الرئيسية / روايات جديده رواية روعه / رواية مى الحلقة الثانية

رواية مى الحلقة الثانية

مى
مى

مي قامت وبعدين قلتلهم: بس انا مش عايزه اتجوز دلوقتي
سمر وهي بتبصلها : يا مي دا محمد مفيش منه اتنين وغير كده دا خلص الشقة بتاعتوا وكل حاجه جاهزة
مي : انا قلت الي عندى

سمر بتصطنع الطيبه : ايه مى بتعملي كده دنا حتي متعبراكي زى بنتي بالظبط
أنور : انتي ليه تكلمي سمر بالطريقه دى كل ده علشان خايفة علي مصلحتك يلا اتاسفلها حالا
مي مكنش قدمها الي أنها تأسف لها : انا أسفه
وبعدين قلتلهم تصبحوا علي خير وسبها ودخلت اوضتها
سمر وقتها بصت لانور وبعدين بدأت تكلمه : يا أنور مي دلوقتي بقي عندها 25 ومتجوزتش أو حتي مخطوبة الناس تقول علينا ايه
أنور : انتي قصدك ايه وبعدين انتي عارفه ان مي متربيه احسن تربيه دى حتي معندهاش صحبه واحده دى طول الوقت قعده فالبيت مبتخرجش والي يقول علي مي نص كلمه اقطعلوا لسانه قبل ما يكملها
سمر : انا عارفه ان مي احسن واحده فالدنيا بس الناس مش هتسكت ولو متكلموش قدمنا هيتكلموا من ورانا وبعدين انت ناسي حكايه زملها في الجامعه الي جه اتقدملها من سنتين وانت رفضتوا ومن وقتها وهي رافضه أي عريس يتقدملها دى زى بنتي وانا خايفه عليها برضوا
وفضلت سمر تزن علي أنور
انور : خلاص انا هفكر فالموضوع يلا تصبحي على خير وبعدين سبها ودخل اوضتوا
سمر بعد ما أنور مشي : انتي فاكرة يا مي أن كلمتك هتمشي عليا دا علي جثتي هتتجوزى محمد ورجلك فوق رقبتك
مي فالوقت دا كانت جوا اوضتها قعده مسكه صورة مامتها وبتعيط : ماما نفسي تكوني معايا دلوقتي كنتي دافعتي عني اعمل ايه يا ماما انا الوحيد الي بيسمعلي هو ربنا
حتي معنديش صحاب خالص لأن كان فيا الي مكفيني بسبب مراة ابويا
ومن يوم ما جينا اسكندريه وانا مشوفتش أي حد من عيلتي ( لما كانت مي عندها 16 سنه كانت عايشه فالمنوفيه وحصلت مشاكل بين أبوها وأخواته ومن يومها ساب المنوفيه وعاشوا فاسكندريه )
حتي المرة الوحيدة الي حبيت فيها بابا مرضاش أن احنا نتجوز ودا طبعا بسبب سمر ومن يومها مشوفتش أحمد تاني
بجد يا ماما نفسي اغمض عنيا وافتحها ألقي أن كل دا كان كابوس
وبعدين رقدت علي السرير وبدأت تفتكر اول مرة شافت فيها أحمد
كان أول يوم جامعه ليها وهي دخلة الجامعة ومتوتره وبتبص فالأرض وهي بتمشي خبطت فواحد ووقعوا الكتب الي كانت مسكاهم
مي وهي متوتره ومحرجه : ا…..انا….. انا بجد آسفة
الشخص : انا المفروض الي اقلك الكلمه دي
مي كانت بتبص فالأرض من كتر ما هي محرجه
وبعدين نزلت علشان تجيب الكتب بتاعتها
هو نزل كمان وساعدها وبعد ما قاموا هما الاتنين
الشخص : انتي جديده
أمل بوتر وهي لسه بصه فالأرض : ايوه
الشخص : انا أحمد ودى تالت سنه ليا هنا
مي وهي بصه فالارض: انا مي
احمد: هو فيه حاجه فالأرض
مي بصتله وبعدين ابتسمت : لا
أحمد : علي العموم يا ستي فرصه سعيده ولسه وواحد من صحابه ندهله
أحمد :طب سلام بقا علشان بيندهولي
مي : ماشي سلام
رجعت تاني مي لارض الواقع : أحمد …… وحشتني
وبعد شويه نامت
تاني يوم الصبح مي صحيت بدرى علشان تحضر الفطار
ولما جت 8 صحت والدها وسمر وقعدوا علي السفرة علشان يكلوا
سمر : ها يا مى لسه برضوا مش موافقه علي موضوع امبارح
مي : أن. ……
أنور قاطعها : انا اخدت خلاص قراري فالموضوع دا سمر: وقررت ايه
أنور : انا موافق علي الجوازه دى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *