الرئيسية / خدمات الطلاب والطالبات / بحث قوى وكامل عن القلب المفتوح

بحث قوى وكامل عن القلب المفتوح

نقدم لكم اقوي الابحاث المفيدة والمنسقة والكاملة والمنسقة والجاهزة للطباعة حصريا كاملة ومميزة وحصرية جاهزة للتحميل فقط وحصريا اتمنى تستفيدو منها وتعم الفائده
بسم الله الرحمن الرحيم

53


معلومات عن عملية القلب المفتوح

أثناء عمليات القلب المفتوح ( مثل العمليات التي تجرى في صمامات القلب أو الشرايين التاجية ) يتم استخدام جهاز يسمي ماكينة القلب و الرئتين لكي تحل وظيفة هذة الماكينة مكان وظيفة قلب و رئة المريض أثناء إجراء العملية المطلوبة.

و هذا الجهاز يسمح للجراح بإيقاف قلب المريض ( عن طريق بعض العقاقير الخاصة ) مع استمرار و دوام إمداد باقي أجهزة الجسم الحيوية بالدم و الأكسيجين و ضمان عدم انقطاع دوران الدم فيها.

و هذة الماكينة تقدم ميزة هامة و رائعة جداً و هي أن يكون الجراح في حالة من الحرية التامة اللازمة لإجراء العمليات الدقيقة و المعقدة في القلب بدون أى نوع من الإزعاج أو الإرباك إذا ما كان هناك استمرارية لضربات القلب أو كان هناك نزيف نتيجة فتح القلب النابض الممتلئ بالدماء.

و كان أول استخدام ناجح لهذه الماكينة في الإنسان كان عام 1955م , أما الآن فإنها تستخدم علي نطاق واسع جداً يقدر بحوالي مليون عملية جراحية في القلب سنوياً. أثاراها الجانبية و مضاعفاتها تمثل حوالي 1% لبعض العمليات الخاصة.

و هذا الجهاز يتكون أساًساً من:

1_(مضخة) لتقوم بوظيفة القلب في ضخ الدم
2_(جهاز مؤكسد فقاعي) ليقوم بوظيفة الرئتين

و بذا تقوم هذة الماكينة بعمل القلب و الرئتين وقتياً محافظة علي دوران الدم الغني بالأكسيجين إلي سائر أعضاء الجسم بعد إيقاف الطبيب لعضلة القلب و هذة العملية أو الوظيفة تسمي بالإرواء

فهذه الماكينة تستقبل دم المريض المحتوى علي ثاني أكسيد الكربون و بعض نفايات الجسم التي يحملها الدم و تزيلها من الدم , و في نفس الوقت تقوم بإمداد الدم بالأكسيجين, و تقوم أيضاً بتدفئة الدم أو تبريده
بطريقة محسوبة ثم تعيد ضخ هذا الدم من جديد في جسم المريض.

و يكون عمل الماكينة و تشغيلها و فصلها تحت إشراف شخص أخر و يسمي فني الإرواء و هو واحد من عدة أخصائيين طبيين يكونون موجودين في غرفة العمليات للمساعدة في عمليات القلب المفتوح يقوم فني الإرواء بمتابعة النبض و الضغط و مستويات الأكسيجين و ثاني أكسيد الكربون في الدم و معدل التنفس و درجة حرارة الدم

و بعد انتهاء الجراح من إجراء العملية يقوم بإعادة تشغيل عضلة القلب ( بواسطة عقاقير أخرى ) من جديد و عندما يطمئن علي أن القلب قد عاد للعمل بنجاح و يطمئن لطبيعة عمله , يتم إيقاف عمل الماكينة و فصلها عن جسم المريض

و تقوم هذة الماكينة ببعض الوظائف الأخرى مثل:

– إدخال بعض الأدوية و العقاقير اللازمة إلي الدم أثناء العملية

– شفط الدم النازف و المعيق للرؤية في مجال العملية و إعادته إلي الدورة الدموية مرة أخرى و بالتالي فإنها تقلل الفاقد من الدم

طريقة توصيل هذا الجهاز بجسم المريض:

_1 تكون أولي الخطوات بإعطاء المريض جرعة عن طريق الحقن الوريدى من عقار الهيبارين ( عقار قوى لتقليل تخثر الدم و تجلطه ) و لكن حتى لا يتجلط الدم في أثناء مروره في الجهاز أو انابيب الجهاز المدخلة إلي تجويف عضلة القلب

2_ وعندما يتم التحقق من أن الهيبارين قد بدأت تظهر فاعليته يتم توصيل أنبوب ( تسمي كانيولا ) من الجهاز إلي الأذين الأيمن من قلب المريض و هذا الأنبوب يتقبل الدم الغير المؤكسد. و يتم توصيل أنبوب خر إلي الشريان الأورطي و الذي يحمل الدم المؤكسد إلي باقي أنحاء الجسم

و عند تمام ضبط الماكينة بهذه التوصيلات و الوضعية فإنها تبدأ عملها باستقبال الدم الغير مؤكسج من الأذين الأيمن لقلب المريض و تبدأ التعامل معه ثم تعيد الدم المحمل بالأكسيجين و تضخه في الشريان الأورطي ليقوم بتوزيعه علي باقي أعضاء الجسم

ويمكن للمريض أن يستمر موصولاً بهذة الماكينة عدة ساعات أثناء إجراء العمليات

و عند الإنتهاء من العملية و عند الإطمئنان إلي النتائج يقوم الطبيب بفصل الماكينة عن جسم المريض و ذلك بعد الإطمئنان من جهة الطبيب الجراح علي حالة عضلة القلب نفسها و أيضاً يتم إعطاء عقار مضاد لعقار الهيبارين الذى تم حقنه قبل بداية العملية و هذا العقار يسمي بروتامين

بعض الأخطار المحتملة نتيجة لإستخدام هذة الماكينة:

1_تكون جلطات في الدم و التي من الممكن أن تؤدى إلي جلطات دماغية أو قلبية أو فشل كلوى حاد

2_ظاهرة ما بعد فتح عضلة القلب, و هي عبارة عن إلتهاب حاد من الممكن أن يؤثر أو يصيب الكثير من أجهزة و أعضاء الجسم بالضرر و العطب الشديد

3 _إدخال جزيئات صغيرة من الدهون و البقايا العضوية إلي الدم نتيجة الشفط من مكان العملية و هي أيضاً تؤدى إلي مشاكل خطيرة مثل المذكورة في رقم 1

4 _توقف كامل لعضلة القلب

5 _بعض المشاكل و الإضطرابات في الوعي و فقدان وقتي للذاكرة

و للتغلب علي هذة الأخطار المحتملة هناك طرق طبية حديثة لا يستخدم فيها هذة الماكينة و فيها يستمر القلب بالنبض أثناء العمليات و لذا أصبح هناك نسبة تمثل حوالي 25% من عمليات الشرايين التاجية و عمليات أخرى بسيطة في القلب لا يستخدم فيها ماكينة القلب و الرئتين

شفانا الله و إياكم و المسلمين و حفظنا جميعاً من كل سوء … أللهم أمين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *