الرئيسية / خدمات الطلاب والطالبات / بحث شامل ومفيد عن مفهوم وتعريف البكتيريا حصريا

بحث شامل ومفيد عن مفهوم وتعريف البكتيريا حصريا

index

نقدم لكم اقوي بحث عن مفهوم وتعريف البكتيريا كامل ومنسق جاهزة للطباعة حصريا كامل ومميز وحصريا جاهز للتحميل فقط وحصريا اتمنى تستفيدو منها وتعم الفائده

البكتيريا هي العنصر الأساسي لإنتاج عقاقير ومواد بلاستيكية لا تضرالبيئة
التكنولوجيا الخضراء” تساعد في إنتاج الموادالكيميائية من الموارد المتجددة
هيوستن، تكساس، 24 آب/أغسطس، 2005- بدأت التجارب في كانزاس على أسلوب “أخضر،” أيلا يضر البيئة، لإنتاج مادة كيماوية تدعى سَكسِنايت (succinate)

، وهي عنصر أساسي فيتركيبة الكثير من العقاقير والمواد البلاستيكية والسوائل المُذيبة والمواد المضافةإلى الأطعمة (لتلوينها أو حفظها).
وتستخدم هذه التكنولوجيا الجديدة، التي تم تطويرها بتمويل من صندوق العلومالقومي الأميركي ومن وزارة التجارة الأميركية، صنفاً من بكتيريا إي. كولي E. coli تم تحويره وراثياً بتعديل جيناته يقوم باستقلاب أو تأييض الغلوكوز (أي السكر) وإنتاج سكسنايت يكاد يكون نقياً تماما.
وتستخدم التكنولوجيا الخضراء مصادر قابلة للتجدد مثل المحاصيل الزراعية بدلالوقود الأحفوري غير القابل للتجدد. وتجدر الإشارة إلى أن المصادر القابلة للتجددتولّد كميات أقل من الفضلات.
ووفقاً لبيان صحفي أصدرته جامعة رايس في 23 آب/أغسطس، يشكل العثور على أساليب لاتضر البيئة لإنتاج المواد الكيماوية الأساسية، مثل السكسنايت، أولوية قصوى بالنسبةلصناعة المواد الكيماوية.
وقال جورج بنت، وهوأستاذ في جامعة رايس شارك في تطوير طريقة الإنتاج الجديدة إنالسكسنايت مادة كيماوية تحظى بأولوية كبيرة بين المواد التي تركز وزارة الطاقةالأميركية على إنتاجها من خلال توليفها أو تركيبها حيويا.” ويتم في عملية التركيبالحيوي إنتاج مركب كيمياوي بواسطة كائن حي.
وأضاف: “إن أحد أسباب هذا (الاهتمام من قبل الوزارة) هو استخدامات السكسنايتالواسعة النطاق، إذ يمكن استخدامها لصنع كل الأشياء من مواد إذابة الجليد غيرالمحدثة للتآكل في المطارات إلى السوائل غير السامة المذيبة للمواد وحتى العقاقيروالمواد البلاستيكية والإضافات الغذائية.”
والعنصر الرئيسي في تكنولوجيا جامعة رايس لإنتاج السكسنايت هو متحوّل (أو طافر) من بكتيريا إي. كولي تشكل مادة السكسنايت الناتج الوحيد عن عملية التأيض التي يقومبها. وقد خطت هذه التكنولوجيا خطوتها الأولى في رحلة الخروج من المختبر إلى السوقفي شهر آب/أغسطس (2005) لدى استهلال جهود إنتاجها على نطاق صناعي في كانزاس.

والعنصر الرئيسي في تكنولوجيا جامعة رايس لإنتاج السكسنايت هو متحوّل (أو طافر) من بكتيريا إي. كولي تشكل مادة السكسنايت الناتج الوحيد عن عملية التأيض التي يقومبها. ويحتوي هذا الطافر/الحشرة على أكثر من ستة تعديلات جينية وراثية. وقد عملت علىإنتاجه طوال الأربع سنوات الماضية فرق الأبحاث العاملة تحت رئاسة الأستاذ بنتوالأستاذ كا-يو سان، وهو أستاذ كرسي إي.دي . بوتشر للهندسة الحيوية وأستاذ الكيمياءوالجزيئات الحيوية.
وقد خطت هذه التكنولوجيا خطوتها الأولى في رحلة الخروج من المختبر إلى السوق فيشهر آب/أغسطس الحالي لدى استهلال جهود إنتاجها على نطاق صناعي في كانزاس. وقد جاءتهذه الجهود نتيجة تمويل على شكل مكافأة قيمتها 80 ألف دولار قدمها برنامج أبحاثالابتكار في مؤسسات الأعمال الصغيرة التابع لوزارة الزراعة الأميركية. ويعمل بنتوسان مع منهاتن، شركة آغرنيو إنكوربرايتد التي تتخذ من كانزاس مقراً لها، التي بدأتلتوها في إجراء التجارب حول كيفية استخدام المحاصيل التي يتم إنتاجها في المزارعمثل سرغوم الحبوب كعلف للبكتيريا المنتجة لمادة السكسنايت.
وقال برافين فدلاني، رئيس العلماء البحاثة في آغرنيو: “يسعدنا جداً أن الفرصةسنحت لنا لمواصلة تعاوننا مع زملائنا في (جامعة) رايس وللعمل لتطوير تكنولوجياالسكسنايت أكثر وتحويلها إلى مادة يمكن الاتجار بها. ونشعر بالحماس إزاء الإمكانياتالتي يوفرها هذا المشروع لسد احتياجات السوق بشكل يفيد المؤسستين والزراعةالأميركية نفسها. كما أننا نقدر دعم وزارة الزراعة لهذا العمل الهادف إلى خلق منتجذي قيمة كبيرة من الزراعة.”
ويحاول الكثير من البحاثة حالياً التوصل إلى صنع طافر بكتيريا يمكنه إنتاجالسكسنايت. وهم يستخدمون التكنولوجيا الحيوية إما لإضافة جينات (مورثات) تزيد إنتاجالسكسنايت في البكتيريا أو لحذف المورثات التي تعترض الإنتاج فيها. أما الهدف فهوزيادة معدل الاستقطاب أو التأيض أي كمية السكسنايت المنتجة من كل باوند غلوكوز يتماستقلابه، وبالتالي الإنتاج، إلى أقصى حد ممكن.
وتحتوي الحشرة التي أنتجها الأستاذان بنت وسان، التي لم يطلق عليها حتى الآن أياسم بل لا تزال تُعرف برمز SBS550MG، على هندسة أيضية مبتكرة تتيح لها إنتاجالسكسنايت بطريقتين مختلفتين. وتتواجد إحدى الطريقتين في أنواع بكتيريا إي. كوليالبرية وقد تم تعديلها من خلال حذف أربعة مورثات يحتوي كل منها على راموز بروتينيتدخل في قدرة إي. كولي على تحويل الغلوكوز إلى سكسنايت أو يؤثر سلبياً على ذلك.
وقد نشّط بنت وسان سبيلاً آخر وحفزا الإنتاج من خلال إضافة مورثات من بكتيرياالمكورات اللبنية (لكتوكوكز) والسرغوم.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *