الرئيسية / خدمات الطلاب والطالبات / بحث متميز عن الحلزون الوردى

بحث متميز عن الحلزون الوردى

نقدم لكم اقوي الابحاث المفيدة والمنسقة والكاملة والمنسقة والجاهزة للطباعة حصريا كاملة ومميزة وحصرية جاهزة للتحميل فقط وحصريا اتمنى تستفيدو منها وتعم الفائده
بسم الله الرحمن الرحيم

57

معلومآت عن الحلزون الوردي العملآق

في غابات جبال الألب وعلى قمة جبل كابوتار المعزول،
تتكاثر رخويات وردية عملاقة لا توجد في أي مكان
آخر في العالم يصل طولها إلى 20 سنتيمترا لا تزحف
خارج مخبئها سوى في الليالي الممطرة لتتغذى
على أوراق الأشجار.
تسمى هذه الحيوانات علميا
(Triboniophorus aff. Graeffei)
وتتغذى أساسا على النباتات اللاحمة أو آكلة الحشرات
وتجوب الجبل بحثا عن الحلزونات النباتية التي تعتبر
أيضا من مصادر غذائها الرئيسي.
في الواقع فإن الحلزون الوردي العملاق هو واحد
من ثلاث أنواع من الحلزونات آكلة اللحوم
التي تعيش في الجبل، وهي تزحف في الجبل
بحثا عن آثار الحلزونات الأخرى لالتهامها.

وكثيرا ما كان السكان المحليون يتحدثون
عن رؤيتهم لرخويات وردية غريبة بعد هطول الأمطار
الغزيرة في المنطقة، ولكن هذا الاكتشاف
لم يتم التأكد منه رسمياً إلا مؤخرا.
مايكل ميرفي، من قسم الخدمات في الحدائق الوطنية
للحياة البرية، قال في مقابلة له مع هيئة الاذاعة الاسترالية ”
أنه إذا تجولت في الصباح الباكر في المنطقة
ستتمكن من مشاهدة المئات من هذه الحلزونات العملاقة.”
الغابات المطيرة الرطبة في جبل كابوتار
لديها نظام بيئي واحد، هذه الجزيرة الصغيرة
من الغابات الجبلية في الألب تبلغ مساحتها
فقط حوالي 10 كيلومترات، وهي تعج بحياة
مخلوقات فريدة من نوعها.

يعتقد العلماء أن هذه المنطقة ازدهرت من مخلفات
حقبة ماضية عندما كانت معظم مناطق شرق استراليا
غابات مطيرة رطبة، والتي قد تكون قد اختفت
منذ زمن طويل، بعدما انفجر بركان في جبل كابوتار
منذ حوالي 17 مليون سنة. أدى ثورانه إلى تكوين
مرتفعات عالية أصبحت ملاذا للحيوانات اللافقارية
والنباتات، وقد تم عزل هذه المنطقة لملايين السنين
بعدما تعرضت أستراليا للجفاف وانحسرت
مساحة الغابات المطيرة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *