الرئيسية / خدمات الطلاب والطالبات / بحث منسق وكامل عن الشخصية القوية

بحث منسق وكامل عن الشخصية القوية

نقدم لكم اقوي الابحاث المفيدة والمنسقة والكاملة والمنسقة والجاهزة للطباعة حصريا كاملة ومميزة وحصرية جاهزة للتحميل فقط وحصريا اتمنى تستفيدو منها وتعم الفائده
بسم الله الرحمن الرحيم

58

قوة الشخصية

من خير صفات المرء شخصية قوية يتسم بها ، فإذا تكلم فالجميع آذان صاغية ، و إذا تفرق الناس جمعهم ، و إذا حاروا أرشدهم ، يأبى الضيم و يعشق الحرية ، و لا يرضى بأنصاف الحلول يعرف ما يريد و اهدافه واضحة ، فهو لا يسير كالسفينة وسط البحر _ دون ربان _ تتقاذفها الأمواج و تذهب أينما وجهتها الرياح
* إن قوة الشخصية تعني القدرة على التمييز بين الخير و الشر ، و هي الشخصية التي لا تتقازم و تتلاشى عند المشكلات الكبيرة ، فالربان الماهر لا يعرف إلا في العواصف القوية
* مقومات الشخصية القوية :
1_ الثقة بالنفس و الشعور بعزها و كرامتها (( وَ لاَ تَهِنُوا وَ لاَ تَحْزَنُوا وَ أَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ )) _آل عمران : 139_
2_ الشجاعة و عدم الخوف ((واعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يكتبه الله عليك لم يضروك ))
3_ الإتصال مع الله و اليقين بأنه حافظه (( احفظ الله يحفظك ))
4_ تكامل الشخصية وعدم تناقضها : عدم العيش في صراعات داخلية مع النفس
5_ علو الهمة و الحياة لهدف سامٍ يسعى لتحقيقه
6_ التحلي بالصبر في مواجهة مشاكل الحياة
7_ التفاؤل و التفكير بإيجابية
8_ وجود المثل الأعلى و القدوة الصالحة التي لا تخطئ : كرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم
9_ أن تمتلك روح المبادرة
10_ أن تتسم بالإستقلالية و لا تكون إمعة أينما سار الناس سارت معهم
11_ ممارسة الرياضة
12_ التسلح بالعلم و المعرفة
* معوقات الشخصية القوية :

1_ الطفولة البائسة
2_ الشعور بالنقص
3_ التركيز على الآخرين : فهو يربط حياته بالآخرين دون أدنى صفات الإستقلالية
4_ المبالغة في المثالية : أحياناً يتطلع الفرد إلى تأدية المهام المطلوبة منه على اكمل وجه و أعلى درجة من المثالية و عندما يفشل في تحقيق هذا المستوى من المثالية يصاب بالإحباط و بالتالي فقدان الثقة بالنفس
5_ الصورة الذهنية المسبقة بعدم القدرة و الفشل في إنجاز المهام
6_ التفسيرات الخاطئة : كأن نصف فاقد الثقة بنفسه أنه مؤدب ، و شديد الخجل بأنه عاطفي ، و في المقابل نصف الواثق بنفسه بأنه مغرور أو غير مؤدب
* و في النهاية أنصح كل من أراد أن يقوي شخصيته و يعزز الثقة بنفسه و يخطو خطاه باتجاه النجاح و التميز فلينهل من سيرة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم و ليقتدي به في كل شيء ، فهو الذي أتى على قومه بشيء جديد مخالف تماماً لمعتقداتهم ، فحاربوه بالترغيب تارةً و الترهيب تارةً أخرى ، و ودوا لو يتنازل شيئأ عن رسالته فيتنازلون شيئأً عن معتقداتهم ((وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ )) _ القلم : 9 _ ، فما كان منه إلا الثبات و الإصرار بكل قوة على مبادئه و تأدية رسالته ، و هو الذي بشر سراقة بسواري كسرى في وقت كان مهاجراً تاركاً قومه ، مطلوباً لهم حياً أو ميتاً ، ذاهب ليبني أول مجتمع إسلامي في المدينة ، نعم إن هذه الشخصية القوية هي التي قادت و أثرت بالناس أعظم الأثر على مر العصور و سوف تبقى إلى ما لا نهاية .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *