الرئيسية / خدمات الطلاب والطالبات / بحث منسق وجاهز عن القراءة

بحث منسق وجاهز عن القراءة

نقدم لكم اقوي الابحاث المفيدة والمنسقة والكاملة والمنسقة والجاهزة للطباعة حصريا كاملة ومميزة وحصرية جاهزة للتحميل فقط وحصريا اتمنى تستفيدو منها وتعم الفائده
بسم الله الرحمن الرحيم

57

موضوع تعبير عن القراءة واهميتها للانسان

العناصر والافكار لموضوع القراءة واهميتها للانسان :-
1. دور القراءة فى حياة الانسان.
2. انواع القراءة.
3. مهارات القراءة.
4. آداب القراءة.
5. فوائد القراءة للانسان
6. أشكال القراءة
7. أهمية القراءة للانسان.
8. أقوال الشعراء في القراءة واهميتها.

موضوع تعبير عن القراءة واهميتها للانسان :-
تعد القراءة من أكثر مصادر العلم والمعرفة وأوسعها، حيث حرصت الأمم المتيقظة على نشر العلم وتسهيل أسبابه، وجعلت مفتاح ذلك كله من خلال تشجيع القراءة والعمل على نشرها بين جميع فئات المجتمع.
والقراءة كانت ولا تزال من أهم وسائل نقل ثمرات العقل البشري وآدابه وفنونه ومنجزاته ومخترعاته، وهي الصفة التي تميز الشعوب المتقدمة التي تسعى دوماً للرقي والصدارة.

للقراءة أثر عظيم فى بناء شخصية الفرد فهى لها دور عظيم فى حياة الانسان فهى تنمى عقله ؛فالعقل السليم فى الجسم السليم ولا يحدث ذلك إلا بممارسة احدى الرياضات التى تناسب السن وعلى الإنسان أن يعود نفسه على ممارسة إحدى الرياضات يوميا حتى ينمو نموا سليما صحيحا .وأيضا توسع وتنضج الفكر، وتشكل سلوكيات الفرد وتحقق آماله وتكون بمكانته فى مجتمعه بمقدار ثقافته؛فالقراءة وسيلة من وسائل التقدم الحضارى حيث أن اول آية نزلت ففى القرءان الكريم هى :{ اقرأ باسم ربك الذى خلق } ، وهناك شخصيات عظيمة مثل شخصية العقاد حيث ان حبه للقراءة كان سببا فيما حققه من نجاح وشهرة

والله عز وجل يقول (( هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون )) وقال ( ص ) طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة ) وقال ( من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله حتى يرجع )
وقال ( من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة )) كما أن الملائكة تضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يصنع وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب ) وإن العلماء ورثة الأنبياء وإن الأنبياء لم يورثوا درهماً ولا ديناراً وإنما ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بخط وافر .
فالقراءة هي غذاء العقل وزاد الروح ومن لا يحيي عقله وفكره بالقراءة يستحق الرثاء والقراءة هي التي تعطي الإنسان أكثر من حياة لأنها تزيد حياة الإنسان عمقاً وإدراكاً كما قال عباس العقاد فمن عاش خمسين سنة بالقراءة كأنه عاش مائة عام والقراءة هي النافذة التي تطل منها على جمال الحياة ونرى النور ومهما يقرأ الإنسان يستفيد بشرط أن يختار الكتب التي تلائم العقل وتمده بالمعلومات المفيدة فالكتب المفيدة تكون في بعض الأحيان أنفع من الأصدقاء

أهمية القراءة للانسان :-
ولبيان أهمية القراءة فإن أول كلمة خاطب بها جبريل (عليه السلام) سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هي كلمة: ( اقرأ )، في قوله تعالى: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ العلق: 1-5. وهذا له دلالة كبيرة وعميقة في اكتشاف أهمية القراءة للعلم والمعرفة.

وإذا تأملنا بعض مواقف السيرة النبوية نجد اهتمامًا كبيرًا جدًا بقضية القراءة ، منها: موقف فداء الأسرى في بدر ؛ فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يطلب من الأسير المشرك الذي يريد فداء نفسه من الأسر تعليم عشرة من المسلمين القراءة والكتابة!! ، وفي هذه الحادثة دلالة واضحة وهامة على أهمية القراءة والكتابة ، لأنها احتياجات ضرورية لأي أمة تريد النهوض والتقدم.

أقوال الشعراء في القراءة واهميتها :-
وقد صدق الشاعر حيث يقول: علومًا وآدابًا كعقل مؤيد — وخيرُ جليسِ المرءِ كتبٌ تفيده
وقال آخر: تلهو به إن خانك الأصحاب — نعم المحدث والرفيق كتاب
وينال منه حكمة وصواب — لا مفشياً للسر إن أودعته
وكما قال حافظ ابراهيم:
أنا من بدل بالكتب الصحابا
لم أجد لي وافياً إلا الكـتـابا
صاحب إن عبته أو لم تعب
ليس بالواحد للصاحب عـابا
كـلـمـا أخـلقته جددني
وكساني من حلى الفضل ثيابا

المهارات القرائية :- 
وهي السرعة في القراءة مع فهم المادة المقروءة فهماً كاملاً والقدرة على التعبير ، ومن المسلم به أن الإنسان لا يقرأ بعينه فحسب بل أنه يستخدم أكثر من حاسة في عملية القراءة ، حيث يستخدم كل ما لديه من قوى ذهنية لتحويل رموز الكتابة إلى معان يفهمها العقل ، ولذلك يسير الذهن بسرعة أكثر من سرعة العين خلال القراءة ، ومن هنا يجب أن تكون القراءة واعية وذلك باقتران السرعة في القراءة بفهم المادة المقروءة مثل فهم معاني الكلمات والربط بين الجمل والقراءات السابقة.

أشكال القراءة :- 
• القراءة الهجرية :-
وهي تلك القراءة التي تتم بصوت عالً يسمعه الآخرين ، وتتطلب جهد ، إذ لابد للقارئ من أن يستخدم عينيه ولسانه وشفتيه ومن فوائدها تعويد الناشئة النطق والإلقاء الجيدين ، ويكون مفيدا أكثر عند الصفوف الأولية .
• القراءة الصامتة :-
وهي أريح للنفس وفيها اقتصاد للوقت وأسرع من القراءة الهجرية بما يعادل مرة ونصف ومرتين وهي تساعد على الفهم السريع ، والمكتبة المدرسية المكان المناسب القادر على تزويد الطلاب بالكتب المشوقة الجذابة التي تختلف عن المقررات المدرسية المفروضة عليهم ، كما أنها تنبع من إحساس وحاجة إلى القراءة وذلك عكس القراءة الهجرية التي تكون بتأثير خارجي .
ولهذا وجب أن تتوفر المادة المناسبة لكل دافع ، ومن خلال هذين الشكلين يمكن للمعلم أن يكلف طلابه تلخيص ماقرؤوه أو مناقشتهم مناقشة جماعية منظمة حول ذلك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *