الرئيسية / مـنـوعـات / بحث مفيد ومميز عن المطاط الطبيعى

بحث مفيد ومميز عن المطاط الطبيعى

نقدم لكم اقوي الابحاث المفيدة والمنسقة والكاملة والمنسقة والجاهزة للطباعة حصريا كاملة ومميزة وحصرية جاهزة للتحميل فقط وحصريا اتمنى تستفيدو منها وتعم الفائده
بسم الله الرحمن الرحيم

53

المطاط الطبيعي عبارة عن نز يخرج من سيقان أشجار خاصة تنمو في المناطق الحارة ، أهم هذه الأشجار ” هيفيا برازيلنسس ” (بالإنجليزية: Hevea Brazilensis) التي تنمو في حوض نهر الأمازون بالبرازيل .
موطن اكتشافه الأصلي
وكان أول من شاهد المطاط الطبيعي الرحالة كريستوفر كولومبس عندما وصل إلى هايتي عام 1493 ورأى بعض الصبية يلعبون بكرة غريبة ترتد من سطح الأرض عند قذفها . وفي عام 1521 م رأى بعض المستكشفين الأسبان جماعات الوطنيين من أهل المكسيك يستخدمون مادة مرنة مستخرجة من إحدى النباتات وكان اسمها الوطني ” كاو أوتشو Cao Achu ” وهي تعني في لغتهم شجرة الدموع ، وذلك لأنهم كانوا يقومون بتشريط لحاء هذه الأشجار فيخرج منها لبن نباتي يجمعونه في أوانٍ خاصة ، وقد اشتق الاسم الشائع للمطاط وهو ” كاوتشوك Caoutchouc ” من هذا الاسم الوطني . ولم يكن للمطاط أي فائدة معروفة في ذلك الحين وإن كان ” جوزيف بريستلي ” الذي اكتشف غاز الأكسجين ، قد وجد عام 1766 م أن المطاط يمحو الكتابة بالرصاص من على الورق . لم تكن خواص المطاط تجعله صالحا للإستخدام في كل الأغراض ، فقد كان يلتصق بكثير من المواد ، وسريع التأثر بالحرارة ولا يتحمل الإجهاد عند استخدامه في أشياء تحتاج إلى مرونة عالية .

استخدامه في صناعة الملابس الشتوية
وفي عام 1823 م قام شاب إسكتلندي يدعى ” تشارلز ماكنتوش ” باستخدام المطاط الطبيعي اللزج في صنع نسيج لا ينفد منه الماء ، وذلك برش محلول شرابي القوام من المطاط على سطح القماش ، ثم تغطيته بطبقة أخرى من القماش نفسه ولصقها معاً بالضغط . وقد كانت هذه نقطة البداية في تصنيع المعاطف الواقية من المطر والتي عرفت فيما بعد باسم ” معاطف ماكنتوش ” .ولكن قماش هذه المعاطف في ذلك الوقت كان سريعاً ما يتجعد ويتحول إلى نسيج يابس في الجو البارد وتنطلق منه رائحة نافدة منفّرة في الجو الدافئ أو الحار .

انتقاله من البرازيل إلى العالم
وكانت حكومة البرازيل تضع رقابة مشددة على مزارع أشجار المطاط باعتبارها ثورة قومية ، ولهذا كانت تحذر من خروج بذور هذه الأشجار من البلاد. يقال إن رجلاً إنجليزي الجنسية يدعى ” مستر فاريس ” تمكن عام 1873 من أن يهرب من هذه الرقابة وأن يخرج من البرازيل حاملاً معه 2000 بذرة من بذور أشجار الهيفيا وأن يذهب بها إلى إنجلترا . وقد أرسلت هذه البذور بعد ذلك إلى الهند وسيلان وتمت زراعتها هناك ونمت فيهما بشكل طبيعي بسبب الجو الحار في هاتيم الدولتين. وقد أنشأ الهولنديون مزارع أخرى لشجرة المطاط في أندونيسيا ، وأقام الأمريكيون مزارع مماثلة في ليبريا ، وفعل ذلك أيضا الفرنسيون في الهند الصينية ، وقدرت مساحة الأرض المزروعة بأشجار المطاط عام 1970 م بنحو 11 مليون فدان ( الفدان 4200 متر مربع )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *