الرئيسية / روايات جديده رواية روعه / رواية مى الحلقة السادسة عشر والاخيرة

رواية مى الحلقة السادسة عشر والاخيرة

مى
مى

عمر صحي من النوم لبس هدومه وبعدين خرج
كمال : صباح الخير يا عمر
عمر : صباح الخير يا جدي
كمال باستغراب : انت لابس ورايح فين النهارده مش اجازه من الشغل
عمر : عندي مشوار ضرورى
كمال : طب تعالا علشان تفطر
عمر : لالالالالا انا مش جعان انا ماشي بقا
وبعدين خرج من البيت
بدا يمشي لغايه لما وصل للمكان السرى بتاعه هو ومى
عمر بابتسامه : مي ازيك ………… انا عارف انك زعلانه علشان مجتش امبارح بس لو عرفتي ليه هتعزوريني
امبارح كان فرح من
وبما اني ومني بقينا اصدقاء كان لازم افضل معاها امبارح فاهم يوم فحياتها مش كده وغير كده هي سابت الشغل عندنا يعني مش هشوفها تاتاني فقولت اسلم عليها بالمره
تعرفي يامي امبارح لما شفت مني وعلي ( جوز مني ) قاعدين مع بعض فالكوشه
بدات اتخيل نفسي وانا لابس بدله وانتي جمبي بالفستان الابيض
عمر بدا يدمع : علي فكره كنا هنكون احلي عريس وعروسه فالدنيا
……………… مي انتي مش هترجعيلي بقا
عمر وهو بيمسح دموعه : علي فكره انت اكبر كدابه فالدنيا
انتي قولتيلي انك هتمشي بس مقولتيليش انك هتاخدى قلبي وروحي معاكي
تعرفي انك وحشتيني اوى
كل ما احاول انساكي بتوحشيني اكتر انا عايزك ترجعيلي تاني
عمر قام : انا همشي بقا النهارده وبكره هاجي تاني قبل ما اروح الشغل
سلام يا مي
وهو ماشي البيت سمع صوت من وراه
………: علي فكره قولتلك كام مره متلبسش التيشرت دا علي البنطلون دا مش بيليقوا عي بعض
عمر كان حاسس انوا قلبه هيقف
رجليه مش شيلاه
غمض عينيه وقال فنفسه : دا صوت مي بس ازاى
بيفتح عينيه لقاها مي
عمر فالوقت دا عنيه بدات تمع مش مصدق نفسه
عمر بتنهيده : تعرفي اني بكرهك اوى
مى : ليه
عمر : لاني نفسي احضنك اوى بس مش عارف
مي اترمت فحضنه وبعدين قلتله : كده لسه بتكرهني
عمر مش مصدق انها بين ايديه وقادر يلمسها
عمر : بس ازاى
مي انا هحكيلك الي حصل
……….. فلاش باك
مي بتفتح عينيها ببط كان باباها قاعد جمبها وايديها الاتنين فيهم محاليل
وهى حاسه بالم شديد
مي بصوت ضعيف : بابا
باباها بصلها وبعدين بدا يعيط وقام يجرى وهو بيقول : يا دكتور يا دكتور
الدكتور جه وكشف علي مي
الدكتور: لا دا احنا بقينا تمام علي الاخر
مي : انا فين يا دكتور
الدكتور بابتسامه : انتي فالمستشفي اخدتي كام اسبوع وانتي فغيبوبه ودلوقتي فوقتي والحمد لله
……………..
مي : بس هو دا كل ال حصل
وبعدين اخدت حوالي 2 شهرين فالمستشفي علشان اتعالج
وروحت البيت
مي بصلت لعمر بحنيه : انا كنت فاكره ان كله دا كان حلم
المهم انا خفيت تماما من حوالي شهرين وبعدين قلت لبابا اني عاوزه اشتغل وهو وافق
عمر : طب وسمر
مي : من يوم الحادثه وبابا بسمع كلامي ومبيرفضليش طلب حتي سمر مش بتتكلم معايا علي قد كده والخطوبه الي كانوا عايزين يعملوها بابا فركشها
المهم من شهر بعت الcv بتاعي علي الشركه الي بتشتغل فيها
والرد جالي النهارده انهم وافقوا
وانا هبقا السكرتيره الجديده لمدير الشركه
عمر : يعني مجيتيش علشاني
مي : منا قولتلك انى افتكرت اني بحلم كل الوقت دا
لغايه لما شفتك من شويه وانت قاعد فالمكان السرى بتاعنا وسمعت كل حاجه
عمر : اه يا جزمه يعني شيفاني بقطع فروحى وانتي قاعده بتتفرجي
مي : منا جيت اهو
عمر مسك ايدها وبعدين مشي
مى : انت موديني فين
عمر : عند جدي عايز اعرفوا عليكي
مي : بس فيه حاجه انا لسه مقلتلكش عليها
عمر : بعد ما تشوفي جدي
مى : اسمعني بس
عمر ساب ايدها وبعدين بصلها وقلها : ها عايزه تقولي ايه
مي حضنته وبعدين قلتله : انا بحبك اوى كان المفروض اقولهاك من 7 شهور فاتوا
بس مقدرتش ومكنش عندي استعداد ان دقيقه تعدي بعد كده من غير مقولهالك
عمر بابتسامه : تعرفي انك رديتي فيا الروح بالكلمه دي
مي: يلا بقا بقا علشان نروح لعموا كمال
عمر : خليكي فحضني شويه كمان
مي بخجل : بطل بقا
عمر : مي
مي : نعم
عمر قرب من ودنها وبعدين قلها : مي انا بموت فيكي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *