الرئيسية / خدمات الطلاب والطالبات / بحث قيم وكبير عن الحياة مع القران

بحث قيم وكبير عن الحياة مع القران

نقدم لكم اقوي الابحاث المفيدة والمنسقة والكاملة والمنسقة والجاهزة للطباعة حصريا كاملة ومميزة وحصرية جاهزة للتحميل فقط وحصريا اتمنى تستفيدو منها وتعم الفائده
بسم الله الرحمن الرحيم

58

(الحياةُ مع القرآن) =

هي النعيم المعجل، والعيش المرغد، والسرور المبهج

(الحياةُ مع القرآن) =

نعمةٌ لا تعادلها نعمة، ومنــّةٌ لا تضارعها منة، وأنسٌ لا يجاريه أنسٌ

عاش عمر رضي الله عنه مع القرآن

فقرعته زواجره، وهزته مواعظه

حتى أنه ‏خرج ليلةً فسمع

{ وَالطُّورِ * وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ * فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ *

وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ * وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ * وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ *

إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ * }

فقال: قسمٌ و ربِّ الكعبة حق.

فمرض شهراً يعوده الناس لا يدرون ما مرضه.

وعاش ابنُ عباس رضي الله عنهما مع القرآن :

حتى صار القرآنُ جليسَ فكره، وأنيسَ قلبه، وشاغلَ عقله

حتى أنه كان يقول

‏والله لو أضعتُ عقالَ بعيري لوجدتُ ذلك في كتابِ الله

عاش خالدُ بن الوليد رضي الله عنه مع القرآن:

حتى أنه في آخ ر حياته أمسك بالمصحف وبكى

وقال :

شغلني عنك الجهاد !

عاش عكرمةُ بن أبي جهل رضي الله عنه مع القرآن :

حتى كان إذا رأى المصحف يأخذه فيضعه على وجهه، ويبكي، ويقول:

كتاب ربي، وكلام ربي.

وقضى ابن تيمية رحمه الله جُلّ حياته في الدعوة والجهاد ومناكفة أهل

البدع فلما سُجن في آخر حياته أقبل على القرآن تلاوة وتدبراً

ثم قال :

ندمتُ على تضييع أكثر أوقاتي في غير معاني القرآن

وعاش العلامة محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله مع القرآن حتى قالَ

عن نفسه

لا توجد آية في القرآن إلا ودرستها على حِدَة

(6236) آية في كتاب الله.. كل آية خصص لها وقتاً يفردها به

بالدراسة العميقة والتدبر الطويل !!!

لقد أحصى أحدُ المشايخ المعاصرين (١٨) عالماً ندموا في آخر حياتهم أن

لم يكن أكثر شغلهم بالقرآن

(الحياةَ مع القرآن) = ‏

حياةٌ مطمئنةٌ، وسكينةٌ دائمةٌ لا يعرفها إلا من عاش مع القرآن

و‏ما قال أهل الجنة

{ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ }

إلا لكونهم عاشوا مع القرآن، تأمل بداية الآيات

{ إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ }

(صحبة القرآن) =

هي الصحبة التي يثبت نفعها يوم يفر منك أبوك وأمك، وأخوك وصاحبك،

وزوجتك وأولادك، وقبيلتك وعشيرتك فتلتفت فلا تجد إلا صاحبك الوفي

(القرآن) يقف معك يجادل عنك ويشفع لك ‏

( اقرَؤوا القرآنَ ؛ فإنَّهُ يأتي يومَ القيامةِ شَفيعًا لأصحابِه )

لن أقول جرّب العيش مع القرآن لتذق لذة السعادة، بل تيقّن أنك في خير

منذ اللحظة التي تقرر فيها صحبة القران وأفنى الشيخُ المحدّثُ

أبو إسحاق الحويني زهرةَ عمره، وميعةَ شبابه في التدريس والخطابة

والتصنيف فلما منع في آخرة أقبل على القرآن تدبراً فعاش مع كلام الله

أجملَ عيشٍ وأهنأه وانغمس في معانيه فلاحتْ له أنوار هداياته، وانكشفت

له أسرار دلائله ‏فقال بعينٍ دامعةٍ، وصوتٍ متهدجٍ، ونبرةٍ حزينة

(فيا ليتني أعطيتُ القرآنَ عمري)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *