الرئيسية / روايات جديده رواية روعه / رواية مى الحلقة السادسة

رواية مى الحلقة السادسة

مى
مى

مى جتلها حاله هستيريا بدأت تلف فالبيت وتنده علي باباها
مي وهي بتزعق : بابا انت فين يابابا……..بابا انا خايفه اوى
دخلت اوضتها تاني وجيه تمسك صورة مامتها مش عارفه ايدها بتعدى من الصوره مش عارفه تمسكها
مي بصوتها كله بدأت تصرخ
وبعدين راحت علي باب البيت علشان تخرجي سكت الاوكره علشان تخرج مش عارفه
عدت من الباب وهو مقفول ونزلت فالشارع تاني مش عارفه تعمل ايه معندهاش حد ترحله علشان تعرف هي جرلها ايه حتي معندهاش أصحاب
وقفت للحظه فالشارع تفكر هتعمل ايه
لقت الناس بتعدى عندها وكأنها مش موجوده كأنها خيال
مي وهي متعصبه:مش تخلي بالك
الراجل مشي عادى ولا كأنه سمع حاجه
فضلت مي تجرى لغاية لما وقفت قدامه وبصت فعنيه وبعدين قلتله : انت انا مش بكلمك
الراجل ولا كأنه سمع حاجه وهي قدامه بتحاول أنوا يشفها أو حتي يسمعها
الراجل مشي وهو ماشي اخترق جسمها زى متكون غبار
مي بصت لنفسها وبعدين قالت : ازاى دا حصل انا كنت جوا جسمه للحظه
وبعدين بدأت تمشي فالشارع وتكلم فالناس بس محدش سمعها ولا حد شيفها
مي رجعت البيت تاني تفكر هتعمل ايه
قعدت طول النهار تفكر هتعمل ايه
وبعد ما قعدت مع نفسها وبدأت تفكر
مي : علي الأقل مش هشوف سمر تاني ولا هتتجوزى حد مبحبوش يلا الحمد لله أنها جت علي قد كده بس انا هعمل ايه دلوقتي أفضل فالبيت ولا ايه وفاللحظه دى مي أفتكرت أحمد
مي : نفسي اعرف هو عامل ايه دلوقتي
مي ابتسمت وبعدين بدأت تضحك ضحكه هستيريا وبعدين قالت : منا فعلا ممكن اعمل كده
مي خرجت بسرعه من الشقه طلعت الشارع بدأت تجري وهي بتضحك
وبعدين وقفت
مي : بس انا مش عارفه مكانه أو حتي بيشتغل فين بس هو كان بيقول انوا قدم الcv بتاعه علي كام شركه وانوا اكيد هيتقبل فوحده منهم البسمه الي كانت علي وشها بدأت تختفي
مي : بس الوقت دلوقتي بقا ليل اووووف اعمل ايه دلوقتي مش هينفع ادور عليه دلوقتي
مي وقتها قررت أنها مترجعش الشقه دى تاني بدأت تمشي فالشوارع تدخل المحلات وفالاخر راحت علي شط البحر وبدات تمشي
مي : كان نفسي اني اجي هنا ويوم ما اجي مقدرش أحس بالميه ولا اقدر اشم احلي هوا فالدنيا وفضلت تبص للبحر لغاية لما الصبح طلع
مي : أهو الصبح طلع اروح ادور علي أحمد اكيد هيبقي شغال فشركه هنا فالاسكندريه يعني اسكندريه هيكون فيها كام شركه يعني
مي بدأت تلف علي الشركات الي في اسكندريه وبعد ما لفت علي 11 شركه
مي : يا نهار اسود كل دى شركات ولسه فيه كتير انا بجد زهقت انا حسه اني بدور علي …… علي …… علي ايه ( مي عندها مشكله أنها مبتعرفش تكمل مثل ابدا ) علي ايه
ما علينا
وهي مشيه فالشارع وبتفكر هتعمل ايه
وفجاه شخص وقف قدام مي : لو سمحتي انتي عارفه شركة……. فين بالظبط
مى وقتها كانت مشغوله بموضوع أحمد : لا معرفش
الشخص : شكرا وبعدين مشي
مى وهى ماشيه وبتفكر وبعدين وقفت وهي مش مصدقه الي حصل من شويه : هو …….. يعني …….قصدى …… هو فيه واحد دلوقتي كلمني ولا انا بيتهيالي
مي وهي مبتسمه : فعلا حد كلمني
وبعدين بصت وراها وبدأت تجرى علشان تلحقه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *