الرئيسية / خدمات الطلاب والطالبات / بحث منسق وكامل عن العنف المدرسي

بحث منسق وكامل عن العنف المدرسي

نقدم لكم اقوي الابحاث المفيدة والمنسقة والكاملة والمنسقة والجاهزة للطباعة حصريا كاملة ومميزة وحصرية جاهزة للتحميل فقط وحصريا اتمنى تستفيدو منها وتعم الفائده
بسم الله الرحمن الرحيم

59

تُعتبر المدرسة البيت الثاني للطّلاب، فالطالِب يقضي فيها ما لا يقل عن ثماني ساعاتٍ يومياً، ولها أهميةٌ كبيرةٌ في تنشئة أفرادِ المجتمع وتعليمهم، فعندما يتّصف المعلم والمدرسة بالصِّفات الجيّدة تجد الطالِب يُقبِل عليها بكل حبٍ، ويظهر ذلك من تحصيله الدراسيّ ومستواه العلمي، بينما لو حصل أن تعرَّض الطالِب لشيءٍ مما يكره فإنه يبتعد عن المدرسة، ويظهر ذلك من انزعاجه منها وعدم تشجّعه في الصّباح عند الاستيقاظ للذهاب إليها. == العُنف المدرسيّ == للعنف مفهومٌ واسعٌ فهو يطلِق على كلّ عمليّة إيذاء تقع على الشِّخص، سواء كان هذا الإيذاء معنوياً أو لفظياً أو جسدياً، حيث أصبح العُنف ينتشر في المدارس بشكلٍ كبيرٍ، سواء كان هذا العنف يقع من المدرِّسين، أو المدير، أو الطّلاب أنفسهم. يُعتبر العُنف المَدرسيّ من الصِّفات غير المقبولة اجتماعياً، فالمجتمع يرفض مثل هذه السلوكيّات وينبذها بل وينبذ صاحبها، كما أنَّ الأهالي لا يقبلون بمثل هذه السلوكيات تجاه أطفالهم. نتيجة الانفتاح الكبير أصبح العنف المدرسي يُقابل بنوعٍ من المحاسبة، فلم يعد يتقبَّل الأهالي أي نوعٍ من أنواع العُنف تجاه أبنائهم حتى لوكان بقصد التأديب، وهذا الانفتاح له نتيجتان؛ واحدة إيجابية، حيث إنَّ المعلمين والمدراء المتسلِّطين أصبح هناك من يحاسِبهم ويوقِفهم عن ممارسة العنف ضد الطلاب، ولكن في نفس الوقت أصبح هناك تمادٍ من بعص الطلاب على المعلمين والمدراء، وظهر العنف من الطلاب ضد المدرِّسين والمدراء. أسباب العنف المدرسي التسلّط والعنف والتعامل السيء الذي يكون بعض المعلمين، أو الطلاب، أو المدراء قد تربوا عليه، فالمدرسة بيئةٌ شاملةٌ تحتوي على فئاتٍ مختلفةٍ من الأجناس. عدم تأهيل المعلمين وعدم تلقيهم للتدريبات الضروريّة التي من شأنها استخدام الأسلوب المناسب لتقديم المعلومات للطلاب. حب الظّهور عند بعض الطلاب حيث يحاولون السيطرة على غيرهم من الطلاب والاستهزاء بهم، سواء لإظهار القوة أو جعل بعضهم تابعين لهم. العنف الأسري وطريقة التربية الخاطئة، مثل عدم إحاطة الطالب بالاهتمام والحب، أو التمييز بين أفراد الأسرة الواحدة، أو المشاكل المتكررة بين الزوجين، فيلجأ الطالب إلى المدرسة لتفريغ المشاعر المكبوتة التي يعاني منها. محاولة إبراز الذات بطريقةٍ خاطئة، حيث يحاول الطالب أن يُظهِر شخصيته أمام الطلاب الآخرين. العصبية الزائدة التي تجعل بعض الطلاب لا يستطيعون السَّيطرة على غضبِهم، مما يجعلهم يقدمون على ضرب أو إلحاق الأذى اللفظي بغيرهم من الطلاب. ردة الفعل العكسيّة من بعض الطلاب، حيث إنّهم عندما يكونون قد تعرضوا لأية مضايقاتٍ سابقة، فإنهم يلجؤون إلى العنف لحماية أنفسهم والانتقام.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *