الرئيسية / روايات جديده رواية روعه / رواية مى الحلقة الاولى

رواية مى الحلقة الاولى

مى
مى

الصبح طلع علي بيت مى وكالعادة مى بتصحي 6 زى كل يوم (مى عندها 25 سنه خريجه كلية لغات وترجمة بنت في غاية الجمال عنيها عسلي شعرها اسود بشرتها بيضه ونقيه )
دخلت المطبخ علشان تبتدى تحضر الفطار زى كل يوم
مى مش زى أى بنت فسنها
هحكلوكوا القصة من الأول مى كان عندها 12 سنه يوم ما والدتها توفت وبعد سنتين ابوها اتجوز ومن وقت ما والدها اتجوز ومى بقت عايشه فجحيم مراة أبوها (سمر ) مخلتش حاجه ممكن تدايق مى إلا وعملتها ومن وقتها ومى مسكة شغل البيت كله من طبخ وكنس وخلافه دا غير طبعا التهزيق الي كل يوم تسمعه من مراة ابوها
وبعد ما جت الساعه 8 مى راحت علشان تصحي أبوها علشان يروح الشغل بتاعوا وقفت علي باب الاوضه وبدأت تخبط
ولسه ولقت الباب اتفتح كانت سمر
سمر بصت لمى بغيظ وبعدين قلتلها : كل دا تخبيط علي الباب
مى : انا آسفة بس علشان الأكل ميبردش
سمر وهي بتزق فمي : طب عدى بعيد علشان اروح اغسل وشي وبعد ما سمر راحت الحمام
مى كانت مستنية باباها يخرج من الاوضه
مى مشيت خطوتين جوه الاوضه علشان تتأكد ازا كان باباها صحي ولا لا
ولسه ولقت قلم جامد علي وشها بتبص لقتها سمر
سمر وهي بتزعق :انا مش قلتلك الاوضه دى متدوخلهاش انتي ايه طرشه مبتسمعيش
غورى من هنا
مي راحت علي اوضتها ورقدت علي السرير وبدأت تعيط
وبعدين قامت ومسكت صورة مامتها الي كانت علي التربيزه
مى بدأت تبص لصورة وهي بتعيط وبعدين بدأت تكلم الصور : ماما انا تعبت اوى انا بجد حسة اني هموت انا بخاف اوى من سمر حتي بالليل باقفل الباب بالترباس علشان خايفه لتقتلني وانا نايمه حتي بعد ما خلصت جامعه وكان نفسي اشتغل
سمر أقنعته بابا اني مشتغلش
سكتت شويه وبعدين كملت : حتى ……. حتي احم………
ولسه وسمعت صوت أبوها بيندهلها
أنور : مي ………مي
مي مسحت دموعها وخرجت من اوضتها
مى : نعم يا بابا
أنور : انتي مش هتفطرى ولا ايه
مى بعد ما قعدت علي السفرة : هاكل يا بابا
سمر بصتلها بحقد وبعدين بدأ يكلوا
بعد ما خلصوا أكل
أنور : طب انا رايح الشغل بقا
سمر : طيب متتاخرش النهارده علشان عيزاك موضوع ضرورى
أنور : موضوع اية
سمر : لما ترجع
أنور : طب انا ماشي عايزه حاجه يا مى
مى : لا يا. ……..
سمر قطعتها : هتكون عايزه ايه بس يا أنور روح انت الشغل علشان متتاخرش
مى وقتها كانت هتعيط من الزعل بس مسكت نفسها
بعد ما أنور راح الشغل بتاعوا
سمر بصت لم وبعدين قلتلها
سمر : انتي قعده عندك بتعملي ايه عندك يلا قومي اغسلي الصحون وحضرى الغدا
مى قامت وبدأت تغسل فالصحون
وتفكر أيام ما كانت مامتها عايشه وازاى أنها كانت احلي أيام عشتها فحياتها
بعد ما أنور رجع من الشغل كانت مي عاملة مي حضرت الغدا وقعدوا كلهم علشان يكلوا
أنور : الله الأكل حلو النهارده مين الي عملوا
مى : أن. …….
سمر قطعتها : هيكون مين يعني انا زى كل يوم مهي مي مش راضيه تساعدني وانا بعمل كل حاجه لوحدي
مي بصتلها باستغراب لأنها هي الي بتعمل كل حاجه فالبيت وسمر كل الي بتعمله أنها تقعد قدام التلفزيون وتنام بس مي مرضتش تتكلم
أنور : ابقي ساعدي سمر يا مي دى زى مامتك برضوا
سمر ضحكت ضحكة الانتصار وبعدين قالت ببرود: طبعا انا ربنا مردش اني اخلف بس هو عالم انا بحب مي قد ايه
مي : وانا برضوا ربنا عارف بحبك قد ايه
سمر كشرت وبعدين سابت الأكل وقامت قعدت قدام التلفزيون
أنور : رايحه فين يا سمر
سمر بغيظ :شبعت
وبعد ما أنور خلص الأكل قعد جمب سمر قدام التلفزيون
ومى راحت المطبخ علشان تغسل الأطباق
أنور بص لسمر وبعدين قلها : اه صح ايه الموضوع الي كنتي عايزاني فيه
سمر ابتسمت بخبث وبعدين قلتله : اه صح فكرتني
أنور : خير فيه ايه
سمر بدأت تنده مي
مي خرجت من المطبخ
مي : نعم فيه حاجه
سمر : اقعدى يا حبيبتي فيه موضوع لازم انتي وأنور تسمعوه مع بعض
مي قلبها قعد يدق بسرعه من الخوف حست أن سمر مدبرها مصيبة جديده : خير فيه ايه
سمر : عارف سلوى اختي وجوزها رشاد
أنور : ايوه طبعا
سمر : كانوا عايزين يجوا يزورنا بكره
أنور : وهو دا الموضوع المهم الي عايزاني فيه
سمر : اسمعي بس للآخر هما جايين بكرا علشان عايزين يخطبوا ابنهم محمد لمي ها قولت ايه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *