الرئيسية / روايات جديده رواية روعه / رواية مى الحلقة السابعة

رواية مى الحلقة السابعة

مى
مى

فالوقت الي مي كانت بدور فيه علي الشخص الي كلمها
كان الشخص دا لقي المكان الي كان عايزه وهي نفس الشركه الي مي كانت خارجه منها ولسه وواحد نده علي الشخص دا
عمر مش كده
عمر وهو مادد ايدوا وبيسلم : ايوه انا عمر شركه ………. بعتاني علشان أسلم الملف دا
الشخص : اه فعلا السكرتيره مني اتصلت بينا وفهمتنا علي كل حاجه
عمر سلم الملف للشخص دا وبعدين خرج من الشركه ولسه وتلفونه رن
عمر : الو
مني : ايوه يا عمر وديت الملف ولا لسه
عمر : ايوه وديته انا لسه خارج من الشركه حالا
مني : انا بجد متشكره يا عمر لانو بالرغم من ان النهارده يوم اجازتك الي انك رضيت انك تروح المشوار دا
عمر بابتسامة : لا عادى انا اصلا كنت فاضي
مني : طيب انا هقفل بقي علشان المدير طلبني ضرورى
عمر : خلاص ماشي سلام وبعدين قفل معاها
فالوقت دا كانت مي قعده بتدور علي الشخص الي اتكلم معاها من شويه ومش عارفه تلقيه
مي : انا غبيه ……غبيه ازاى مقدرتش اخد بالي فالاول
بدأت مي تكلم فالناس الي رايحه والي جايه علي أمل أن حد يكون شيفها أو سمعها
كان عمر فالوقت دا معدى من نفس الشارع الي مي موجوده فيه
وهو ماشي لمح مي وهي بتكلم كذا حد والغريبه أن مفيش حد بيرد عليها أو حتي بيبصلها
مي فالوقت دا وهي بتبص لمحت عمر كان بيبصلها فعنيها بالظبط زى ما يكون شيفها مي مشيت لغاية عنده
مي وهي بتشاور بايدها: لو سمحت
عمر : نعم فيه حاجه
مي بدأت تضحك جامد اوى
عمر لما لقاها بتضحك اوى كده استغرب افتكر أنها مجنونه وكان هيمشي
مي بعد ما هديت: انت شايفني
عمر باستغراب شديد: نعم
مي : بقولك انت شايفني
عمر بابتسامة : طبعا شايف حضرتك
مي وهي مبتسمه : بجد يعني شايف وشي وشعرى ولبسي وكلوا
عمر فالوقت دا اتأكد أنها بجد مجنونه
عمر : بعد اذنك وبعدين مشي
مي : استني بس
عمر فضل يمشي وكل ما بيبص يلقيها ماشيه وراه يسرع شويه ويبص يلقيها لسه ماشيه وراه عمر آخر ما زهق بدأ يجرى لغاية لما وصل البيت بتاعوا بيبص ملقهاش
عمر وهو بيتنفس الصعداء : الحمد لله قدرت اهرب منها وبعدين دخل البيت
(بيت عمر مش كبير أوي هو عبارة عن 3 أو وحمام ومطبخ وصاله)
فتح باب البيت
عمرو : جدو حبيبي
كمال ؛ اتاخرت ليه يا عمر
عمر : معلش بقا يا جدو كان فيه مصلحة شغل كده عملتها وجيت علي البيت جرى انا هدخل اغير هدومي وأخرج علشان أحضر الغدا ماشي وبعدين دخل اضتوا
مي فالوقت دا كانت برا بيت عمر
مي : فكرني هسيبك كدا لالالالا مبقاش مي
وبعدين عدت من باب البيت
مي دخلت البيت وبتدور علي عمر دخلت أول اوضه كان كمال جد عمر قعد فيها مي : ومين دا بقا باباه بس دا كبير أوي ……. انا مالي هو انا جيه اتعرف علي عيلته
وبعدين خرجت من الاوضه
فالوقت دا كان عمر فاوضته بيغير
وقاعد يفكر الموقف الي اتحط فيه من شويه
عمر : انا فلت من البنت المجنونه دى بأعجوبة
ولسه بيبص يمين
كانت مي فنفس اللحظه بتعدى من الحيطه وبعدين اول ما شافته
مي بابتسامة : هاي
عمر أول ما شاف كده قعد يصرخ : اااااااااه وبعدين جري علي النحيه التانيه من الاوضه كانت الحيطه قصاده علي طول
اتخبط فالحيطه جامد ووقع اغمي عليه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *