الرئيسية / مـنـوعـات / فوائد قيام الليل

فوائد قيام الليل

69

اعضاء وزوار مدونة برودكاست مخمخة اليوم راح اقدم لكم موضوع عن

فوائد قيام الليل ، ليس هناك ما يكفي من الكلام لوصف أهمية الصلاة في حياة المسلم فهى أساس وعماد الدين فقد قال الرسول صلي الله عليه وسلم في حديثه الشريف: “إنَّ أولَ ما يُحاسب به العبدُ يوم القيامة من عمله صلاتُه؛ فإنْ صلحت فقد أفلحَ وأنجحَ، وإن فسدت فقد خاب وخسر؛ فإن انتقص من فريضته شيءٌ قال الرَّبُّ – عزَّ وجلَّ: انظروا هل لعبدي من تَطَوُّع فيكمل بها ما انتقص من الفريضة ثمَّ يكونُ سائر عمله على ذلك”، وتزداد قوة إيمان المسلم بأداء قيام الله، فما هى إلا نعيم يكتسبه المسلم عز وجل ييسر به الله طريقه في الدنيا ويمهد له طريقه إلى الجنة فهى طريقة الإنسانم للبحث عن السعادة وللهروب من التعب والشقاء الذى يجده طوال اليوم، قيام الليل وسيلة يستعين بها العبد بربه ليكفيه شر الدنيا والمعاصي من حوله، ليساعده في تجنب الذنوب والفواحش، فقد قال رسول الله الكريم صلي الله عليه وسلم في حديثه الشريف “وما تَقَرَّبَ إليَّ عبدي بشيء أحبّ إليَّ مما افترضتُ عليه، وما يزال عبدي يتقرَّبُ إليَّ بالنَّوافل حتى أحبَّه، فإذا أحببتُه كنتُ سمعَه الذي يسمع به “.

فقد أوصي الرسول صلي الله عليه وسلم عبده المسلم بأداء قيام الليل والإسراع إليها، فهى أحب الوسائل إلى الله عز وجل عندما يجد عبده الضعيف يتقرب إليه سبحانه وتعاله ليطلب عفوه ورضاه في الدنيا والآخرة، فقيام الليل وسيلة لعباد الله المؤمنين الذين أثني عليهم في كتابه الكريم حينما وعده بالنعيم والمغفرة فقد قال: “تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ” وكان جزائهم عند الله عز وجل عظيما “فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُون”، فقد جعل الله سبحانه وتعالى قيام الليل من أفضل الطاعات وأحبها لديه فقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم “أفضل الصلاة بعد الصلاة المكتوبة، الصلاة في جوف الليل”.

untitled-2

 

فوائد قيام الليل على المسلم:

لا نستطيع أن نذكر عدداً محدداً من فوائد قيام الليل فما هى إلا طريق ممهد إلى الله عز وجل يختاره المسلم ليهرب من صعاب ومشاكل الدنيا إلى الله، ولكن فيما يلي سنعرض أهم فوائد حرص الإنسان على أداء قيام الليل:

  • فوائد قيام الليل ، أداء قيام الليل يشجع المسلم على ترك المعاصي وفعل المنكر والفواحش وكما ذكر الله عز وجل في آياته الكريمة “إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ”، وكما أكد رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف حين قال : “إنَّ فلانًا يصلِّي بالليل فإذا أصبح سرق , قال : سَيَنْهاه ما يقول”، عند أداء فروض الصلاة تحث الإنسان المسلم عن عدم إرتكاب أى فعل شنيع يخشي به مقابلة ربه فعندما يؤدي قيام الليل تعرض عليه أعماله فيخاف المسلم من أن لا يتقبل الله عز وجل منه صلاته بسببها ولذلك يبتعد عنها بالتدريج. ولذلك فإن أداء قيام الليل طريقة جميلة جداً لإستقرار النفس والحصول على الهدوء والراحة والإطمئنان والسعي خلف رضا ربه.

  • ومن بين فوائد قيام الليل أيضاً أنه يخلص جسم المسلم من أى داء وأول نوع يطرده خارج الجسم هو داء العجز والكسل، فكما قال الرسول صلي الله عليه وسلم في حديثه الشريف: “عليكم بقيام الليل؛ فإنَّه دأبُ الصالحين قبلكم؛ فإنَّ قيامَ الليل قُرْبَةٌ إلى الله – عز وجل – وتكفيرٌ للذُّنوب ومَطْرَدَةٌ للدَّاء عن الجسد ومنهاة عن الإثم”، فقيام الليل عبارة عن وسيلة لإعادة الحياة والروح الحلوة النشيطة إلى الجسد من جديد.

  • من كرم الله عز وجل أنه خصص ساعة لعبده يطلب فيها ما يريد ولا يرده الله خائباً، فعند القيام  يجد الإنسان المسلم وسيلة لتحقيق ما يريده في حياته فقد قال رسول الله الكريم “إنَّ من اللَّيل ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله خيرًا إلا أعطاه إياه، وذلك كل ليلة” ففي قيام الليل تحدث مصالح الدنيا كلها فالإنسان الذى يرتب لعمله ومشاريعه والشخص الذي يريد أن يبدأ بالإستقرار في حياته وأن يتزوج من إنسانة مناسبة له، كل ما يريده الإنسان في الدنيا وفي الآخرة ويطلبه من ربه عز وجل أثناء قيام الله يلبيه له الله عز وجل.

 

CIISckrUkAADhIV

  • من بين فوائد قيام الليل على المسلم أنه ينشر لذة ومتعة جميلة جداً في قلبه إحساس رائع لا يمكن أن يوصف، ولذلك فهناك الكثير من الأشخاص الذين يعشقون الليل لتقربهم من الله عز وجل، فالمسلم يذهب إلى يدي ربه ويناجيه ويناقش همه ومشاكله ليتخلص من هذه الأعباء وإذ به يتحول التشائم والعجز إلى شعلة من النشاط والحيوية مع شعور داخلي بالراحة والهدوء والأمان، الإحساس أنه يوجد أمل في كل شئ مادام الله موجود فيجعل الإنسان يقول نفسه سأفعل وأفعل وأفعل مادام الله يشاركنى في طريقي، فهو يحفظ خطواتى من كل شئ سلبي.

  • من أفضل ما يعود على المسلم من أداء قيام الليل أنه يوفر له سعة الرزق فكما قال رسول اله صلي الله عليه وسلم “وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا” فمناجاة الله عز وجل في قيام الليل يخرج الإنسان من الضيق ويرزقه من حيث لا يحتسب.

  • الأشخاص الذين يؤدون قيام الليل يزداد نور وجهوهم على الرغم من أنهم أقل نوماً من الأشخاص، فقد قال الفقهاء أن المسلمين الذين يؤدون قيام الليل يكتسبون النور أثناء دنياهم ومماتهم فقد قيل للحسن رحمة الله عليه: ما بالُ المتهجِّدين من أحسنِ الناس وجوهًا ؟ قال : لأنَّهم خلوا بالرحمن فألبسهم نورًا من نوره.

  • هذا بالإضافة إلى أن فوائد قيام الليل يوفر للإنسان صلاح حاله وصلاح ذريته فالأشخاص الذين يؤدون القيام في الليالي الباردة أصلح الله لهم من ذريتهم حتى بعد مماتهم، وهذا ما أشار الله عز وجل إليه في آياته حين قال :وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنْزٌ لَهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنْزَهُمَا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *