الرئيسية / مـنـوعـات / فوائد الصبار في علاج الأمراض

فوائد الصبار في علاج الأمراض

52

اعضاء وزوار مدونة برودكاست مخمخة اليوم راح اقدم لكم موضوع عن فوائدفوائد الصبار في علاج الأمراض

تعددت استخدامات نبات الصبار في علاج الكثير من الأمراض، نظرا لفوائدها العديدة، و خصائصها المميزة التي تجعلها فريدة من نوعها، فهي تحتوي على مجموعة من الفيتامينات والأنزيمات، والمعادن، و الأحماض الأمينية، التي يمكن تناولها وهضمها، لذلك تعد من أهم الأغذية البرية التي تعمل على شفاء الكثير من الأمراض، من أهمها

1- الصدفية:

إن قدرة الألوفيرا على  الحد من مرض الصدفية، يعتبر إنجازا علميا هائلا، حسب أحدث الدراسات العلمية، بحيث وجدت أن نسبة الشفاء من هذا المرض باستخدام نبات الألوفيرا، أعلى بكثير من استخدام الكريمات الخاصة لعلاجها، ويمكن استخدام الألوفيرا عن طريق كريم متواجد في الصيدليات، أو بطريقة مباشرة باستخدام أوراقها (يتم استخدام المادة الغروية بالداخل).

2- الحروق:

يعد الصبار من أفضل الأدوية على الإطلاق، للحد من الحروق، و تبريد الجلد وتلطيفه، بحيث تعمل بشكل أفضل من أي كريم خاص بالحروق، عن طريق قطع ورقة من أوراقها، و استعمال الجل أو السائل الموجود بداخلها (المادة الغروية) ووضعه على مكان الحرق، كما يمكن الاحتفاظ بالورقة في الثلاجة (البراد) مبردة، لاستخدامها وقت الحاجة.

3- قرحة المعدة

تعمل الألوفيرا كمهدئ لقرحة المعدة، فهي تؤثر على الأنسجة الداخلية، فتساعد في شفاء الأنسجة المحترقة: كأنسجة  المريء، والمعدة، و الأمعاء، بحيث يمكن هضم جزء منها لتساعد في تبريدها، وتهدئتها.

4- الحرقة والإلتهاب:

تساعد المعادن الموجودة في نبتة الألوفيرا على جعل المعدة أقل حمضية، فتهدئ من آلام الحرقة بشكل فوري عند تناولها، وتعمل على الشفاء منها على المدى الطويل.

5- إلتهاب القولون:

هو مرض يصيب الأمعاء، فيسبب التهابات شديدة، و نزيف في معظم الأحيان،  قد يكون نتيجة التوتر والقلق والإجهاد، أو نقص  في التغذية، مما يسبب فقر الدم (الأنيميا) و حصى في الكلى، وأمراض في الكبد، ومشاكل في العين.

لكن الدراسات الطبية أثبتت أن الأشخاص الذين تناولوا  هلام الألوفيرا مرتين في اليوم، و لمدة أربعة أسابيع، تخلصوا من أعراض التهاب القولون، بشكل أسرع من الأشخاص الذين تناولوا الأدوية الخاصة بعلاج القولون، لذلك فنبات الصبار (الألوفيرا) يعد من أفضل الوسائل للتخفيف من حدة الالتهاب.

6- الطاقة:

تحتوي الألوفيرا على كميات كبيرة من فيتامين ب12، بحيث يمد هذا الفيتامين الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بأي عمل، دون الحاجة لتناول مشروبات الطاقة غير المفيدة، كما و تساعد في زيادة وظائف المخ.

7- الهضم:

تساعد الألوفيرا في عملية الهضم، عن طريق مسح الأمعاء من الانسدادات، أو أي عسر هضمي، حيث تسهل المادة الغروية بالنبات على ذلك، فهي تحتوي على الأنزيمات المختلفة، والعديد من الأحماض الأمينية، التي تساعد في قتل البكتيريا  الضارة الموجودة في الأمعاء، و تمهد الطريق لمرور الأغذية الجديدة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *