الرئيسية / خدمات الطلاب والطالبات / بحث هام عن وباء ضعف المستوى في التعليم العربي

بحث هام عن وباء ضعف المستوى في التعليم العربي

نقدم لكم اقوي الابحاث المفيدة والمنسقة والكاملة والمنسقة والجاهزة للطباعة حصريا كاملة ومميزة وحصرية جاهزة للتحميل فقط وحصريا اتمنى تستفيدو منها وتعم الفائده
بسم الله الرحمن الرحيم

55


الرفع من المستوى التعليمي للخريجين احد اهم اهداف برامج اصلاح التربية والتعليمي
في العالم العربي.فاشكالية ضعف المستويات حاملي الشواهد صارت امرا مقلقا يثبت
بالملموس ان التعليم العربي يحتاج الىت مزيد من الجهود من طرف الجميع.وتختلف الامور
من قطر عربي الى أخر غير ان الاشكال شبه عام في جميع البلدان العربية.اذ ان هناك
تراجع خطير في المستويات التعليمية فيما يعتبر انذارا خطيرا ودليلا قاطعا على ان ما
نقوم به في المؤسسات التعليمية لم ينتج ما كان متوقعا منه.
عادة ما
يتم تغيير الاتجاه حينما يثبت للمرء ان الطريق ليس سالكا وان الاهداف المتوخات لن
يتم ادراكها.لكننا في العالم العربي مختلفون تماما عن السائد.فنحن نحرص على تثبيت
الساقم وحذف الجيد وكاننا نتعمد افساد عقول ابنائنا وجعلهم جاهلون عن سبق اصرار
وترصد.وحتى هذه الاصوات المرتفعة المنادية بالاصلاح لا تجد الا محاولات يائسة لا
تجد لها صدى في الواقع لانها اصلاحات فوقية لا تلقى الاستجابة المطلوبة ولا الحماس
المفترض من لدن المعلمين والمتعلمين معا.الاصلاح الحقيقي بطبيعة الحال لا يحدث في
المراكز الوزارية بل في المؤسسات التعليمية وبين المعلم
والمتعلم.
اهم
اسباب ضعف المستويات التعليمية هي البرامج التعليمية نفسها والتي تبتعد كثيرا عن
اهتمامات التلاميذ وعن ميولاتهم وتركز كثيرا على الطابع المعرفي الذي ينتظر من
التلميذ الحفظ واستعمال الذاكرة اكثر من الابداع.لذلك فمن الطبيعي ان لا نجد القدر
المطلوب من التفاعل مع هذه المعرفة الجاهزة التي قد لا تنفع التلميذ في واقعه
المعاش.تم نجد سببا اخرا لا يقل اهمية عن سابقه وهو انتشار الاساليب التقليدية في
التعليم والتي تركز اكثر على التلقين وعلى دور سلبي للتلميذ.هذا الاخير يلقن درسا
او دروسا ويطلب منه اعادة انتاجها كما هي دون ابداع او خلق
اومهارة…
هناك
اسباب عديدة متكاثفة ومختلفة من بلد عربي الى الاخر,حسب خصوصيات كل بلد.ردود
الافعال لازالت قاصرة عن حل الاشكال الحقيقي. بدل ان نعمل جميعا على ايجاد الاجوبة
الواضحة,اصبح الجميع يلهث وراء المدارس الخصوصية ويتخلون عن المؤسسات العمومية التي
لم تعد تشمل الا ابناء الفقراء والمغلوبون على امرهم.هؤلاء لم يجدوا سبيلا للفرار
من هذا الفساد المستشري في مؤسسات مهمتها الاساسية تربية الاجيال وتأهيلهم
لخدمة اوطانهم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *