزالاً.
اللحظات الأولى للانفجار البركاني هي الأخطر على البشر، ونشر أعداد كبيرة من أجهزة الرصد في المنطقة يساهم في التعرف على ما يجري تحت الأرض.
أثارت الهزات الصغيرة ولكنها كثيفة على مدينة العيص القريبة من المدينة المنورة تسائلات عديدة حول أسبابها وتاريخها وأيضاً توقعات الناس حول ما يمكن أن يحدث في المستقبل ، هل سيحدث زلزال أكبر أو انطلاق شرارة البركان بحرة الشاقة أو هناك احتمال ثالث وهو الذي نتمناه وهو أن يستجيب الله لدعاء الصالحين واهل الخير من هذه الأمة الطيبة فتعود الامور إلى سابقتها وتهدأ الأرض من جديد، واليوم ننظر إلى موضوع هذه الزلازل من عدة زوايا، أولها من الناحية العلمية، فمالذي يسبب الزلازل والبراكين ثم نظرة تاريخية لهذه الظواهر الطبيعية الخطيرة وما هي المعلومات المتوفرة حتى الآن عن زلازل العيص وكيف يجب أن نتعامل مع هذا النوع من الكوارث.

أسباب الزلازل والبراكين
ما إن بدأ الحديث عن هزات العيص في الصحف السعودية حتى امتلأت الانترنت بالمقالات وبإسهاب في الحديث عن هذا الموضوع ، وتناقلت المنتديات عدداً كبيراً من الأخبار بعضها المنقول وآخر عن آراء ومشاهدات شخصية ، كما تحدث عدد من الخبراء عن هذه الهزات، وليست هذه المنتديات فقط هي ما يمكن الرجوع إليه في موضوع هذه الظاهرة فهناك العشرات من المواقع المتخصصة في علوم الأرض بما فيها هذه الظواهر فيقدم معلومات قيمة عن كل البراكين النشطة في وقتنا الحالي ، وما هي أكثر هذه البراكين طرداً الحمم ، ومتى كانت بداية النشاط البراكاني وهكذا، ويحتوي الموقع أيضاً معلومات عن آخر أخبار البراكين حول العالم، أما المواقع العلمية المتخصصة في دراسة البراكين فهي في الغالب تابعة لمعاهد وجامعات علمية متخصصة في كل علوم الأرض وتقدم للباحثين والطلبة دراسات متخصصة في أسباب حدوث البراكين والزلازل، فالأرض في طبقاتها السفلى في حالة حركة دائمة وفي الغالب تتجمع الصهارة البركانية في حجيرات تتمدد مع الحرارة العالية متوجة للأعلى باحثتاً عن مناطق الضعف ، وهذه الحرارة تتسبب في تمدد الصخور المجاورة مما يتسبب في هذه الهزات الصغيرة والكثيفة والبعيدة في عمق الأرض والذي يصل إلى أكثر من عشرة كيلومترات ولو حصل ووجدث هذه الصهارة طريقاً نحو السطح أو ربما عدة طرق فإن القبة العلوية القوية ستقف حائلاً أمامها وهنا تاتي مرحلة الخطر حيث تكون بداية البركان قوية ومفاجئة وهذه هي التي تتسبب في الخسائر في الأرواح حيث يقذف البركان في البداية بالغازات السامة والأسمنت الكبريتي والحمم الملتهبة في الهواء والتي تسقط بعدها بثواني معدودة على المناطق السكنية المجاورة، امام الزلازل ففي الغالب تحدث نتيجة تصادم الصفائح الأرضية التي تتحرك ببطأ شديد في الطبقات السفلى للأرض ويوجد في منطقة البحر الاحمر الجرف القاري وهي المنطقة التي تفصل بين صفيحتين ارضيتين وهي بعيدة نسبياً عن منطقة المدينة المنورة، وهذا ما دفع أكثر علماء الأرض السعوديين إلى استبعاد فكرة حدوث زلزال كبير في المنطقة وتأييد فكرة أن ما يحدث هو بداية نشاط بركاني.

تشابه الأمس باليوم
يذكر المؤرخون أن ما يحدث حالياً في العيص يشبه تماما ماحدث عام 645ه في منطقة لا تبعد كثيراً عن حرات ليونير حيث حدثت عدة هزات صغيرة ومتلاحقة وتحركت الحيوانات بشكل عشوائي نتيجة للخوف والرعب وظهرت عدد من الحشرات من تحت الارض كما أن المياه الجوفية غارت واختفت وبعد عدة ايام حدثت هزة قوية انطلق بعدها البركات قاذفاً حممه في الهواء والتي أمكن رؤيتها من مسافة بعيدة وكادت الحمم أن تصل إلى منطقة الحرم النبوي الشريف، واليوم تذكر الصحف يوميأ علامات مشابه لتلك العلامات التي ذكرناها سابقاً ، وتوجد في المنطقة ثلاث فوهات كبيرة مقارنة بالفوهات الأخرى وجميعها قريبه جدا من الطريق السريع، الجهات الرسمية السعودية تفاعلت بشكل ممتاز مع هذا الحدث ولهذا فقد تم وضع عشرين مرصد إضافي في المنطقة كما تقول التقارير الصحفية وهذه المراصد ستعطي معلومات قيمة للكشف عن مركز الهزات وعمقها والذي بدورة سيعطي توجهاً نحو المناطق الأكثر خطورة، وأي هذه الفوهات الأقرب لتكون منطقة البركان في حال تحققت، كما يمكن لهذه المراصد ان تساعد في توقع مرحلة الخطر بحيث يتم أخلاء الناس المجاورين لمنطقة الخطر.

ماذا نفعل في حالة البراكين؟
عدد من النصائح المهمة للناس الذين يعيشون بالقرب من البراكين أو المناطق التي يحتمل حدوث براكين بها، منها ، أحتفظ في منزلك بعدد من الأدوات المهمة أهمها ، قناع واقي ونظارة تشبة نظارة اللحام ولا تستخدم العدسات اللاصقة مثلاً وذا لم يمكن الحصول على القناع حضر قماش مبلول للتنفس في الغبار، وكشاف ضوئي وبطاريات كافية للكشاف وشنطة إسعافات أولية ولا تنسى أن يكون جوالك دائما مشحون، وحدد مساراً واضحا للخروج من المنطقة في اتجاه معاكس للموقع المتوقع للبركان والتدرب عليه وغزالة أي عوائق قد تقف في طريقة حيث يجب توقع السير فيه في حالة الظلمة الشديدة وحتى انوار السيارة قد لا تفيد في حالة الغبار، ابتعد عن التخييم أو السكن في المناطق المنخفضة حيث تتوجه الحمم إلى المناطق المنخفضة المجاورة بسرعة أكبر، واذا لم تكن تنوي ترك منزلك لانه بعيد عن البركان أو لأي سبب كان فتاكد من أن السقف قوي كفاية لحمل الاتربة التي قد يقذف بها البركان وان النوافذ جميعها مغلقة بإحكام ضد الغبار والغازات.
الفهرس :
مقدمة
الزلازل
البراكين
أسباب الزلازل والبراكين
تشابه الأمس باليوم
ماذا نفعل في حالة البراكين

—————————
مع تحياتى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *