الرئيسية / خدمات الطلاب والطالبات / بحث مميز عن الهرمونات النباتية

بحث مميز عن الهرمونات النباتية

نقدم لكم اقوي الابحاث المفيدة والمنسقة والكاملة والمنسقة والجاهزة للطباعة حصريا كاملة ومميزة وحصرية جاهزة للتحميل فقط وحصريا اتمنى تستفيدو منها وتعم الفائده
بسم الله الرحمن الرحيم

57

الهرمونات النباتيــة

مقدمة :
من الواضح أن نمو النبات هو محصلة لنمو جميع خلاياه . وأنسجته وأعضائه ، و لابد أن يكون هناك قوى معينة تعمل علي تنظيم معدلات نمو هذه الخلايا، والأعضاء النباتية ، حتى ينمو النبات، في النهاية، كوحدة متكاملة… هذه القوى المنظمة للنمو ، ما هي إلا مواد كيماوية عضوية معينة ، تتكون في بعض الأنسجة النباتية ، بكميات ضئيلة ، وتنتقل منها إلى أنسجة أخرى ، في نفس النبات، حيث تنظم معدل نمو هذه الأنسجة .
وقد أمكن عزل بعض هذه المواد من النبات ، وتقدير كميتها ، وإثبات أنها تنشط نمو النبات ، عند معاملته بها ثم أصبحت الهرمونات النباتية علماً .
ونظرا لتركيب العديد من المواد الصناعية بالإضافة إلى المركبات الكيميائية المكتشفة فقد أصطلح على اعتماد التعبيرين التاليين :
1) منظمات النموGrowth regulators :
وهى مركبات عضوية ، صناعية ، غير المواد الغذائية ، لها القدرة على التأثير على نمو النبات ، بتركيزات ضئيلة . وتتضمن هذه المجموعة المواد التي تشجع Promote أو تثبيط inhibit أو تحور modify النمو، أو أي عملية فسيولوجية أخرى في النبات .

2) الهرمونات النباتية Plant hormones أو phytohormones :
وهو مصطلح يطلق على منظمات النمو ، التي تنتج طبيعيا ، وبكميات ضئيلة ، في جزء ما من النبات ، ويظهر تأثيرها الفسيولوجي ، في غير المكان الذي تكونت فيه ، أي تتحرك الهرمونات – عادة – خلال النبات ، من أماكن إنتاجها ، إلي أماكن تأثيرها وعملها . وبناء على هذا التعريف ، لا يطلق لفظ هرمون على الكيماويات الشبيهة التي تصنع في المعامل ، أو المركبات الغذائية ، التي تخلق داخل النبات ، وتعتبر أساسا للنمو ؛ ومصدرا للطاقة ؛ مثل السكريات والأحماض الأمينية .
– حتى تكون المادة هرمون يجب أن تتصف بعدد من الصفات المميزة وهي :
1- يجب أن يكون إفرازها داخليا ولذا يطلق عليها إسم فيتوهرمونات Phytohormone.
2- تنتج بكميات ضئيلة للغاية و يكفى أن نعرف أن العالم Kogle الألماني استخدم 100.000 قمة نامية لنبات الذرة ولزمللعمل ثمانية عمال لمدة عشرة أيام لاستخلاص هرمون الأوكسين لمعرفة هل هو حامضي أوقاعدي في عام 1933. وللحصول على 1غ من هرمون الأوكسين من بذور الشوفان النابتة لزمزراعة مساحة 30 كم مربع . وعادة توجد بتركيز10-7 إلى 10-6 ملغ/ كجم من الوزن الطازجبالنبات .
3- أن تؤثر في بعض الخلايا الحساسة مباشرة .
4- لها القدرة على الانتقال من مكان إلى آخر في النبات .
5- يكون تأثيرها فعالا حتى لو استخدمت بكميات ضئيلة جداً .
كلمة Hormone كلمة لاتينية تعني القوة المحركة أو الدافعة أو الباعثة . فهي تنظم وتنسق تفاعل النبات مع متغيرات البيئة .
تُصنع الهرمونات في منطقة التنبيه بكميات متفاوتة ، وتنتقل بعد ذلك لتؤثر على أنسجة حساسة فهي تعتبر مسؤولة مباشرة عن حركة النبات ، لذلك نجد أن النبات يتحرك نحو الضوء ، وتدعي هذه الحركة بالانتحاء الضوئي ، كما أن الجذر يتجه نحو باطن الأرض ، وتدعي هذه الحركة الانتحاء الأرضي .
بدأ الاهتمام بالهرمونات عام 1870 عندما قام شارلز داروين بالتحري عن أسباب انحناء القمة النامية في بادرات الشوفان نحو الضوء .
*اكتشاف الهرمونات :
لقد كان داروين أول مكتشف لوجود الهرمونات النباتية ، فقد وجد أن النبات عند نموه في الظلام يبقى عمودياً ويستطيل بسرعة محاولاً الوصول إلى الضوء قبل أن يموت ، ولكن لدى ظهور بصيص من الضوء فإنه ينحني إلى مصدره .
ثم قام داروين بتجربة أخرى : إذ وضع بادرات الشوفان في صندوق مغلق ، وقام بفتح ثقب صغير في الصندوق ليسمح بدخول بصيص خفيف من الضوء إلى الصندوق المظلم فوجد أن القمم النامية لبادرات الشوفان أخذت تتجه نحو الثقب الذي يدخل منه الضوء فاستنتج أن هناك حساسية عند النبات للضوء الخافت الذي يعمل كمؤثر .
وعرّض جميع أجزاء البنات للضوء فوجد أن النباتات ذات القمم النامية العارية قد اتجهت نحو الضوء ، بينما استمرت القمم المغطاة في النمو إلى أعلى دون أن تتأثر بمصدر الضوء
تابع داروين تجاربه هذه فقام بتغطية بعض القمم النامية لبادرات الشوفان بغطاء من ورق القصدير وعرّض جميع أجزاء البنات للضوء فوجد أن النباتات ذات القمم النامية العارية قد اتجهت نحو الضوء ، بينما استمرت القمم المغطاة في النمو إلى أعلى دون أن تتأثر بمصدر الضوء
بعد ذلك قام داروين بإجراء تجربة أخرى قطع خلالها بعض القمم النامية لبادرات الشوفان وأبقى على بعضها الآخر ثم عرض النباتات إلى الضوء ، وجد أن النباتات التي قطعت قممها النامية لم تتجه نحو الضوء ، بينما اتجهت وانحت تلك النباتات ذات القمم النامية .
استنتج من سلسلة التجارب التي قام بها أن هناك عاملاً مؤثراً في القمم النامية وجه النبات نحو الضوء ، وإذا أزيلت القمة النامية فإن المؤثر يزول .

وقد بدأالاهتمام بهذه المجموعة من المواد الهامة قديماً إذ ذكر العالمان Necki, Siebert عام 1882 أن إندول حمض الخليك وهو ما عرف بعد ذلك بالأوكسين – يوجد في بول الإنسانوأنها مادة منشطة وقد نبه هذا الأذهان لأهمية هذه المادة .

ثم قام في عام 1910 Boysen-Jensen بإجراء تجربة أخرى حيث أحدثا جرحاً تحت القمة النامية ، ووضعا في الجرح حاجزاً من المايكا و عندما عرض النبات إلى مصدر للضوء مقابل الجرح اتجه النبات نحو الضوء ، و لكن عندما وضع مصدر الضوء من الجهة المعاكسة للجرح لم يتجه النبات نحو الضوء إذ قامت قطعة المايكا بحجز نـزول الهرمون من القمة النامية للجانب البعيد من الضوء لإحداث النمو ، و توجيه النبتة نحو الضوء ، و بذلك أثبتا أن المادة الكيميائية (الهرمون ) تنفر من الضوء ، وتتجه إلى جانب النبتة البعيد عن الضوء مؤثرة فيه . وفي عام 1928 قام العالم went))في رسالة لدراسةالدكتوراه بقطع القمة النامية من بادرة الشوفان ووضعها على الطرف المقطوع .

ولقد أجرى التجربة في الظلام بدون تعريض النبات لأي مصدر للضوء ، فوجد أن النبات ينحني نحو الجانب الذي توجد عليه القمة النامية ،
ولقد أثبت went أن الهرمون ينتقل من القمة النامية إلى أسفل في الجانب الذي توجد عليه القمة النامية مما يسبب نمواً في ذلك الجانب وانحناء النبات للجانب الآخر تبعاً لذلك .

بدأالعلماء اهتمامهم الحقيقي منذ هذا الوقت إلى أن أثبت Kogel وآخرين عام 1934 التأثيرالمنشط لهذه المادة لأنسجة النبات وأعضائه .
ثم بعد ذلك بسنة واحدة أمكن للعالمان Kostermann & Kogel الألمانيين من فصل مادة إندول حمض الخليك من فطر الخميرةبعد تركيز للمستخلص إلى أضعاف قدرها 106 مرة .
وهما أول من أطلق تعريف هيثروأوكسينأي الأوكسين الحقيقي والمقطع Auxo معناه باليونانية زيادة أي النمو الزائد .
وفى نفسالوقت استخلص العالم Thimann الأوكسين من فطر Rhizopus surinus و أثبت أن وزنهالجزئى يقرب من ( 175) وحدد طبيعته الكيماوية أنه تبدأ اندول حمض الخليك(IAA) بعدذلك استخلص الأوكسين ولأول مرة من أنسجة النباتات الزهرية الراقية عام 1959 بواسطةالعالم Post وتوالت اكتشافات المواد الهرمونية الأخرى بالنباتات (Thimann, K.V. and A.L. Delisle.1939 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *